تسويق خجول للسورية للتجارة من حمضيات طرطوس … الرابطة الفلاحية: لا تنسيق معنا والكمية قليلة مقارنة بالإنتاج .. صقر: نتسوق بمقدار قدرتنا على التصريف

هيثم يحيى محمد:

بعد مضي نحو الشهر ونصف الشهر على بدء تسويق مادة الحمضيات في محافظة طرطوس من قبل السورية للتجارة لم يتمكن فرعها بطرطوس من تسويق سوى (110) أطنان من محصول هذا الموسم الذي يقدر بـ (215) ألف طن وبالتالي لم يكن لهذا الأمر التأثير الإيجابي المطلوب على المنتجين والمستهلكين من حيث الأسعار وغيرها، ما أبقى شكاوى الفلاحين قائمة من الخسائر التي يقعون بها ومن العجوزات والديون التي تتراكم عليهم سنة بعد أخرى كما أبقى شكاوى المواطنين على حالها من جهة ارتفاع أسعار الحمضيات في السوق نتيجة العمولات في سوق الهال وما يفرضه التجار من أسعار تزيد بأكثر من ضعف السعر الذي يبيع به المنتج.

رئيس رابطة طرطوس الفلاحية نسيم نعمان أكد أن فرع السورية يتسوق من بعض الفلاحين ضمن شروط محددة من دون التنسيق مع الرابطة أو الجمعيات وأن الكميات التي تسوقها قليلة جداً مقارنة بإنتاج المحافظة، مضيفاً إن الرابطة مستعدة لأي تنسيق من شأنه زيادة الكميات المسوقة عن طريق المؤسسة وخدمة الفلاح المنتج من النواحي كافة.

والسؤال الذي يفرض نفسه في ضوء ما تقدم ما الأسباب والعقبات التي منعت الفرع من استجرار كميات أكبر ومن طرح الكميات المستجرة أو بعضها في صالاته؟ وما متطلبات نجاحه في تدخّل إيجابي أكثر تأثيراً وفعالية لمصلحة المنتج والمستهلك؟

مدير السورية للتجارة بطرطوس محمود صقر يجيب بالقول إنه لا توجد أي عقبات بالتسويق وإن الفرع قام بتسويق الحمضيات من جميع الفلاحين الذين تواصلوا معه مباشرة أو عن طريق الجمعيات الفلاحية.

وأشار إلى أن موسم الحمضيات طويل وهم مستمرون بعملية التسويق والكميات المسوقة يتم فرزها وتوضيبها وإرسالها للفروع في بعض المحافظات.

وعن السبب وراء عدم تسويق سوى مئة وعشرة أطنان حتى الآن أي بمعدل طنين اثنين فقط في اليوم قال: نحن نتسوق بمقدار قدرتنا على التصريف بمختلف الفروع.

والتسويق يتم من فرعي طرطوس واللاذقية مع العلم أن التسويق يتم بمعدل 3 أو 4 أيام في الأسبوع وليس كل أيام الأسبوع لأننا نحتاج لتوزيع الصناديق الحقلية للمزارعين وإعادة جمعها وفرز الحمضيات المسوقة وتوضيبها في بقية الأيام.

وختم بالقول: من غير المنطقي أن نتسوق كمية لا نقدر على تصريفها لأن هذا يعرّض المادة للتلف والمؤسسة لخسائر مالية.

بانوراما سورية- الوطن

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات