تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
سورية تحتاج إلى رجال أعمال حقيقيين وليس جامعي أموال وعاقدين للصفقات.. الرئيس الأسد يطلق المرحلة الأولى من تشغيل مشروع الطاقة الكهروضوئية في مدينة عدرا الصناعية مجلس الوزراء: إعداد خطة متكاملة لتسويق موسمي الحمضيات والزيتون.. الموافقة على إنشاء محطة كهروضوئية ف... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يتضمن النظام النموذجي للتحفيز الوظيفي للعاملين في الجهات العامة مجلس الوزراء .. خطة متكاملة لإعادة النشاط الاقتصادي والزراعي إلى الأرياف وتحسين الواقع الخدمي لبنان يعتقل طبيباً سورياً جند إخوته الضباط لمصلحة الموساد: رحلة التجسس من السويد إلى دمشق السيدة أسماء الأسد تكرم أوائل سورية في الشهادة الثانوية بكل فروعها مجلس الوزراء يناقش مشروعي منح تعويض مالي للعاملين بوظائف تعليمية وإدارية بالأماكن النائية وشبه النائ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بقبول عدد من طلاب كليات الطب ومن حملة الإجازة في الطب كملتزمين بالخدمة لدى... الرئيس الأسد يصدر أمراً إدارياً بإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء للضباط والطلاب الضباط الاحتياطيين وصف الض...

شد الوجه بالخيوط .. بديل الجراحة الأمثل

تنتج الأجسام البشرية كميات أقل من الكولاجين مع التقدم بالعمر، مما يؤدي إلى انخفاض في سماكة الجلد بنسبة 80٪ في عمر 70 عامًا تقريبًا.

ويشرح فريق أطباء “ميد دوز” أنه “عندما ينمو الجلد بشكل أضعف، لا يعود بإمكانه دعم الأنسجة الموجودة تحته بشكل كافٍ، مما يعني أن الجاذبية تمدده إلى أسفل، مظهرة التجاعيد”.

ويضيف الأطباء أن “الشد بالخيوط هو نوع من الإجراءات التي تُستخدم فيها الخيوط المؤقتة لإنتاج شد خفيف وظاهر في الجلد، وبدلاً من إزالة بشرة المريض الفضفاضة جراحياً، يقوم الجراح التجميلي بتعليقه عن طريق خياطة أجزاء منه”.

وتعد هذه الطريقة مثالية، حيث تقوم الخيوط بمقاومة الشيخوخة عن طريق إثارة انتاج كميات كبيرة من الكولاجين في المناطق المعالجة، مما يوفر تجديدًا مستمرًا وتدريجيًا لأنسجة الوجه.

وبالنسبة للكثير من الأشخاص، فإن الميزة الأكبر للخيوط، هي تقليل وقت الشفاء بدرجة كبيرة، ونظرًا لكون الخيوط الموضوعة تحت الجلد صغيرة جدًا، فلن يشعر الشخص المعالج بأي شيء يحدث.

ويمكن إجراء شد الخيوط تحت التخدير الموضعي، بدلاً من التخدير العام، مما يعني أن الخاضعين لعلاج شد الخيوط يمكنهم الذهاب إلى منازلهم والعناية بأنفسهم، مباشرة بعد إجراء العملية.
ويعتبر شد الوجه بالخيوط منخفض المخاطر، فلا يوجد أي خوف من حدوث ندبات أو كدمات شديدة أو نزيف، إلا أنه من الضروري عدم فرك الوجه بقوة أثناء تطهيره أو وضع مرطب، لمدة أسبوع على الأقل من بعد الإجراء.

وعلى الرغم من أن الشد بالخيوط يسبب تغييرات مرئية، إلا أنه يرفع الوجه ببضع ملليمترات فقط، وعادةً ما يكون المرشح المثالي لهذا الإجراء في أواخر الثلاثينيات من عمره إلى الخمسينيات المبكرة.

الجدير بالذكر أن غرز الخيوط توفر بديلاً مثاليا للأشخاص الأكبر سناً الذين لا يستطيعون إجراء عملية جراحية لأسباب طبية، إلا أن جراحة الوجه، تؤدي إلى نتائج طويلة الأمد أكثر من الخيوط.

الخبر

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات