بعد إقرار نجاح مشروعه .. قريباً الأرز السوري على موائدنا

حسام قره باش
متابعة لما تم نشره في جريدة «تشرين» بتاريخ 15/9/2020 حول مشروع زراعة الأرز الهوائي بعد نجاح تجربته والتوقع بوجوده في الأسواق المحلية خلال عام أو عامين على أبعد تقدير ولما للموضوع من جدوى اقتصادية مهمة على صعيد الأمن الغذائي والاكتفاء الذاتي من هذه المادة الأساسية وتقنين استيرادها وتالياً توفير القطع الأجنبي وعدم استنزافه، ووقوفاً على آخر ما استجد في هذا المشروع الاقتصادي الحيوي المهم أوضح مدير إدارة الموارد الطبيعية في وزارة الزراعة الدكتور منهل الزعبي في تصريحه لجريدة «تشرين» تشكيل لجنة مشتركة بين المؤسسة العامة لإكثار البذار ومركز بحوث طرطوس لإكثار هذه البذار واستخدامها من الفلاحين لزراعتها، مضيفاً: تم إعطاء هذه الأصناف المنتجة لمركز بحوث القنيطرة حيث جرت زراعتها من قبل المركز ونجحت نجاحاً كبيراً.
وأشار الزعبي إلى وجود لجان متعددة من خارج مديرية البحوث الزراعية وبالتعاون مع بحوث طرطوس، ومؤسسة إكثار البذار تعمل على هذا الموضوع ومن المفترض زراعته من المزارعين خلال الشهر الخامس وحصاد محصوله في الشهر التاسع من العام القادم، حيث خصصت له مناطق في سهل عكار تم اعتمادها لزراعته بشكل مبدئي، علماً أن التجربة بدأت سابقاً بمناطق من سهل الفرات في الرقة ودير الزور ونجحت أيضاً بشكل جيد إنما بسبب ظروف الحرب على سورية والاعتداءات الإرهابية في تلك المناطق قبل تحريرها نُقِلَت التجربة إلى سهل عكار لتسجل نجاحاً ممتازاً وبيئة مناسبة جداً لزراعته.
وعن تحديد مساحة الهكتارات المقررة زراعتها بالأرز الهوائي أكد الزعبي أنه حالياً لا يوجد إحصاء دقيق لذلك ولا نستطيع تقدير هذه المساحات حتى تدخل في الخطة الزراعية القادمة، إنما في تجربتنا البحثية طبقنا ذلك على دونمين تقريباً، حيث بلغت تقديرات إنتاج الهكتار الواحد ما يقارب 5 أطنان أرز وهو من النوع العادي المروي كأي محصول آخر ولهذا نسميه الأرز الهوائي وقابل للاستفادة من كامل محصوله أسوة بمحصول القمح تماماً، حيث إنه بعد باستثناء مادة الأرز الغذائية سيستفاد من القش كأعلاف للحيوانات وبعد غربلته الاستفادة أيضاً من نواتج الكسر ومطحونه في الصناعات الغذائية كأغذية الأطفال والنشاء.
وعن تقييم التجربة بعد أعوام من تنفيذها لفت الزعبي إلى نجاحها كتجربة بحثية بنسبة 100٪، واعتمادها من لجنة اعتماد الأصناف وهي لجنة وطنية بامتياز يترأسها وزير الزراعة وفيها عدة جهات محلية وجامعات ومنظمات دولية وتأكد نجاحها تماماً ونأمل تطبيقها على أرض الواقع بشكل أوسع وفي أسرع وقت.
وختاماً يتطلع المواطن ويترقب بتفاؤل توفر هذه المادة الاستهلاكية الأساسية المنتجة محلياً بالأسواق لما لها من دور كبير في خفض سعر الأرز المستورد ومشتقاته الصناعية.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

2 فكرتين بشأن “بعد إقرار نجاح مشروعه .. قريباً الأرز السوري على موائدنا”

  1. نتمنى لكم التوفيق والنجاح وانشاالله ما يكون ثمن الكيلو اكثر من عشرة الاف لان دائما الانتاج البلدي غالى

  2. اقول وبكل عفوية وصدق ومن قلبي اللهم وفق كل من سعى واجتهد لادخال هذه التجربة الجديدة الى سوريا والتي ستصبح بتوفيق من الله ومثابرة العاملين عليها سوف تصبح واقعا ملموسا ونجد هذه المادة تزين موائدنا وتساهم في تحقيق الإكتفاء الذاتي لبلادنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات