غرفة تجارة وصناعة طرطوس تطلق مبادرة لتخفيض الأسعار.. أبو سعدى: الليرة السورية رمز وطني نعتز به.. و الحفاظ على قيمتها واجب وطني

بانوراما سورية:

برعاية وحضور السيد محافظ طرطوس المحامي صفوان أبو سعدى أطلقت اليوم غرفة تجارة وصناعة طرطوس مبادرة لتخفيض أسعار المواد الإستهلاكية تزامنا مع إنكسار سعر الدولار

ضم اللقاء تجار الجملة وعدد من المستوردين وبعض الفعاليات التجارية والإقتصادية الكبيرة بحضور رئيس وأعضاء مجلس ادارة الغرفة ومديرو المصرف المركزي والتجارة الداخلية وحماية المستهلك والصناعة

أ. مازن حماد رئيس غرفة تجارة وصناعة طرطوس توجه بالشكر الكبير لمحافظ طرطوس لدعمه الدائم لنشاطات وعمل الغرفة ودعا كافة الفعاليات الإقتصادية والتجارية في المحافظة لتخفيض الأسعار والبيع بسعر التكلفة وذلك تزامنا مع إنكسار سعر الدولار مؤكدا أننا جميعا كتجار مسؤولين أمام المجتمع لنكون داعمين لليرة وواجبنا طرح مبادرات هامة تساهم في تحسين الوضع المعيشي الضاغط للمواطن وتنعش الإقتصاد الوطني

وأشار حماد في حديثه الى أن إقتصادنا الوطني الأكبر قائم على القطاع الزراعي وعلينا جميعا إيجاد الحلول لدعم المزارع

المحافظ أثنى على عمل رئيس وأعضاء غرفة تجارة وصناعة طرطوس التي سجلت سابقة على ساحة العمل التجاري والصناعي لاسيما التناغم والتعاون فيما بينها على مستوى المحافظة

مؤكدا أن مايحصل اليوم من إنكسار لسعر الدولار هو مهم وحقيقي للإقتصاد السوري قوي ومنتج والمضاربات هي التي أدت لإرتفاع جنوني للدولار

المحافظ أكد أن طرطوس ستبقى كما وصفها سيد الوطن دائما تتماشى وتتماهى مع الوطن وهي السباقة بكل قطاعاتها مع هذا التماهي لابد اليوم مع إنكسار سعر الدولار أن يترجم بشكل واقعي وحقيقي ليشعر به المواطن وبوصلتنا دوما هو المواطن الفقير الذي قدم التضحيات ليحيا الوطن و يجب أن يشعر بقيمة هذه اللحظة التاريخية لإنكسار الدولار وإنتعاش الليرة السورية

وأضاف أبو سعدى الليرة السورية رمز وطني ونعتز بها و الحفاظ على قيمتها واجب وطني ويجب منع التداول بغير الليرة السورية

ونوه أننا فريق واحد ويجب أن نتوج مايقوم به تجارنا الوطنيين اليوم كسابقة إيجابية وعلامة فارقة لصالح أهلنا في طرطوس وقد لمسنا ذلك من خلال إنخفاض ملموس للأسعار ويجب ان نستمر للإستمرار بهبوط الأسعار ليترجم ذلك بمافيه خير الوطن والمواطن

وخلال اللقاء إستمع المحافظ ورئيس الغرفة لهموم وشجون عدد من الفعاليات الإقتصادية والتجارية
وتم مناقشة عدد من الثغرات في تعليمات المصرف المركزي المتعلقة بعمل المصارف والتحويلات المالية والمبالغ النقدية المسموح قبضها في اليوم وانعكاس ذلك على الحركة التجارية والإنتاجية خاصة وان البنية التحتية للمصارف غير جاهزة كما يجب للتعاملات الإلكترونية بين المنتجين والتجار اضافة لعدم إنتشار ثقافة (غير الكاش)بشكل جيد منوهين أن البعض يطبق القوانين الصادرة حول منع التعامل بغير الليرة السورية بشكل خاطئ ويسيئ للتجار ممن لايستطيعون الإستيراد إلا بالقطع الأجنبي وطالبوا بوضع آليات دقيقة وواضحة لتطبيق القوانين

كما أكد الحضور أن الأسعار بدأت بالإنخفاض وسوف تشهد المزيد من هذا الإنخفاض في ضوء مايشهده الدولار من انكسار في الأيام القادمة

وفي ختام اللقاء تقرر المشاركة الفاعلة من قبل الجميع لإنجاح المبادرة وتخفيض الأسعار إعتباراً من اليوم كما تقرر عقد ندوة متخصصة بين المصرف المركزي وغرفة التجارة حول التعامل بالقطع الأجنبي من كافة الجوانب في وقت قريب.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات