تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
ارتقاء ثلاثة شهداء جراء عدوان إسرائيلي في جنوب دمشق دخول القانون رقم /20/ الخاص بتنظيم التواصل على الشبكة ومكافحة الجريمة المعلوماتية حيز التنفيذ اعتبار... الرئيس الأسد يستقبل وفداً برلمانياً موريتانياً الرئيس الأسد يصدر المرسوم رقم 127 القاضي بتجديد تسمية رئيس المحكمة الدستورية العليا وتجديد تسمية 6 أ... الرئيس اﻷسد يقدم التعازي لقادة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة بوفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان... وجوهٌ من نور … وأرواحٌ قبضت على الزناد وعَبرتْ.. الرئيس الأسد خلال لقائه رئيس اللجنة الدولية لـلصليب الأحمر : الأولوية في العمل الإنساني يجب أن تتركز... الرئيس الأسد يزور طهران ويلتقي المرشد علي الخامنئي والرئيس ابراهيم رئيسي.. والمحادثات تتركز حول التع... وزارة العدل تلغي بلاغات وإجراءات إذاعة البحث والتوقيف والمراجعة المستندة إلى جرائم قانون مكافحة الإر... روسيا: مؤتمرات بروكسل حول سورية تنزلق إلى التسييس المتهور للقضايا الإنسانية وتمنع عودة اللاجئين

الحرائق الكبيرة خسارة مواطن ووطن -عبد اللطيف عباس شعبان

الحرائق الكبيرة والعديدة التي تشهدها هذه الأيام، وشهدتها سابقا محافظات حمص وحماه – في ريفها الغربي – وطرطوس واللاذقية، هي في أغلبها، / وتحديدا الكبيرة منها والتي تمت في أيام واحدة / حرائق عامدة متعمدة، أشعلتها أيدي مخربة، تواجه الشعب الآمن، وهي بذلك تمارس الدور الرديف الداعم للأيدي المجرمة التي تحمل السلاح في وجه الجيش العربي السوري، هذه الأيدي العميلة لأعداء بلدنا التاريخيين من صهاينة وسلاجقة ومن لف لفهم، عجزت عن مواجهة جنودنا الأشاوس في جبهات القتال، فالتفتت لتلعب الدور الغادر التخريبي، في أكثر من طريقة ومنها طرقة الاغتيالات الفردية لكبار الضباط، ما يجعل من الخطأ الكبير أن يعمد أي مسؤول أو أيا كان لتحميل المواطنين المحليين تبعات هذه الحرائق، علما أنهم يتحملون بعض المسؤولية، وخاصة عن القليل الصغير منها – الذي غالبا ما يطفؤونه أهليا – نتيجة أخطاء بعضهم أثناء صيانة حقولهم، وأيضا يتحملون المسؤولية عن ضعف خدمتهم لأرضهم الزراعية، ما يمكن النار من سرعة الانتشار في الهشيم الموجود في الأراضي المهملة من مالكيها، وأيضا من الخطأ أن يتجاهل أيا كان مسؤولية أولئك المسؤولين المحليين والمركزيين المتوجب عليهم – سابقا وحاليا ولاحقا – تمكين وتنفيذ اتخاذ الكثير من الإجراءات الوقائية التي تخفف من أنتشار الحرائق والسرعة في إخمادها عند حدوثها، ومن المؤسف أن واقع الحال أثبت فصور ملحوظ في العديد من هذه الإجراءات.
إن الأضرار الكبيرة التي حصلت، هي خسار وطنية كما هي خسائر أسرية ومحلية، ومن المتوجب العمل السريع / رسميا وشعبيا / لتدارك أوضاع الأسر المتضررة، وتحديدا تلك التي تعتمد كليا أو شبه كلي على حقولها الزراعية التي التهمتها النيران، ومعها تلك الأسر التي خسرت منشآتها أو منازلها، هذه الأسر التي ستكون محتاجة سريعا للعون الاستهلاكي والانتاجي معا، عون استهلاكي يؤمن لها حاجياتها الاستهلاكية اليومية ، وعون انتاجي يمكنها من استعادة الانتاج في أرضها أو منشآتها التي خرجت من الانتاج، وعون إغاثي لمنا زلها التي تحتاج إلى ترميم أو إعادة بناء.
10 / 10 / 2020 عبد اللطيف عباس شعبان

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات