بين انخفاض القيمة الغذائية للأعلاف وارتفاع تكاليفها أسعار المنتجات الحيوانية في تصاعد مستمر

دمشق- وفاء فرج:

تشهد أسعار المنتجات الحيوانية ارتفاعاً غير مسبوق في ، حيث عزاها البعض إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج ، والآخر أرجعه إلى انخفاض إنتاجية الثروة الحيوانية نتيجة عدم وجود قيمة غذائية في المواد العلفية المزروعة ما يؤدي لانخفاض المردود .
ولعل هذا الارتفاع من وجهة نظر رئيس لجنة الدواجن نزار سعد الدين يعود إلى ارتفاع أسعار الأعلاف عالمياً الأمر الذي انعكس على المربين نتيجة ارتفاع تكاليف التربية .
سعد الدين طالب الحكومة بخفض الجمارك على الأعلاف لضمان دخول مستلزمات التربية بأسعار منخفضة ، الأمر الذي سينعكس انخفاضاً على سعر الدواجن ليتماشى مع المنتج المحلي .
بدوره قال المهندس عبد الرحمن قرنفلة المستشار الفني في اتحاد غرف الزراعة أن تحليل وضع اقتصاديات الإنتاج الحيواني السوري يشير إلى أن من أهم أسباب ارتفاع أسعار المنتجات الحيوانية في أسواقنا المحلية ، هو ارتفاع تكاليف تغذية الحيوان ، نتيجة انخفاض كمية الأعلاف الخضراء المخصصة في خلطات الثروة الحيوانية والمنتجة للحليب بشكل خاص ، واعتمادها على الأعلاف المركزة من الحبوب والأكساب عالية القيمة النقدية والمكلفة جداً ، ما يرفع من تكاليف التغذية بشكل حاد ، ويجعل المواطنين يعانون من ارتفاع كبير في أسعار المنتجات الحيوانية رغم امتلاكنا أعداداً كبيرة من الثروة الحيوانية ، التي تتسم بقدرتها الوراثية الإنتاجية المرتفعة ، فضلاً عن عدم حدوث أوبئة وجوائح مرضية تخفض الإنتاج .
وأكد قرنفلة للثورة أن التخطيط الزراعي في بلدنا يُهمِلْ ومنذ سنوات طويلة احتياجات الثروة الحيوانية من الأعلاف بشكل عام ، ومن الأعلاف الخضراء بشكل خاص ، حيث من المؤسف أن 1.5-2 % فقط من إجمالي المساحة المحصولية الشتوية يتم تخطيطها لإنتاج الأعلاف الخضراء ، وأقل من 0.1% من إجمالي المساحة المحصولية الصيفية ، في حين يبلغ متوسط الكثافة الحيوانية 0.8 بقرة في هكتار العلف الأخضر في الدول المتقدمة بالإنتاج الحيواني ، فإن متوسط الكثافة الحيوانية لدينا يبلغ 25 بقرة في هكتار العلف الأخضر ، رغم أن الاعلاف الخضراء هي مصدر اقتصادي جداً لتغذية الحيوانات . وتحتاج الأبقار الحلوب 8 – 10٪ من وزنها الحي من العلف الأخضر وبما يكافئ 35-40 كيلو غرام يومياً ، بينما تحتاج العجلات الناشئة 20 كيلو غراماً علفاً أخضر باليوم ، على أن يكون ثلثي العلف الأخضر من نبات بقولي والثلث الأخر من نبات نجيلي .
وأضاف أن الأبحاث العلمية الزراعة السورية أثبتت أن زيادة نسبة الأعلاف الخضراء في وجبات علف الحيوانات الحلوب ترفع من إنتاج الحليب و تخفض تكلفة إنتاجه ، إضافة إلى أن الكائنات الحية الدقيقة الموجودة في الأعلاف الخضراء تساعد في تحسين هضم مخلفات المحاصيل التي تتناولها الحيوانات الحلوب ، وتحافظ على صحة الحيوانات ، وتحسِّن من كفاءة التناسل ، وتساهم في تبريد جسم الحيوان خلال الفصل الحار .
وأوضح أن محافظة الرقة من أكثر المحافظات استقراراً من الناحية المائية ويمكن استثمار جزء كبير من المساحات المتاحة فيها لإنتاج الأعلاف الخضراء للثروة الحيوانية ، وإقامة صناعات متعددة كتحضير الدريس على شكل بالات أو مضغوطات والسيلاج وتحويل الأعلاف الخضراء إلى مادة تصديرية عالية القيمة النقدية ، إضافة إلى تحقيق اكتفاء من تلك الأعلاف للحيوانات المحلية .
وطالب وزارة الزراعة بضرورة إعادة النظر بالتركيب المحصولي ، وتوسيع المساحات المخصصة لإنتاج الأعلاف الخضراء وتكثيفها ، وزيادة دمج تربية الحيوان في الدورة الزراعية ، وبهدف تقليل الفجوة بين الطلب على الأعلاف الخضراء ، وتوافرها هناك حاجة إلى تحسين العائد من الأعلاف الخضراء من خلال القيام باختيار بذور المحاصيل العلفية الخضراء الأعلى إنتاجية . وإرشاد المزارعين إلى اتباع حزمة من الممارسات الزراعية الجيدة مثل تحضير الأرض للزراعة ، واختيار الوقت الأنسب لزراعة المحصول ، وتسميده وريه ومراقبة الأعشاب والحشرات الضارة ، وزراعة الأنواع العلفية الخضراء ذات العمر القصير مثل الذرة العلفية الخضراء وعباد الشمس والملفوف واللفت العلفي ولوبيا العلف بين موسمي محصولين رئيسيين و زراعة محاصيل معمرة عالية الإنتاج ومتعددة مرات القطع في الحقول وتشجيع زراعة الشجيرات الرعوية على أطراف حقول المحاصيل وإدخال الصبار الرعوي غير الشوكي حيثما أمكن ذلك ، وبما يضمن توفير العلف الأخضر على مدار العام

بانوراما سورية-الثورة أون لاين

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات