ورشة علمية في كلية الزراعة بجامعة دمشق حول تطوير العمل البحثي في المنشأة الإنتاجية والتعليمية والبحثية الزراعية

دمشق- أديل خليل:

تحت شعار ” العمل لبناء سورية الأمل ” أقامت كلية الهندسة الزراعية بجامعة دمشق اليوم ورشة عمل بعنوان “تطوير العمل البحثي في محطة الأبقار في مزرعة المنشأة الإنتاجية والتعليمية والبحثية الزراعية بأبي جرش “وذلك في المدرج الجديد بالكلية.
الدكتور فراس الحناوي  نائب رئيس الجامعة لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا ،ممثل رئيس جامعة دمشق  أكد بأن هذه الورشة تأتي ضمن سلسلة اللقاءات والفعاليات العلمية التي تحرص الجامعة على رعايتها بهدف تشجيع الباحثين على الإبداع والابتكار في البحوث العلمية في كافة القطاعات العلمية ومختلف المجالات وتوجيه الأبحاث العلمية الى مخرجات أبحاث تطبيقية تحقق عائدا ملموسا على الاقتصاد والتنمية المجتمعية.
وبين الحناوي بأن الجامعة  تدرك بان نجاح العملية التعليمية والبحثية مرهون بتوفر مستلزمات هذا النجاح في المنشآت التعليمية والبحثية والمخابر من أجل ترجمة المعلومات النظرية الى واقع عملي،  مؤكدا على أهمية دور كليات الزراعة كحاضنات مهمة وبيئات علمية وبحثية إنتاجية عليها ممارسة دورها في التنمية الزراعية وتطوير الثروة الحيوانية وتعزيز فرص الاستثمار في هذا القطاع .
ولفت الحناوي  الى أن تواجد محطة الأبقار في مزرعة أبي جرش بالكلية وتوفير المستلزمات والتجهيزات الكفيلة برفع مستواها بالشكل الأمثل هو ضرورة علمية ، إضافة لتعزيز التعاون العلمي مع الجهات والمؤسسات العلمية المحلية والدولية والإقليمية والقطاع الخاص مما يتطلب أن تكون الكلية على مستوى علمي كبير وشريك موثوق يساهم في حل مشاكل الزراعة والثورة الحيوانية في سورية.
بدوره عميد الكلية الدكتور عبد النبي بشير أكد على أهمية  الورشة التي يشارك فيها نخبة متميزة من الخبراء وأساتذة الجامعة وممثلي عدد من الجهات العامة المعنية والقطاع الخاص لمناقشة قضايا على درجة كبيرة من الأهمية للزراعة السورية والتعليم الزراعي والأكاديمي وتطوير قطاع تربية الأبقار وتحسين إنتاجية اللحم والحليب وإيصال النتائج البحثية للمزارعين بهدف الاستفادة من خبرة الكفاءات العلمية والفنية فضلا عن خلق بيئة عمل مناسبة لتبادل الخبرات والاستفادة من التجارب مع الجهات والقطاعات المختصة، ومن التقنيات الحديثة والأدوات والأجهزة الخاصة بتربية الثروة الحيوانية ورفع الإثراء المعرفي لتحسين الواقع الاقتصادي والاجتماعي .

و|أوضحت الدكتورة عفراء سلوم نائب عميد كلية الهندسة الزراعية بأن الورشة بمثابة دعم حقيقي للبحث العلمي في مجال الإنتاج الحيواني وخاصة في عملية الربط بين المشاكل البحثية بمجال قطاع الإنتاج الحيواني وبين البحوث العلمية المقامة في كلية الزراعة ، بهدف حل المشاكل وتطوير قطاع الثروة الحيوانية وزيادة الإنتاج الزراعي  و الربط بين الجهات البحثية والمنظمات الدولية والإقليمية والعربية، لافتة الى أهمية الاتفاقيات المقامة بين شركات الإنتاج الحيواني والتي قدمت دعما كبيرا لكلية الزراعة من خلال معدات قطاع الإنتاج الحيواني ، وهذه التشاركية لا بد أن تنعكس ايجابا على تطوير العمل البحثي الذي يقود بالنتيجة الى تطوير القطاع الزراعي.
وقالت الدكتورة حنان شرابي مديرة المنشأة الإنتاجية والتعليمية والبحثية بكلية الزراعة : الهدف من إقامة هذه الورشة إلقاء الضوء على قطاع الإنتاج الحيواني والتركيز على  التدريب العملي الذي  يعد أساسيا لتطوير مهارات المهندس الزراعي ونقل الطالب الى الجوانب العملية التطبيقية بقوة بحيث يكون خريج كلية الزراعة يمتلك المعلومات النظرية الكاملة إضافة للخبرة العملية ، مزود بعلوم الإنتاج الحيواني والنباتي للقطاع الزراعي للمساهمة بتطوير النشاط وإعادة الحيوية للقطاع الزراعي ،لافتة الى انه منذ عام 2018 تعمل الكلية على إعادة تأهيل وإعمار  المنشأة الإنتاجية  بتوجيهات رئاسة الجامعة وذلك بالتعاون مع مختلف القطاعات المعنية بالإنتاج الزراعي ، بما يحقق دور الكلية والجامعة بتطوير القطاع الزراعي ومنها التعاون مع المركز العربي في ” أكساد” بتجربة زراعة القمح والشعير المستنبت و منظمة الفاو بإنشاء مشاتل وإعادة تأهيل منظومة الري في الكلية…
كما تحدث الدكتور جورج خوري ممثل منظمة الأغذية والزراعة ” الفاو” في المحاضرة التي ألقاها عن “دور منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة في دعم الثروة الحيوانية ” مؤكدا أن منظمة الفاو تسعى لتنمية القطاع الزراعي والاستفادة المثلى من الموارد الطبيعية الزراعية وبهذه الورشة يهمنا موضوع البحوث العلمية الزراعية وتطوير الانتاجية ومشاركتنا من هذه المبدأ وما المساعدة التي يمكن تقديمها  في مجال تطوير الانتاجية والبحث العلمي في سورية.
الدكتور عبد المنعم ياسين نائب مدير ادارة الثروة الحيوانية في المركز العربي أكساد أشار الى أن  المركز شريك قديم لكلية الزراعة ويرتبط باتفاقيات  تنظم العمل والبحث العلمي المشترك وتبادل الخبرات والتدريب والمشاركة في كل المؤتمرات والندوات والورشات الهادفة الى تطوير الثروة الحيوانية في سورية واشراك الطلاب في العملية التنموية لافتا الى أن المركز يشارك بأكثر من خبير في الورشة لأهميتها  كونها تدمج القطاع التعليمي مع القطاع المؤسساتي ومع المنظمات الدولية وهذا توحيد للجهود لأصحاب الاختصاص التي تعمل لتحقيق التنمية المستدامة وتحقيق الامن الغذائي وتوفير المنتجات الصحية التي يكون لها طابع غذائي مفيد خالي من المسببات المرضية.
وبين ياسين بأن محاضرته التي يشارك بها في الورشة ركزت   على أهمية الصحة  ودورها في تطوير الانتاج الحيواني كقطاع مهم في تحقيق الامن الغذائي وزيادة معدل الربحية والحصول على منتجات صحية متوفرة في الأسواق المحلية.
حضر الورشة المهندسة راما عزيز نقيب المهندسين الزراعيين وممثلي عن الجهات والمنظمات الدولية والإقليمية ذات العلاقة وعدد من ممثلي القطاع الخاص .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات