محاضرة لمدير عام /أكساد/ حول إنجازات المركز في مجال تطوير وتنمية أشجار نخيل التمر

بانوراما سورية- أديل خليل:

قدم الدكتور نصر الدين العبيد المدير العام للمركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة “أكساد” عرضاً شاملاً في محاضرة له تحت عنوان دور المركز العربي في تطوير وتنمية زراعة أشجار نخيل التمر في البلدان العربية، حول إنجازات أكساد في مجال النخيل ضمن العروض العلمية والفنية التي نظمتها جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي في المؤتمر الدولي السابع لنخيل التمر.
وشدد مدير عام أكساد في محاضرته عبر الفيديو كونفرانس على أهمية نخيل التمر تاريخياً ودينياً وغذائياً وصحياً وبيئياً واجتماعياً واقتصادياً، مشيراً إلى المشاريع التنموية التي نفذها أكساد لتطوير وتنمية زراعة نخيل التمر في المنطقة العربية ومخرجات هذه المشاريع في العديد من الدول العربية، والتي أثمرت عن تحقيق العديد من المشاريع التنموية الهامة والتي انعكست إيجاباً على إنتاج التمور في المنطقة العربية والرؤى المستقبلية التي يسعى إليها أكساد من خلال المشاريع الجديدة التي سينفذها وفق خطة عمله المبنية على استراتيجيته الواضحة في مجال قطاع النخيل.
كما قدم لمحة عن الأبحاث العلمية التي أنجزها خبراء أكساد في هذا المجال مبيناً نشاطات المركز العربي المتنوعة أثناء جائحة كورونا، إضافة إلى التعاون الوثيق بين برنامج النخيل العلمي الذي ينفذه أكساد واتفاقية التنوع الحيوي وأهداف التنمية المستدامة 2020-2030.
وأعلن الدكتور العبيد توصل أكساد إلى بروتوكول إكثار النخيل بتقنية زراعة الأنسجة النباتية لكل من صنفي نخيل التمر (لولو) وصنف (مجهول) والبدء بالانتاج الفعلي لأعداد كبيرة منها خالية من الأمراض الخطيرة كمرض البيوض والآفات الحشرية كسوسة النخيل الحمراء، إضافة إلى جهوده المتميزة في نقل التقانات الحديثة إلى الكوادر الفنية العربية.
وقد أشاد الأمين العام للجائزة الدكتور عبد الوهاب زايد بإنجازات المركز العربي والجهود التي يبذلها في مجال تطوير قطاع النخيل والتمور في المنطقة العربية.
وقد شارك في هذه الندوة عشرات الخبراء والفنيين المختصين في مجال النخيل وقطاع الزراعة في المنطقة العربية والمنظمات العربية والدولية.
والجدير بالذكر ان المؤتمر يهدف إلى توفير فرصة لتحديث المعارف العلمية حول مختلف جوانب الانتاج وإكثار وحماية وتسويق نخيل التمر، وعرض ومقارنة الخبرات الحديثة لدولة الامارات العربية المتحدة لمثيلاتها في الدول المنتجة للتمور، ودعم التعاون الفني الدولي في مختلف مجالات سلسلة إنتاج التمور.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات