تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء: تشجيع الكفاءات والخبرات للترشح لانتخابات المجالس المحلية.. منح مؤسسة الصناعات الغذائية... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الثامن عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحل... المجلس الأعلى للإدارة المحلية يمنح المحافظات 10 مليارات ليرة لدعم موازناتها المستقلة.. ناقلة غاز تغادر ميناء بانياس بعد تفريغها 2000 طن الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات دمشق وريف دمشق وحماة وطرطوس والقنيطرة وحمص... بتوجيه من الرئيس الأسد.. مجلس الوزراء يقر إضافة اعتمادات لتمويل مجموعة من المشروعات الحيوية الخدمية ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل تعويض العاملين بالتفتيش ليصبح بنسبة 75 بالمئة من الأجر المقطوع النا... رفع جهوزيته العسكرية في تل رفعت.. وروسيا عززت وجودها في عين العرب … الجيش يحصن مواقعه شمال حلب وفي ت... بحضور الرئيس الأسد.. إطلاق عمل مجموعة التوليد الخامسة من محطة حلب الحرارية بعد تأهيلها وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة...

السوريون يغيرون عاداتهم الاستهلاكية والتقنين سيد الموقف…

705876_18439701فرضت ظروف الحرب الإرهابية على سورية وارتفاع أسعار السلع والخدمات وعدم توازن العرض والطلب على بعض التشكيلات السلعية في الأسواق المحلية نوعا من تغير العادات الاستهلاكية لدى السوريين ترشيدا أو إلغاء ولا سيما مع تراجع القوة الشرائية للمستهلكين وخاصة عندما يتعلق الأمر بالسلع الأساسية قصيرة الأجل.

ويلحظ المراقب لحركة البيع والشراء في سوق باب سريجة أشهر الأسواق الدمشقية وأكثرها شعبية تغيرا نسبيا في عادات الاستهلاك سواء لجهة الكم عبر تقليل متوسط كمية المواد الغذائية التي يشتريها المستهلك أو لجهة النوع عبر سحب مواد بديلة عن المادة الأساسية قد تكون أقل جودة وتركيزا.

ويقول محمد الصباغ أحد باعة اللحوم في السوق.. إنه ونتيجة لارتفاع الأسعار لجأ بعض الزبائن لتقليل كمية اللحوم المشتراة إلى نحو نصف كغ أسبوعيا بعد أن كانت تتجاوز الكغ الواحد فيما لجأ البعض الآخر إلى الابتعاد عن اللحوم البلدية إلى نظيرتها المستوردة والمجمدة والبعض الثالث إلى الاستعاضة عن اللحوم الطازجة بالمعلبات.

وبدأ محمد الأحمد الموظف في القطاع العام خلال شهر رمضان المبارك بالاعتماد على مساحيق الشراب بنكهاتها المختلفة بعد أن عجز عن دفع قيمة شراب القمر الدين والتوت الشامي الطبيعيين مبينا أنه اضطر لإيجاد البدائل التي تتلاءم وميزانية الأسرة وتضمن لها حدودا معقولة من التغذية.

وتجتهد ميساء محمد ربة بيت فيما يحلو لها أن تطلق عليه الإبداع في فنون الاقتصاد المنزلي عبر البحث الدائم في ترشيد النفقات مع ضمان استمرارية الخدمة الأسرية التي تقدمها لأفراد أسرتها الستة فهي تصنع بعض أطباق الحلويات اعتمادا على مواد بسيطة بدلا من شرائها من السوق بعد أن وصل سعرها إلى حدود غير مسبوقة.

وتسرد محمد قصصا لجارات وصديقات لجأن إلى طرق مبتكرة للحد من الاستهلاك وضبط النفقات ومن ذلك تقليل عدد مرات الغسيل والاعتماد على مساحيق وعبوات اقتصادية وتصنيع بعض أنواع الصابون من مخلفات الزيوت فضلا عن تصنيع بعض مواد الموءونة والمخللات والمربيات حيث يحقق هذه التصنيع وفرا ملحوظا قياسا مع أسعار هذه المواد في الأسواق.

ولا يميل رئيس لجنة الأسعار والأسواق في جمعية حماية المستهلك محمد بسام درويش إلى اعتبار تغير العادات الاستهلاكية ظاهرة ملموسة وإن كانت ظلالها في الأسواق موجودة وذلك انطلاقا من أن الأسرة لا تستطيع تغيير هذه العادات دوما لأن ثمة احتياجات أساسية وبالتالي فإن التغيير يطال عادة السلع الأقل احتياجا وطلبا.

ويلفت درويش إلى أن المستهلك الرشيد يستطيع التفكير في بدائل أكثر وفرا وصحة مدللا على ذلك بهبوط أسعار البرتقال والبطيخ للموسم الجاري إلى ما دون الستين ليرة في بعض الأحيان وبالتالي فإن ثمن علبة مشروبات غازية حجم عائلي قد يشتري بين 6 و 7 كغ من إحدى هاتين المادتين الطبيعيتين فلماذا يلجأ إلى مساحيق المشروبات والمواد الحافظة.

وتجاوبت إدارات التسويق والمبيعات في الشركات خلال السنوات الأخيرة مع احتياجات المستهلكين التي أصبحت أكثر ميلا إلى الشراء بالقطعة بدلا من الدزينة وشراء وحدات صغيرة من السلعة نفسها كما هو الحال مع المعلبات الصغيرة لا بل لجأت بعض محال بيع الخضار والفواكه إلى البيع بالقطع والحبة ولا سيما لبعض السلع المرتفعة وساعدها على ذلك انتشار الميزان الالكتروني الذي يؤشر الوزن والسعر معا.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات