تخطى إلى المحتوى

بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على الفقر.. القش: إعادة النظر بمشروع السياسة السكانية لردم الفجوة التي خلفتها الأزمة

lkيحتفل العالم غدا باليوم العالمي للقضاء على الفقر وسيكون هذا العام تحت عنوان /الانتقال من الإذلال والإقصاء في المشاركة .. القضاء على الفقر بكل أشكاله/ .
وفي تصريح لوكالة سانا بهذه المناسبة بين الدكتور اكرم القش عميد المعهد العالي للسكان ان بعض المرجعيات تركز على مستوى الدخل لقياس مستوى الفقر لكن المصطلح الجديد للفقر هو /الفقر متعدد الابعاد/ الذي لا يعتمد على الدخل المادي فقط انما يأخذ بعين الاعتبار مختلف الحاجات البشرية من صحة وتعليم ورفاه اجتماعي ومن هنا دخل التعليم والصحة ووصول المياه النظيفة في بيانات قياس الفقر وخاصة في الدول النامية .
واوضح القش ان سورية قبل الازمة استطاعت تحقيق معظم اهداف الالفية والتي تأتي استمرارية لأهداف اجندة التنمية لعام 2030 فيما يتعلق بالتعليم والصحة وتأمين المياه النظيفة حتى عام 2011 لكن مع الاسف تأثرت كل الانجازات بسبب الازمة مبينا ان سورية وضعت برامج سياسة سكانية لتحقيق اهداف الالفية حالت الازمة دون انجازها وفرضت اولويات جديدة.
واشار القش الى ان العمل حاليا بحسب الخطة السورية يتم لاعادة النظر بمشروع السياسة السكانية لردم الفجوة التي خلفتها الازمة ومواصلة العمل لاستكمال اهداف الالفية وتنفيذ برامج لها علاقة بالاجندة التنموية .
وبين القش ان العالم اليوم يعمل على تحقيق اهداف اجندة التنمية التي تشمل القضاء على الفقر او الحد منه بحسب الاهداف المحلية التي تضعها كل دولة مشيرا الى ان الدول النامية والتي يشكل التركيب السكاني فيها 40 بالمئة من الاطفال الامر الذي زاد بنسبة الاعالة وبالتالي تطلب وضع برامج خاصة بها .
يشار الى ان الجمعية العامة للامم المتحدة اعلنت في عام 1992 يوم ال17 من تشرين الاول يوما عالميا للقضاء على الفقر .
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات