“الزراعة الحافظة وحصاد المياه وإضافة الكومبوست “،ورشة عمل بين ” أكساد” وكلية الزراعة بجامعة دمشق

بانوراما سورية- أديل خليل:

عقدت منظمة المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة “أكساد” بالتعاون مع جامعة دمشق “كلية الزراعة” اليوم ورشة عمل حول الزراعة الحافظة وحصاد المياه وإنتاج الكومبوست ” التقانات الفعالة للتكيف مع التغييرات المناخية والحد من تدهور الأراضي الزراعية،” وذلك في مبنى كلية الزراعة.
وأكد الدكتور نصر الدين العبيد في كلمة له خلال افتتاح الورشة سعي أكساد من خلال هذه الورشة مشاركة المجتمع الدولي توجهاته نحو حشد الجهود لحماية النظم البيئية وإعادة تأهيل الموارد الطبيعية والتخفيف من الآثار السلبية للتغييرات المناخية، لما فيه فائدة الإنسان والطبيعة ، مشيرا الى الجهود العلمية التي توظفها ” أكساد للمساهمة في تحقيق أهداف المبادرات العالمية للتنمية المستدامة وتحييد تدهور الأراضي، والسير باتجاه الاقتصاد الأخضر الذي يهدف إلى الحد من المخاطر البيئية وتعزيز كفاءة استخدام الموارد الطبيعية، وتيسير التكامل بين محاور التنمية المستدامة الأربعة،
وبيّن العبيد أن هذه الورشة تأتي في صلب اهتمامات وأهداف أكساد لنقل خبرات ومهارات باحثيه العرب والسوريين المتميزين إلى هؤلاء الطلبة المتدربين باعتبارهم باحثي وخبراء الغد بما يساهم في تعزيز مهاراتهم الفنية والبحثية، مقدماً عرضاً موجزاً عن خبرات أكساد المتراكمة في مجالات الزراعة الحافظة وحصاد مياه الأمطار وإنتاج الكومبوست والأسمدة العضوية، إضافة الى الموارد النباتية والثروة الحيوانية وتأهيل المراعي.
من جانبه أشاد نائب رئيس جامعة دمشق الدكتور فراس الحناوي بالتعاون المثمر والبناء بين جامعة دمشق وكلياتها المتعددة ومنظمة أكساد في شتى المجالات في إطار الاتفاقية الموقعة بين الجانبين ، معبراً عن تقديره للجهود التي تبذلها أكساد في خدمة الزراعة السورية بشكل خاص والعربية بشكل عام ولا سيما في المجالات التطبيقية والعملية التي يقوم بها كبيت خبرة عربي متميز وفي رفع مهارات الفنيين الزراعيين والكوادر والإطارات التعليمية والطلابية في جامعة دمشق.
بدوره عميد الكلية الدكتور عبد النبي بشير أكد على أهمية هذه الورشة انطلاقا من التعاون العلمي والعملي بين جامعة دمشق وبيت الخبرة المركز العربي لدراسة المناطق الجافة والأراضي القاحلة أكساد والذي اعتمد التعاون الفني كإحدى الوسائل الفعالة في تنفيذ برامجه وأنشطته من خلال صلات وروابط وثيقة مع العديد من المنظمات والهيئات العربية والدولية ومراكز البحث العلمي في العديد من دول العالم المتقدم ، مشيرا إلى التعاون والتشاركية بين كلية الزراعة وأكساد من خلال تعميم نتائج البحوث والدراسات للزراعة الحافظة وزيادة كفاءة استخدام المياه والمغذيات وتحسين إنتاج المحاصيل واستدامته ، وإتاحة الفرصة للباحثين والمهندسين المتدربين لتكوين قاعدة علمية معرفية وتطبيقية حول تقانات حصاد المياه وأسس تطبيق وتبني الزراعة الحافظة والتعرف على التقانات الحيوية في إنتاج الكومبوست.
وتهدف الورشة التي تستمر لثلاثة أيام إلى الاستفادة من خبرات أكساد في تطوير البحث العلمي والزراعي التطبيقي ونقل وتوطين التقانات الزراعية الحديثة في مجالات تطبيق تقانات حصاد مياه الأمطار، والاستفادة القصوى من الهطولات المطرية في جميع البيئات وبخاصة في المناطق المنحدرة والجبلية ، إضافة إلى الاستفادة من المخلفات العضوية لإنتاج (كومبوست) التغذية المتوازنة للأنواع المحصولية وتطبيق نظام الزراعة الحافظة بهدف تأمين غطاء عضوي يحمي التربة من عمليات التدهور والانجراف وتوفير مياه الري وتخفيض تكاليف الإنتاج والمحافظة على الموارد الزراعية (التربة والمياه) في المناطق الجافة وشبه الجافة بما يضمن تحقيق التنمية الزراعية المستدامة.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات