تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
 انطلاق أيام الثقافة السورية تحت عنوان (تراث وإبداع).. الرئيس الأسد يلتقي عدداً من طلبة الجامعات السورية الذين شاركوا في الجلسات الشبابية الحوارية التي أطل... الرئيس الأسد يصدر قانوناً بتعديل بعض مواد قانون تنظيم الجامعات المتعلقة برفع سن التقاعد وتمديد التعي... مجلس الوزراء يوافق على مشروع الصك التشريعي المتضمن قانون الإعلام الجديد أمام الرئيس الأسد.. سفراء 8 دول يؤدون اليمين القانونية مجلس الشعب يبدأ مناقشة البيان المالي للحكومة حول مشروع الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2023 الرئيس الأسد يمنح الدكتورة نجاح العطار نائب رئيس الجمهورية وسام أُميّة الوطني ذا الرصيعة الرئيس الأسد يصدر القانون رقم (41) المتضمن تعديل بعض أحكام قانون الكهرباء رقم (32) لعام 2010 مجلس الوزراء يقر مشروع الموازنة العامة للدولة لعام 2023 بمبلغ 16550 مليار ليرة المجلس الأعلى للتخطيط الاقتصادي والاجتماعي يوافق على الاعتمادات الأولية لمشروع الموازنة العامة للدول...

موسم قطاف الزيتون فى طرطوس… يجمع العائلة فى أجواء يسودها التعاون والمحبة

 

6-4-660x330غرام محمد:

هطول أول قطرات المطر فى أيلول يعتبر إيذانا ببدء موسم قطاف الزيتون فى محافظة طرطوس الذى يشكل موعدا للم شمل العائلة التى تجتمع وتقسم المهام فيما بينها ليكونوا كخلية النحل يتعاون أفرادها لإنجاز أعمالهم وجني محصولهم ولا تغيب عن هذه الأجواء الجلسات العائلية الجميلة لأفراد قد اجتمعوا بعد طول غياب.

ويتفقد أبو ناجي أشجار الزيتون ومدى جاهزيتها للقطف وقد حرص على أن يجمع أبناءه وأحفاده فى ساعات ما بعد الظهر حتى ينتهوا من القطاف معتبرا أن “موسم الزيتون هو موسم فرح وخير واجتماع للعائلة حيث أن بعض أفراد عائلته تمنعهم ظروفهم من الالتقاء مع بعضهم إلا فى هذا الموسم”.5

ويوضح أن “أغلب المزارعين ينتظرون هطول أمطار أيلول أو ما يسمى رية الزيتون لينطلقوا للقطاف لأن نسبة الزيت تزداد فى الثمار وكلما زادت مدة الانتظار ترتفع هذه النسبة إضافة إلى أن الأمطار تغسل الأشجار”.

ولليوم الأخير من القطاف طابعه وطقسه الخاص حيث يقول المزارع أبو نورس أنه فى هذا اليوم يقوم أصحاب البساتين بما يسمى الخلاصة وهى عادة يقدمون فيها نوعا من الطعام أو الحلويات المعروفة التي يحضرونها لأسرتهم وللعاملين لديهم كهدية منهم وتعبير عن فرحتهم بإنجاز عملية القطاف وجني المحصول على أمل اللقاء فى الموسم القادم.

ونظرا للأهمية التاريخية والاجتماعية والاقتصادية لشجرة الزيتون تحرص مديرية زراعة طرطوس على تقديم الإرشادات للمزارعين حول طرق العناية بالشجرة و الحصول على أفضل منتج من الثمار ومن زيت الزيتون من خلال الوحدات الإرشادية وتوزيع الأدوية والرش اللازم لمكافحة أمراض الزيتون وذلك بهدف زيادة الاهتمام بهذه الشجرة التى تشكل مصدر دخل لأغلبية السكان حيث تعد من أهم الأشجار المثمرة فى المحافظة وتنتشر زراعتها على مساحة 76 ألف هكتار بينما يبلغ عدد الأشجار الكلي 11 مليون شجرة منها 10 ملايين شجرة طور الإثمار.

هذا وتبلغ التقديرات الأولية لموسم الزيتون الحالي نحو 140 ألف طن .

بانوراما طزطروس-سانا

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات