تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
ارتقاء ثلاثة شهداء جراء عدوان إسرائيلي في جنوب دمشق دخول القانون رقم /20/ الخاص بتنظيم التواصل على الشبكة ومكافحة الجريمة المعلوماتية حيز التنفيذ اعتبار... الرئيس الأسد يستقبل وفداً برلمانياً موريتانياً الرئيس الأسد يصدر المرسوم رقم 127 القاضي بتجديد تسمية رئيس المحكمة الدستورية العليا وتجديد تسمية 6 أ... الرئيس اﻷسد يقدم التعازي لقادة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة بوفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان... وجوهٌ من نور … وأرواحٌ قبضت على الزناد وعَبرتْ.. الرئيس الأسد خلال لقائه رئيس اللجنة الدولية لـلصليب الأحمر : الأولوية في العمل الإنساني يجب أن تتركز... الرئيس الأسد يزور طهران ويلتقي المرشد علي الخامنئي والرئيس ابراهيم رئيسي.. والمحادثات تتركز حول التع... وزارة العدل تلغي بلاغات وإجراءات إذاعة البحث والتوقيف والمراجعة المستندة إلى جرائم قانون مكافحة الإر... روسيا: مؤتمرات بروكسل حول سورية تنزلق إلى التسييس المتهور للقضايا الإنسانية وتمنع عودة اللاجئين

هل ينتقل فيروس كو ر ونا بالماء… العلماء يفسرون


نشر فريق من الباحثين دراسة حول إمكانية انتشار وانتقال عدد من الفيروسات التاجية ومنها فيروس “كو ر ونا” عن طريق الهواء والماء، وتوصل العلماء الى أن تركيبة الفيروس نفسه تلعب دورا في إمكانية انتقاله وتفشيه.

الدراسة التي قام بها علماء من جامعة ستانفورد توصلوا فيها الى أن سلوكيات الفيروسات في البيئة الخارجية تعتمد بشكل كبير على بنيتها وتركيبها، فعلى سبيل المثال يوجد فيروسات “ملفوفة” تمتلك طبقة دهنية تساعدها على التصدي لجهاز المناعة الخاص بالمستقبل أي الشخص الذي يتعرض لها، ومنها عائلة الفيروسات التاجية، في الوقت التي توجد فيروسات لاتمتلك هذه الطبقة، ومنها الفيروسات المعوية والتي تفرز مع البراز البشري، بحسب ما نشر في مجلة العلوم والتكنولوجيا البيئية.

ويعاني العلماء بشكل عام من مشكلة في معرفة سلوك الفيروسات التاجية في البيئة، حيث يعتقدون أن الفيروسات “الملفوفة” تعيش فقط داخل الكائنات الحية وبجوارها، وكذلك لبعض الوقت على الأسطح المفتوحة، ولكنها لا تنتشر في الماء والهواء. ولكن كما فريق العلماء، فإن المعلومات التي تم اكتشافها لفيروس تاجي سارز CoV-2 الجديد في براز المرضى تجعلنا نشعر بالقلق.
وأكد فريق العلماء على أن الفيروس لايمكنه الانتقال من خلال مرشحات التنقية الموضوعة على مصادر المياه الى أنه يمكن انتقله من خلال مصادر المياه الملوثة بالبراز.

هذا ودعى فريق العلماء الى ضرورة تظافر جهود جميع العلماء حول العالم وبخاصة علماء الفيروسات، من أجل إنشاء نظام للرصد المستمر لمياه الصرف الصحي، بما في ذلك للكشف عن الفيروسات الجديدة التي يحتمل أن تكون خطرة. فإذا تمكنا من تطوير نماذج للتنبؤ ببقاء فيروسات جديدة في البيئة، فستكون هذه خطوة كبيرة إلى الأمام. وللقيام بذلك، نحتاج إلى فهم كيف تؤثر خصائص الفيروس، مثل الحجم والتركيب، إلى جانب العوامل البيئية مثل درجة الحرارة والمطهرات، على بقاء الفيروسات.

سبوتنيك

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات