دورات للتنمية المهنية للمعلمين في طرطوس

بانوراما ىسورية- ريم عبد اللطيف:

تستمر الدورات التدريبية و التنموية لتطوير الأطر الإدارية و التعليمية و المدرجة برامجها ضمن خطة وزارة التربية لتحسين واقع التعليم في مديرية التربية بطرطوس .
و اليوم الأحد 13-12-2020 هي بداية الدورة السادسة و الأخيرة من برنامج دورات التنمية المهنية ، والتي افتتحت بحضور و إشراف مدير التربية الاستاذ #علي_محمود_شحود و عدد من رؤساء الدوائر المعنية .
وعند اللقاء مع الكوادر المتدرِّبة رحب #شحود بالزملاء جميعاً و أضاء على أهمية هذه الدورات التدريبية للعاملين بما فيهم ( مديري مدارس – موجهين تربويين و اختصاصيين ) في توحيد أساليب الإشراف التربوي و بتشاركية و وبمهارة إدارية ،كما أشار لضرورة الانتباه ومتابعة تطبيق إجراءات البروتوكول الصحي عموماً في المدارس و ما يخص وباء كوفيد(19).
وصولاً إلى ضرورة المتابعة لتطوير عمل المشرف التربوي و مدير المدرسة وبما يحسّن جودة التعليم .
وفي كلامه لوسائل الإعلام جاء فيه (( استمراراً لدورات التنمية المهنية السابقة و التي تم متابعتها مع جميع الكوادر المشاركة فيها، نتمنى أن يكون الجميع حصل على الفائدة المطلوبة لتطوير العمل ، و نتمنى أن يكتسب الجميع مهارة #العمل_بتشاركية في المرحلة الراهنة و المقبلة من أجل تعزيز حالة الواقع التربوي بكافة جوانبه و ضمن خطط و نهج وزارة التربية )).
#الموجه_الأول_لمادة_الجغرافيا_و_المدرِّب_شحادة_محمد عبر عن أهمية هذه الدورات قائلاً : ((إنَّ هذه الدورات هي بمثابة مشروع وطني تقوم به وزارة التربية على مستوى الجمهورية العربية السورية ،و الهدف منه توحيد آلية العمل من خلال وضع خطة مبرمجة و ترجمتها في الواقع التربوي بشكل ميداني ،واستخدامها بشكل وظيفي مما يساعد على تحسين وتطوير المستوى التعليمي ، ونحن نعمل على تنفيذ البرنامج المقرر لهذه الدورات وباهتمام كبير من الجميع )).
وفي لقاء مع #الموجه_الأول_لمادة_الفلسفة #الدكتور_عهد_شغلين_ أثنى فيه على أهمية مشاركة الجميع في هذه الدورات وجاء في تفاصيل كلامه : (( في هذا العام و بعد الحرب نحتاج إلى إعادة الإعمار و التي تبدأ من بناء الإنسان و الطالب و هذا يحتاج لتطوير أداء الكفاءات و و تطوير آلية الإنطلاق من القواعد وفق برامج تنموية صحيحة . و اليوم انتقلنا من مرحلة التوجيه إلى مرحلة الإشراف التربوي و الذي يتطلب التعاون مع المجموعة الإدارية بشكل كامل ومنسجم للوصول لرفع سوية و أداء الكفاءات العاملة في القطاع التربوي . كما يجب تمكين وتعزيز دور المرشد الاجتماعي و النفسي و العمل لتأمين بيئة مدرسية جيدة للطالب .
ومن المتدرِّبين شارك رئيس شعبة التوجيه التربوي الاستاذ #محمد_محمد برأيه قائلاً : يجب علينا تعزيز دور الإشراف التربوي و الذي يتطلب التواصل مع الجميع بشفافية ،وأهم مافي الإشراف أن يكون ميدانياً و شاملاً و تعاونياً مع الكوادر في الحلقة المدرسية ليحقق نتائج إيجابية و جيدة .
كما شاركت مديرة مدرسة الشهيد أحمد علي الشنبور #السيدة_إيمان_الحسن و عبرت قائلة ً :
(( نوجه الشكر لوزارة التربية ومنها للمديرية لإتاحة المشاركة في الدورات التنموية التي يحتاجها الإداري و المعلم و الموجه الإداري و كل من له علاقة بالمدرسة و نتمنى أن تتكرر هذه الدورات التي أضافت لنا معلومات لتمكين عملنا كمديرين للمدارس)) .
وفي ختام الجولة الإشرافية في اليوم الأول للدورة الختامية استمع مدير التربية لعدد من آراء ومناقشات المشاركين و أجاب على تساؤلاتهم . كما نوه لتضافر الدور الإشرافي في المدارس في هذه الفترة و التشديد على تطبيق إجراءات البروتوكول الصحي قدر الإمكان حفاظاً على صحة الجميع .
و يبقى القول : إنَّ التنمية المهنية هي تطوير لعملية الإشراف الإداري و التربوي و من شأنها تمكين العلاقة بإيجابية بين المشرف و المدير و المتعلم و ضرورة تفعيل دور الكفاءات و تعزيز التعاون و تبادل الخبرات و المشاركة للوصول إلى جودة العمل و الإدارة و التعليم .
يذكر أنَّ مدة الدورة الختامية للتنمية المهنية خمسة أيام و تستهدف 35 متدرِّباً موزعين بين ( موجه تربوي -موجه اختصاص – مدير مدرسة ) ، وهي بالتعاون بين وزارة التربية و منظمة اليونسيف .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات