تحدّ من الفساد وتضبط تهريب الدقيق.. هزاع: دعم الرغيف لن يتغير … تطبيق الآلية الجديدة لتوزيع الخبز أول الشهر القادم في ثلاث محافظات

أكد معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك رفعت سليمان أنه سوف يتم تطبيق الآلية الجديدة لتوزيع الخبز «توطين مكان استلام الخبز» أول الشهر القادم في ثلاث محافظات وهي اللاذقية وطرطوس وحماة، مشيراً إلى أن التريث كان أمراً إيجابياً حتى لا نقع بالغلط لأن هواجس المواطن أغلبها محقة وتم الأخذ بها بناء على ما فيه المصلحة العامة للمواطن وإيصال المادة إلى مستحقيها.
وفي تصريح لجريدة «الوطن» بيّن سليمان أنه تم فتح منصات للتوطين في المحافظات الثلاث وتم وضع نقاط البيع عليها وتم تحديد واختيار نقاط البيع من قبل بعض العائلات حيث وصلت النسبة إلى 85 بالمئة من عدد العائلات الإجمالي المسجل في هذه المحافظات.
سليمان لفت إلى أن الآلية الجديدة للتوطين ألزمت المخابز بعدد محدد من البطاقات لا يمكن تجاوزها وبذلك يتم القضاء على كافة التجاوزات وعمليات الفساد التي تحدث في المخابز، مؤكداً أن أي عمل يحتاج إلى عمليات تقييم وبناء عليه يتم التصحيح.
من جهته أكد مدير عام السورية للمخابز زياد هزاع أن الخبز لا يزال خطاً أحمر ودعم الرغيف لم يتغير ولا تزال مخصصات المخابز تصل كاملة من جميع المستلزمات من المحروقات والدقيق والخميرة واليد العاملة وكل احتياجاتنا كمؤسسة وبالتالي لا يزال دعم ربطة الخبز التي يصل سعرها إلى نحو ألف ليرة سورية مستمراً ولم يتغير.
وفي تصريح لـ«الوطن» أشار هزاع إلى أن المخصصات على مستوى المحافظات قد تزيد ولن تنقص وستتم زيادتها بما يتوافق مع التوطين ومع الاحتياجات الفعلية للمواطنين.
وقال: إن المواطن اليوم قبل أي أحد لديه هاجس تأمين حاجته من مادة الخبز ونحن سوف نعكس هذه الرؤية من خلال الآلية الجديدة وهذا لن يغير شيئاً بل على العكس أصبح لدينا نظام مراقبة دقيق لوصول الدعم إلى مستحقيه والحد من المتاجرة سواء للمادة كخبز علفي أم دقيق.
وبيّن مدير عام السورية للحبوب يوسف قاسم لـ«الوطن» أن الآلية الجديدة مبدئياً يترتب عليها زيادة بالكميات المطلوبة لكن عند التطبيق سوف نلمس وفورات عندما نجد أن رغيف الخبز يصل للمواطن حسب الاستحقاق الفعلي له، مضيفاً: والأهم أن الهدف الأساسي من الآلية الجديدة هو إلغاء عمليات الهدر والفساد التي تتم بعدة مفاصل هي سلسلة تبدأ بشراء حبة القمح وصولاً إلى رغيف الخبز الأمر الذي سيتم وضع حد له وإيصال الدعم إلى مستحقيه.

بانوراما سورية-الوطن

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات