تخطى إلى المحتوى

لماذا يسمى الجرجير ب”فياغرا الطبيعة”؟

يحضر الجرجير عادة في الحديث عن المنشطات الجنسية الطبيعية، ويصفه البعض “بفياغرا الطبيعة”.

ويتداول الناس مقولة شعبية تذكر أنه “لو عرفت النساء فوائد الجرجير، لخبأنه أسفل السرير”.

وقال موقع dailymedicalinfo”” المختص بالشؤون الطبية إن: “الجرجير يعتبر أحد أهم الورقيات المعززة للصحة بشكل عام، وللصحة الجنسية لدى الرجال بشكل خاص”.

واستخدم الجرجير منذ العصور القديمة كمنشط جنسي، حيث حظي بشعبية كبيرة، لدى العرب واليونان والفرس والرومان.

وبحسب الموقع فإن “المعادن الموجودة في الجرجير، مثل الحديد والزنك، تصنف معادن هامة للحياة الزوجية”.

ويحتوي الجرجير على أنواع نادرة من مضادات الأكسدة التي لها فاعلية كبيرة في الحصول على حياة جنسية أفضل.

ويعزز الجرجير مستويات هرمون “التستوستيرون” ونشاط الحيوانات المنوية، بسبب المواد الكيميائية النباتية فيه، أي أنه لا ينشط الرغبة الجنسية فقط، بل يزيد من مستوى الخصوبة عند الرجال أيضًا.

ويوجد في الجرجير كمية من “فيتامين سي” أكثر من البرتقال، والكالسيوم أكثر من الحليب، كما أن محتوى الحديد في الجرجير أكبر من السبانخ.

يذكر أن الفريز والرمان والتمر والكرز والموز، تعتبر من أكثر أنواع الفاكهة التي تساعد على تنشيط القدرة الجنسية، في حين تعتبر البندورة والجزر والسبانخ، من ابرز الخضروات المنشطة جنسيا.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات