مصدر في وزارة التجارة: آلية توزيع الخبز الجديدة لم تكتمل بعد وربما تطلق أول آب

كشف مصدر في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك أن: “الآلية الجديدة لتوزيع الخبز ماتزال قيد الدراسة قبل إصدارها بشكلها النهائي”.

وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه لتلفزيون الخبر : “لم يبدأ تطبيق الآلية الجديدة بعد، وقد تبدأ ابتداء من 1 آب المقبل، لأن الآلية بشكلها النهائي بكامل تفاصيلها، لم تصدر بعد”.

وتابع المصدر: “بمجرد اكتمال جميع تفاصيل الالية الجديدة، ومعالجة أي ثغرة فيها، سيتم تطبيقها، وفقا لقاعدة توطين الخبز، والربط المكاني بين المستفيد والمعتمد، بحيث ينال المواطن مخصصاته من مكان واحد حصريا”.

وأكمل المصدر: “يتم الآن دراسة الشرائح والكمية المخصصة لكل أسرة على حسب عدد أفرادها، بحيث تقسم الأسر إلى شرائح كل شريحة تتضمن عدد أفراد محدد، ينالون كمية معينة من الخبز”.

وأوضح المصدر: “توزيع الخبز ليس بالأمر السهل، ونحن نحسب ما نستهلك من طحين وقمح وكلفة ذلك بالعملة المحلية والصعبة، ونسبة الهدر ومن يتحمله”.

وقال المصدر: “الخبز يصل إلى المواطنين (تازا)، ولا يعرف المواطن كيف تسير الأمور في العملية الإنتاجية، قبل وصول مخصصاته إليه”.

وأضاف المصدر: “همنا الأساسي نوعية الخبز ونعمل على أن ننتج خبزا بنوعية عالية، ولكن البنية التحتية للآلية الجديدة لم تكتمل بشكل كامل، ونعالج هواجس المواطنين بخصوص الآلية بشكل يومي”.

ولفت المصدر إلى أنه: “من ضمن الهواجس التي طرأت، عدم وجود معتمدي خبز قريبين من بعض المواطنين، وهو ما يجعلهم يتوجهون للتسجيل لدى معتمد بعيد عن مكان سكنهم”.

وأكمل المصدر: “نعمل على معالجة هذه النقطة، بما يضمن حصول المواطنين على مخصصاتهم من الخبز، من معتمدين في أقرب منطقة لهم، ودون ازدحام، وهو ما سيترجم عمليا وفق بعض التعديلات الممكنة التي قد تصدر قريبا قبل إطلاق الآلية”.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات