ورشة تعريفية بمشروع (Digi-Health) لتعزيز المهارات الرقمية في التعليم الطبي بالتعاون مع برنامج الاتحاد الأوربي (+Erasmus)

دمشق- أديل خليل:

أقامت جامعة دمشق اليوم ورشة تعريفية حول ” مشروع Digi – Health لتعزيز المهارات الرقمية في التعليم الطبي وذلك في قاعة رضا سعيد للمؤتمرات.
تأتي هذه الورشة ضمن ورشات ايراسموس Erasmus+” ” الممول من قبل الاتحاد الأوربي للتعريف بمشروع Digi – Health والذي يهدف إلى إعداد الكوادر الأكاديمية في الكليات الطبية وتأهيلها على احدث طرق التعليم والمهارات الرقمية من اجل الانتقال من التعليم الى التعلم ووضع حجر الأساس بالتعليم التفاعلي والتعاوني .
تضمنت محاور الورشة كلمة عمادة الطب البشري بجامعة دمشق للدكتور رائد أبو حرب و محاضرة للتعريف بمشروع Digi – Health ألقتها الدكتورة كناز الأيتوني من الجامعة العربية الدولية ومنسقة المشروع .
وقدم الأستاذ الدكتور جهاد الحكيم محاضرة حول نتائج زيارات جامعة جنوفا- ايطاليا وجامعة سانتياغو دي كومبوستيلا- اسبانيا ، واستعرض الدكتور بيان السيد برامج التدريب في لبنان والتدريب أون لاين ، ومحاضرة تعريفية بالمركز الوطني للتعليم الطبي الرقمي للدكتور عمار الجوخدار.
وفي بداية الورشة ألقى الدكتور محمد فراس الحناوي نائب رئيس الجامعة لشؤون البحث العلمي كلمة ترحيبية بالمشاركين أكد فيها الى أهمية هذه الورشة للتعريف بالمهارات الرقمية في التعليم ودورها في الانتقال من التعليم التقليدي الى التعليم التفاعلي في مختلف الاختصاصات وخاصة في الاختصاصات الطبية وأهمية العمل لإنجاز المركز الرقمي في التعليم الطبي الرقمي .
الدكتور رائد أبو حرب عميد كلية الطب البشري بجامعة دمشق أشار الى أن التقدم الحاصل تكنولوجيا ، جعل التقانات الرقمية ، واسعة الاستخدام في مختلف المجالات العصبية والتعليمية ، وانتشر التوجه نحو فكرة الإشراك التفاعلي للطلاب في التعليم والابتعاد عن طريقة التدريس التقليدي التي تخلق جيل اقل إنتاجية للمجتمع الأمر الذي دعا التربويين إلى دعم وتشجيع فكرة التعليم التفاعلي التي تعتمد على الطالب بشکل أساسي وتجعل منه محورا للعملية التعليمية…
وأكد ابو حرب أن الوسائل الرقمية وسيلة فاعلة تساعد الطلبة في جمع المعلومات واستخدامها وعرضها بطريقة إبداعية . مما يساهم بتحسين نوعية التعليم المكتسب من قبل الطلاب و زيادة التحصيل الأكاديمي والمعرفي لديهم ، بحيث يعمل على تحفيز وتشجيع المتعلمين على العمل والدراسة لمدة زمنية طويلة دون الشعور بالملل أو التعب من خلال يجاد وتوفير بيئة تعليمية متفاعلة تتوافق مع سرعتهم الخاصة والوقت المناسب لهم.
ويضيف ابو حرب أنه وفي الوقت الحالي الذي ظهرت فيه جائحة كورونا ، تم تسريع هذه الدراسات لتطبيقها بالسرعة القصوى ، حيث أصبح العديد من الجامعات استخدم التعليم عن بعد للوصول إلى الطلاب وتقديم جميع الوسائل والأساليب تمكينهم من استمرارية تعليمهم لافتا الى أن هذا المركز الطبي الرقمي سيغني العملية التعليمية والتدريبية لطلاب الكليات الطبية وسيكون مسرحا غنيا في مجال التعليم الطبي المستمر .

الدكتور عمار جوخدار الأستاذ في كلية الهندسة المعلوماتية بجامعة دمشق بيّن أن هدف الورشة التعريف بمشروع Digi – Health بالتعاون مع الاتحاد الأوربي ضمن إطار برنامج ايراسموس بلاس Erasmus+” ” والذي يهدف بدوره إلى دعم الجامعات والتعليم العالي في كل من لبنان وسورية في مجال التعليم الطبي الرقمي.
واستعرض جوخدار انجازات هذا المشروع الذي أطلق من حوالي العامين وكان من أهمها عمليات التدريب وتأمين الأدوات الضرورية للتعليم الطبي الرقمي ، بالإضافة الى الزيارة لجامعة جينوة Genoa بايطاليا بهدف التعرف على مراكز البحث والتميز بالجامعة واليات استعمال تلك الجامعة للتقنيات الرقمية للتعليم الطبي ، وأيضاً الزيارة التعليمية باسبانيا للتعرف على الوسائل المستخدمة وخاصة في مجال ” اختبار الطلاب خريجي كلية الطب ” إضافة للورشة التي أقيمت في لبنان العام الماضي وكانت الغاية منها التعريف بالأدوات والوسائل “فيديو كونفرانس” والتعليم عن بعد واليات تحويل التعليم عن بعد الى تعليم تفاعلي حقيقي وليس جامدا من طرف واحد..
وأوضح جوخدار أن هناك تمويلا لتأسيس مركز تميز بكلية الطب للتعليم الطبي الرقمي يتضمن مجموعة من المخابر وقاعة تعليمية وأدوات تعلم عن بعد..منوها إلى احد أهداف هذه الورشة هو التعريف بهذا المركز بمكوناته والبرمجيات التي سيتم تأمينها للمركز لرفع مستوى التعليم الطبي باستخدام التقنيات الرقمية…
من جانبه أكد الدكتور أسامة جبان عميد كلية طب الأسنان بجامعة دمشق على أهمية هذا المركز من حيث التنسيق بين جميع الكليات والإدارة بحيث مما يقدم مخرجات تفيد الطالب والأستاذ والجامعة على الصعيد الكلي ، موضحا أن الكلية قطعت مراحلاً عديدة في هذا المجال بوجود منصة الزوم من أكثر من عام ونصف فهناك أكثر من 150 محاضرة على صفحة الكلية وجميعها تم بثها على صفحة الزوم مع المداخلات والمناقشات مع طلاب الدراسات العليا وأساتذة الكلية وهذا التعاون العلمي أثمر نتائج باهرة على صعيد التطور العلمي والتقني في الكلية وزيادة النشر الخارجي لأبحاث الكلية مضيفاً ” أننا نطمح الى الانتقال إلى مرحلة أعلى من حيث بث المحاضرات الخاصة للكلية والاطلاع الدائم على الحديث في التقنيات الرقمية الأمر الذي يعتبر غاية في الأهمية سواء للطلاب أو الأساتذة ” ..
ثم اختتمت الورشة بمناقشات ومداخلات مشتركة.
حضر الورشة رؤساء وممثلين عن عدد من الجامعات وعمداء الكليات الطبية ورؤساء الاقسام في الجامعة.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات