وزير الصناعة يؤكد ضرورة متابعة وضع العقارات المستأجرة ومعالجة الخلل بملكيتها

بانوراما سورية-وفاء فرج:
أكد وزير الصناعة زياد صباغ على أهمية ادراسة واقع ونتائج عام 2020 بموضوعية وضرورة متابعة موضوع العقارات المؤجرة والمستأجرة لصالح وزارة الصناعة والجهات التابعة لها بجدية ومعالجة الخلل في ملكيتها، حيث أكد على أنه كان من الضرورة عند صدور الصك التشريعي رقم /20/ لعام 2015 التفكير بالحلول والبدائل وترتيب الأولويات بشكل فوري، وطلب من المعنيين بهذا الملف في المؤسسات والشركات موافاة الوزارة بالإجابات على أن تكون كاملة ومفصلة وواضحة مع بداية الشهر القادم كحد أقصى.
كلام وزير الصناعة جاء خلال الاجتماع الذي عُقد مع رؤساء مجالس الإدارة ومدراء المؤسسات الصناعية العامة وتم خلاله مناقشة الخطط الإستثمارية والميزانيات والحسابات الختامية والوضع القانوني للعقارات التابعة لوزارة الصناعة والمؤسسات الصناعية.
كما تم مناقشة وضع الشركات المتوقفة والمدمرة ورؤية المؤسسات لإعادة تأهيلها أو تغيير نشاطها حسب الجدوى الاقتصادية والواقع الاقتصادي لهذه الشركات ومدى الحاجة لها، حيث أكد وزير الصناعة على أن الأفق مفتوح لمعالجة واقع هذه الشركات وأشار إلى أن وزارة الصناعة بدأت في خطوات التشاركية عبر أسس تحقق مصالح شركاتنا ومعاملنا. كما طالب الإدارات بتقديم أسباب عدم إنجاز الخطط الإستثمارية حيث سيتم إتخاذ قرارات على أثرها بدون مجاملة أو محاباة لأحد.
وزير الصناعة وجه الإدارات بضرورة وأهمية الإضاءة على إنجازات العمال والفنيين لتعزيز ثقافة الإبداع لدى عمالنا بالإضافة إلى التركيز والاهتمام بتحفيز العامل حيث لم يتم حتى الآن إنجاز دراسة الحوافز وتعديلها كما يجب.
وتحدث الوزير عن خطة التشبيك مع وزارة الزراعة وأهمية التصنيع الزراعي في المرحلة الراهنة لتحقيق الاكتفاء الذاتي حيث تمت مناقشة فكرة التنسيق للموسم القادم بين المؤسسة العامة للصناعات النسيجية والمؤسسة العامة للأقطان ووزارة الزراعة لتكون المساحة المزروعة من القطن كافية لشركات النسيج في القطاعين العام والخاص.
من جهتهم أكد السادة رؤساء مجالس الإدارة في المؤسسات الصناعية العامة أهمية الإصلاح الإداري والقانوني الذي يعتبر الأساس للنهوض بواقع العمل في وزارة الصناعة وجهاتها وطالبوا بأن يكون هناك ديناميكية ومرونة في التعاطي من قبل الحكومة مع القضايا العالقة في القطاع العام الصناعي.
كما تم التطرق خلال الاجتماع إلى مواضيع متعددة تهم قطاعات العمل في المؤسسات والشركات التابعة منها تثبيت وتدقيق العلامات التجارية الخاصة بمنتجات وزارة الصناعة، والتوسع في استثمار طاقات ينابيع المياه العذبة وتعبئتها، والإهتمام بالتسويق، والتدقيق في الإنفاق.
حضر الاجتماع السادة معاونا الوزير والمستشارين والمدراء المركزيين في الوزارة.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات