الوزير سالم: تركيزنا على كل ما يحتاجه المواطن من سلع أساسية وبأقل الأسعار

أكد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عمرو سالم أن التركيز خلال هذه المرحلة سيكون بالكامل على السلع الأساسية التي يحتاجها المواطن وبأقل ما يمكن من الأسعار.

وقال سالم في حديث للإخبارية السورية اليوم: “علينا تأمين جميع الظروف التي تسمح بتخفيض الأسعار سواء من خلال كلفة الإنتاج أو من الناحية الرقابية” مبيناً أن الوزارة وضعت منهجاً تسير عليه وفق “خطوات صغيرة ومتلاحقة تبني الثقة وتؤدي إلى نتائج أكبر”.

وفيما يتعلق بموضوع التدخل الإيجابي للمؤسسة السورية للتجارة بين سالم أنه تم تغيير منهجيتها السابقة بالكامل لافتاً إلى نجاح تجرية جديدة تم إجراؤها في دمشق الأسبوع الماضي تمثلت بشراء الخضار والفواكه من المزارعين مباشرة أو عن طريق الجمعيات الفلاحية وبسعر مجز أكثر من سعر التاجر وذلك لبيعها بسعر الجملة وأرخص من السوق في صالات السورية للتجارة.

ولفت وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك إلى أن نجاح التجربة في دمشق دفع الوزارة إلى ضم ريف دمشق إليها كمنطقة واحدة على أن تنطلق إلى باقي المحافظات تباعاً.

وأوضح سالم أنه جرى تعديل سياسية التسعير في الوزارة بشكل متزامن مع تغييرات إدارية كاملة في مديرية الأسعار مشيراً إلى أن الوزارة اليوم “تسعر بناء على الكلفة الحقيقية وليس على رغبة التاجر”.

وأكد سالم أن الوزارة تعمل على تخفيض تكاليف منتجي الأجبان والألبان للوصول إلى سعر مناسب ومنع الاحتكار والارتفاع الكبير للأسعار “لكن هذا يحتاج إلى بعض الوقت”.

وفيما يتعلق بموضوع الأفران ونوعية رغيف الخبز أكد سالم أن جودة الرغيف تحسنت في 90 بالمئة من المخابز وأن طاقة الطحن التي كانت “منخفضة جداً بسبب الأعطال وعدم إجراء الصيانة لسنوات طويلة تستعيد اليوم طاقتها بعد بدء عملية شاملة لإصلاحها”.

وأكد سالم أنه بعد التدخل الإيجابي المباشر بالسكر والشاي يتم تجميع كميات كبيرة من الزيت لطرحها قريباً في السوق موضحاً أن الوزارة ستدعم التاجر والصناعي الذي يعمل بشرف ووطنية وليس المحتكرين.

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات