تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يتضمن النظام النموذجي للتحفيز الوظيفي للعاملين في الجهات العامة مجلس الوزراء .. خطة متكاملة لإعادة النشاط الاقتصادي والزراعي إلى الأرياف وتحسين الواقع الخدمي لبنان يعتقل طبيباً سورياً جند إخوته الضباط لمصلحة الموساد: رحلة التجسس من السويد إلى دمشق السيدة أسماء الأسد تكرم أوائل سورية في الشهادة الثانوية بكل فروعها مجلس الوزراء يناقش مشروعي منح تعويض مالي للعاملين بوظائف تعليمية وإدارية بالأماكن النائية وشبه النائ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بقبول عدد من طلاب كليات الطب ومن حملة الإجازة في الطب كملتزمين بالخدمة لدى... الرئيس الأسد يصدر أمراً إدارياً بإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء للضباط والطلاب الضباط الاحتياطيين وصف الض... مجلس الوزراء يناقش مشروع صك تشريعي يتيح إصدار النظام النموذجي للحوافز والعلاوات والمكافآت للعاملين ف... منحة مالية لجميع العاملين والمتقاعدين في الدولة مرسوم خاص بالأسواق القديمة والتراثية في محافظات حلب وحمص ودير الزور يحمل إعفاءات وتسهيلات غير مسبوقة

رئيسة مجلس البورد السوري لأمراض التنفس: يجب تأجيل المدارس للتخفيف من الإصابات

كشفت رئيسة مجلس البورد السوري لأمراض جهاز التنفس، د. لبنى حويجة، أن المرضى المصابين بفيروس (كورونا) يمكن أن تصيبهم جلطات، فواحدة من صفات هذا الفيروس استطاعته تكوين خثارات على مستوى الأوعية الدموية ، وتبين عالمياً من خلال تشريح جثث الذين توفوا من الوباء أن هذه الارتشاحات الموجودة بنسيج الرئة جزء أساسي منها عبارة عن خثارات شكّلها الفيروس، ويمكن وجودها في أي مكان من الجسم و بأي وعاء شرياني أو وريدي وليس فقط في الرئة.

وأكدت حويجة في تصريح لصحيفة تشرين، ضرورة المتابعة بالفحوص المخبرية المتتالية لدعم التشخيص، وواحد من الفحوصات التي يجب إجراؤها لمعرفة مدى احتمالية تكوين الخثارات في الدم هو اختبار (D Dimer)، وأي مريض مهما كان عمره يجب متابعة حالته سريرياً ومخبرياً أثناء المرض، ويجب على المصاب الاستمرار بتناول مضادات التخثر تبعاً لنتيجة التحاليل لمدة شهر من بدء الإصابة، وهذا التحليل يدل على تطور عملية الخثارة التي كونها الفيروس، ويجب على الطبيب المعالِج طلب فحصه منذ بداية الإصابة مع مجموعة من الفحوصات للدلالة على شدة الحدثية الإلتهابية التي يمكن أن تؤدي إلى تطور الخثارات ضمن الشرايين أو الأوردة الدموية في جسم المصاب.

وأوضحت حويجة أنه يمكن للطبيب بعد شفاء المريض متابعة مريضه خلال فترة قصيرة لمعاينة رقم ال(D Dimer) لديه

و تتفاوت مدة العلاج إلى شهر في حال أُعطي مضاد التخثر للوقاية، وإلى فترة أطول قد تصل إلى ثلاثة أو ستة أشهر في حال وجود دليل على خُثار مثل صمة رئوية أو جلطة دماغية أو غيرها وهنا تكون جرعة الدواء علاجية.

ولفتت حويجة إلى أنه يمكن اعتبار المصاب غير مُعد بعد مرور عشرة أيام منذ أول يوم إصابة ومرور ٢٤ ساعة بدون ارتفاع في درجة الحرارة.

ورداً عن سؤال: هل خفت حدثية المرض فعلاً وأصبح بمنحنى متسطح وإلى زوال؟ قالت: لا يوجد ما يثبت ذلك وهذا يحتاج إلى دراسة إحصائية، وهو إلى الآن يعتبر خطيراً ويجب اتخاذ كل الإجراءات الوقائية.

وحول ما يتداول بأن الفيروس سيشتد في فصل الخريف أشارت إلى ترافقه مع (الانفلونزا) وتالياً احتمال ارتفاع في عدد الوفيات.

وعن رأيها في عودة افتتاح المدارس في بداية الشهر المقبل قالت: الحالات المصابة عددها كبير جداً، ووارد بشكل كبير عند بدء الموسم الدراسي حالياً زيادة الإصابات بين الطلاب والأساتذة، ولذلك فإن تأجيل المدارس الآن يساعد على التخفيف من عدد المرضى، فنحن بغِنى عن نقل المرض من البيت والشارع إلى المدارس.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات