فروقات أسعار هائلة على 20 سلعة وخدمة خلال 2021.. وبعضها وصل إلى 800%

ارتفعت أسعار 20 سلعة وخدمة أساسية خلال 2021 بنسب مختلفة، ووصل بعضها إلى 800%، قابلها رفع الرواتب والأجور بنسبة 80%.
ويستعرض هذا التقرير التطورات السعرية التي حصلت خلال 2021 لأبرز تلك المواد الأساسية:
حوامل الطاقة
1- البنزين
في مطلع 2021، كان سعر البنزين المدعوم (أوكتان 90) بـ450 ليرة، ثم ارتفع إلى 475 ليرة في كانون الثاني 2021، ثم أصبح بـ750 ليرة في آذار 2021، وأخيراً ارتفع إلى 1,100 ليرة في كانون الأول 2021، بنسبة ارتفاع إجمالية قدرها 144%.
وكان ليتر البنزين خارج شريحة الدعم (أوكتان 90) في بداية العام بـ650 ليرة، وارتفع أيضاً إلى 675 ليرة في كانون الثاني 2021، ثم إلى 750 ليرة في آذار 2021، واستقر عند 2,500 ليرة في 13 تشرين الثاني 2021، بنسبة ارتفاع 284.6%.
أما البنزين غير المدعوم (أوكتان 95) كان بـ1,050 ليرة مطلع العام، ثم ارتفع إلى 1,300 ليرة في كانون الثاني 2021، ثم إلى 2,000 ليرة في آذار 2021، ثم إلى 2,500 ليرة في نيسان 2021، وأخيراً استقر عند 3,000 ليرة، بارتفاع قدره 185.7%.
2- المازوت
في مطلع 2021 كان سعر ليتر المازوت المخصص للتدفئة والنقل والزراعة والقطاع العام بـ180 ليرة، وليتر المازوت المخصص للمخابز بـ135 ليرة، ثم رفع الليتر إلى 500 ليرة في تموز 2021 ولكافة الاستخدامات، بنسبة تراوحت بين 177- 270%.
أما المازوت الصناعي والتجاري فقد كان سعر الليتر في مطلع العام بـ650 ليرة، ثم ارتفع إلى 1,700 ليرة في تشرين الثاني 2021، بنسبة ارتفاع قدرها 161.5%.
3- الغاز
خلال 2021 رُفع سعر أسطوانة الغاز المنزلي والصناعي مرتين، حيث كان سعر الأسطوانة المنزلية في مطلع العام 2,650 ليرة، ثم زاد في آذار 2021 إلى 4,200 ليرة، وزاد ثانية في تشرين الثاني 2021 إلى 10,450 ليرة، بزيادة نسبتها 294.3% تقريباً.
أما سعر أسطوانة الغاز الصناعي والتجاري فكان في مطلع العام بـ6,000 ليرة، ثم ارتفع إلى 9,200 ليرة في آذار 2021، وزاد ثانية في تشرين الثاني إلى 43,500 ليرة (متضمناً أجور النقل وأرباح المعتمد)، بزيادة نسبتها 625%.
وحددت التموين سعر مبيع أسطوانة الغاز خارج البطاقة الذكية بـ30,600 ل.س للمنزلية (سعة 10كغ)، وبـ49 ألف ل.س للصناعية (سعة 16كغ)، وأوضحت بعدها أن الغاز الحر ليس للمواطنين، وإنما لبعض الجهات الحكومية التي كانت تستجر المادة دون بطاقة ذكية وبالسعر الرسمي المدعوم.
4- الفيول
في مطلع العام كان سعر طن الفيول بـ333,500 ليرة، ثم رُفع إلى 510 آلاف ليرة، قبل أن يتحدد بـ620 ألف ليرة في آب 2021، وبلغت نسبة الارتفاع في الطن نحو 85.9%.
5- الكهرباء
في تشرين الثاني 2021، أصدرت “وزارة الكهرباء” تعرفة جديدة للفواتير وارتفعت فيها الأسعار حسب شرائح وفئات الاستهلاك بين 100 – 800%، حيث ارتفع سعر الكيلو واط في الشريحة الأولى للاستهلاك المنزلي من 1 إلى 2 ليرة، وفي الثانية من 3 إلى 6 ليرات، وفي الثالثة من 6 إلى 20 ليرة، وفي الرابعة من 10 إلى 90 ليرة، وفي الشريحة الأخيرة من 25 ليرة حتى 150 ليرة.
أما لأغراض الري فكان سعر الكيلوواط 12 ليرة وأصبح 40 ليرة، ولضخ مياه الشرب كان 12.5 وأصبح 120 ليرة، وللأغراض التجارية والصناعة كان بـ32.5 ليرة وأصبح 120 ليرة، ولأعمال الإسمنت والحديد كان 30 ليرة وأصبح 110 ليرات، وللاستهلاك الزائد كان 34.5 وأصبح 100 ليرة.
إقرأ أيضاً : بعد العدوان على اللاذقية.. اسرائيل: سنواصل ضرباتنا في سوريا!
السلع الغذائية
1- الخبز التمويني والسياحي
في مطلع العام كان سعر ربطة الخبز التمويني 100 ليرة مع كيس النايلون، و75 ليرة دون كيس، ثم تم رفع سعر الربطة في تموز 2021 إلى 200 ليرة معبأة بكيس نايلون، بنسبة ارتفاع بلغت 100%.
وارتفع سعر الخبز السياحي أيضاً، فبعدما كانت الربطة (وزن كيلوغرام) بـ350 ليرة في مطلع العام (وهو السعر الرسمي الصادر نهاية 2018)، ارتفع سعرها إلى 1,700 ليرة في آذار 2021، ثم رُفع ثانية إلى 2,300 ليرة، ليتحدّد في نهاية العام بـ2,500 ليرة، بنسبة ارتفاع تقارب 614.2%.
2- السكر والرز
يُخصص حالياً كيلو سكر وكيلو رز شهرياً لكل فرد ضمن العائلة على البطاقة الذكية، على ألا تتجاوز مخصصات العائلة 6 كيلو سكر و5 كيلو رز شهرياً مهما بلغ عدد أفرادها، وكان كيلو السكر المدعوم في مطلع العام بـ500 ليرة وكيلو الرز بـ600 ليرة.
ورُفع سعر كيلو السكر والرز المدعوم في نهاية حزيران 2021 إلى 1,000 ليرة لكل مادة على حدة، بنسبة قاربت 100%، ثم أتيح بيع السكر الحر عبر البطاقة لكن دون رسائل (إلى جانب المخصصات المدعومة)، بمعدل 4 كيلوغرامات شهرياً وبسعر 2,200 ل.س للكيلو.
3- الزيت
في مطلع العام كان سعر ليتر الزيت النباتي المباع عبر البطاقة الذكية 2,900 ليرة، وتوزع لدورة واحدة فقط (هي شهري كانون الأول 2020 وكانون الثاني 2021) وتوقف بعدها.
وعاد توزيع زيت دوار الشمس عبر البطاقة في نهاية تشرين الأول 2021، بمعدل ليتر واحد للعائلة (خلال دورة التوزيع) وبسعر 7,200 ليرة، بارتفاع سعري قارب 148.3%.
4- المياه المعبأة
رفعت “الشركة العامة لتعبئة المياه” أسعار منتجاتها في مطلع آذار 2021 بنسبة 100%، ليصبح سعر عبوة المياه المباعة للمستهلك (سعة 0.5 ليتر) 300 ليرة، و(سعة 1.5 ليتر) 460 ليرة، و(سعة 10 ليترات) 1,200 ليرة، و(سعة 18.9 ليتر) 1,000 ليرة.
وفي أقل من شهر، عاودت المؤسسة رفع أسعار المياه المعبأة بنسبة 15 – 31% تقريباً، ليصبح سعر عبوة المياه المباعة للمستهلك (سعة 0.5 ليتر) 350 ليرة، و(سعة 1.5 ليتر) 525 ليرة، و(سعة 10 ليترات) 1,575 ليرة، و(سعة 18.9 ليتر) 1,150 ليرة.
5- القهوة والشاي
تندرج القهوة ضمن قائمة المواد الأساسية التي تُصدر لها وزارة التموين نشرات سعرية دورياً، وكان سعر كيلو البن المطحون (دون هيل) بـ6 آلاف ل.س مطلع 2021، ثم ارتفع في نشرات التموين إلى 22,500 ليرة في نهايته، بزيادة 275%.
أما الشاي المباع عبر البطاقة الذكية، فكان سعر الكيلو بـ4,500 ليرة مطلع العام ثم ارتفع إلى 12 ألف ليرة في شباط 2021 بزيادة 166.6%، كما أتيح لاحقاً شراء الشاي عبر البطاقة لكن بسعر حر ودون رسالة بمعدل كيلو غرام شهرياً وبسعر 18 ألف ليرة.
6- الألبان والأجبان
أصدرت مديرية تموين دمشق في 7 تشرين الثاني 2021 أول تسعيرة للحليب ومشتقاته، لكن بعد يومين أوقفتها وزارة التموين “لارتفاع أسعارها غير المبرر”، وأصدرت بعدها تسعيرة ثانية انخفضت فيها الأسعار بين 200 – 500 ل.س للكيلو.
إقرأ أيضاً : بوتين: كوادر في الوكالة الأميركية دخلوا إلى الحكومة الروسية كموظفين ومستشارين
وفي التسعيرة الثانية، تحدّد سعر كيلو الحليب البقري كامل الدسم بـ1,600 ل.س، وكيلو اللبن الرائب كامل الدسم بـ2,000 ل.س، واللبن المصفى البقري كامل الدسم بـ7,000 ليرة، وتسعّر كيلو اللبن المصفى البقري متوسط الدسم بـ6,000 ليرة، والجبنة البقرية كاملة الدسم بـ9,500 ليرة، والجبنة البقرية متوسطة الدسم بـ8,200 ليرة.
أما في مطلع العام، فقد كان يُباع كيلو الحليب البقري ضمن السوق بـ700 ليرة، كما كان يتراوح سعر اللبنة بين 2,000 و2,500 ل.س، وكيلو الجبنة البقرية 2,400 ليرة أو أكثر بحسب النوع، أي أن الأسعار زادات خلال 2021 بين 180 – 295% تقريباً.
7- الفروج والبيض
رفعت مديرية تموين دمشق كيلو الفروج الحي من 3,400 في مطلع العام إلى 7,200 ل.س بنهايته، وكيلو الفروج المذبوح والمنظّف زاد من 4,900 إلى 9,000 ل.س وكيلو الشرحات بدون عظم من 7,500 إلى 15,300 ل.س، بنسبة قاربت 100%.
أما سعر صحن البيض كبير الحجم (فيه 30 بيضة ووزنه 1,801 غرام فما فوق) فقد كان بـ4,800 ليرة في مطلع العام، ووصل بنهايته إلى 9,500 ليرة، بنسبة قاربت 100%.
الاتصالات
1- باقات الإنترنت
بعدما ألغت “وزارة الاتصالات” لا محدودية الإنترنت في 2018، وجعلت لكل سرعة حجم استهلاك معين (بالغيغا) شهرياً، رفعت الوزارة سعر باقات الإنترنت لدى المزوّدات الخاصة ولدى مزوّد “تراسل” الحكومي أيضاً اعتباراً من 1 تشرين الأول 2021.
على سبيل المثال، ارتفع سعر باقة (30 غيغابايت بسرعة 512 كيلوبايت) من 1,400 إلى 2,000 ليرة شهرياً، وباقة (50 غيغا وسرعة 1 ميغا) من 1,900 إلى 2,750 ليرة، وباقة (275 غيغا وسرعة 24 ميغا) من 22 إلى 35 ألف ليرة بنسبة 50% وسطياً.
كما رفعت أجور خدمة الفايبرنت المنزلي بنسبة 100%، وهي خدمة تقديم الإنترنت والتلفزيون والمكالمات إلى المنازل وأماكن الأعمال الصغيرة والمتوسطة عبر كبل ضوئي بجودة وسرعات عالية.
وأصبح أجر خدمة الإنترنت الفايبر بسعة 8 ميغا مع تحميل 225 غيغا وصوت شهرياً بـ30 ألف بدل 14,800 ليرة، وسعة 10 ميغا مع تحميل 275 غيغا وصوت بـ36 ألف بدل 17,800 ليرة، وسعة 16 ميغا مع تحميل 375 غيغا وصوت بـ48 ألف بدل 23,800 ليرة.
2- المكالمات الدولية من الهاتف الأرضي
تعدّلت أجور دقائق المكالمات الدولية من الهاتف الأرضي مطلع أيلول 2021، وزادت تعرفة الدقيقة بنسبة 100% عن آخر تعرفة صادرة في آب 2020، فأصبحت بـ500 بدل 250 ل.س للشريحة الأولى، وبـ5,000 بدل 2,500 ل.س للشريحة السادسة.
3- المكالمات الخليوية
رفعت شركتا الاتصالات “سيريتل” و”MTN” سعر دقيقة المكالمات الخليوية بنحو 40% مطلع تشرين الأول 2021، فزاد سعر الدقيقة الخلوية للخطوط مسبقة الدفع (وحدات) من 13 إلى 18 ل.س، وللخطوط لاحقة الدفع (فواتير) من 11 إلى 15 ل.س.
4- جمركة الهواتف المحمولة
خلال 2021 رفعت أجور تعريف الأجهزة الخليوية على شبكة الاتصالات السورية (الجمركة) بنسبة 100%، ففي أيار 2021 رُفع بدل التصريح للشريحة الأولى إلى 130 ألف ل.س، وللثانية 220 ألف ل.س، وللثالثة 400 ألف ل.س، وللرابعة 500 ألف ل.س.
وبعدها، أطلقت الهيئة آلية جديدة للتصريح عن الأجهزة الخليوية (جمركتها)، بحيث ترتبط أجور الجمركة بالسعر الحقيقي لكل جهاز ومواصفاته الفنية، وليس شرائح محددة، ورأت الهيئة أن الآلية الجديدة ستمنع أي تلاعب بتحديد الشرائح.
إقرأ أيضاً : سوريا في 2021: استقرار سياسي وتقدم ميداني.. والاقتصاد ضمن الأولويات
المواصلات
1- تعديل تعرفة التكاسي
في آذار 2021، وافقت “محافظة دمشق” على زيادة أجور التكاسي 100%، وأصبحت أجرة الكيلومتر الواحد بـ230 ليرة، والساعة الزمنية بـ4 آلاف ليرة، وقيمة الانطلاقة الأولى 150 ليرة، وكل قفزة عداد 50 ليرة، وألزم القرار الراكب بدفع ضعف المبلغ الظاهر على شاشة العداد.
2- تعديل تعرفة السرافيس وباصات النقل الداخلي
وكنتيجة لرفع أسعار المازوت، عدّلت “محافظة دمشق” أيضاً تعرفة ركوب السرافيس وباصات النقل الداخلي العاملة على المازوت مرتين خلال 2021، فارتفعت للخطوط القصيرة (لغاية 10 كم) من 75 إلى 100 ل.س في المرة الأولى، ومن 100 إلى 150 ل.س في الثانية.
أما تعرفة الخطوط الطويلة (فوق 10 كم) فقد ارتفعت من 100 إلى 130 ل.س في المرة الأولى، ومن 130 إلى 200 ل.س في الثانية، أي أن تعرفة الراكب ارتفعت 100% خلال 2021.
الأدوية
خلال 2021 زادت أسعار الأدوية (رسمياً بقرار من وزارة الصحة) مرتين بمجموع 60%، حيث قررت اللجنة الفنية العليا للدواء في حزيران رفع سعر 11,819 مستحضراً دوائياً بنسبة 30%، تلاها قرار برفع سعر 12,758 صنفاً بنسبة 30% في 16 كانون الأول.
الذهب
في مطلع العام كان سعر غرام الذهب (عيار 21) 148 ألف ليرة، ثم وصل إلى 176 ألف ليرة في نهايته، أما سعر الغرام (عيار 18) كان 126,857 ليرة في مطلع العام، ووصل إلى 150,857 ألف ليرة في نهايته بزيادة نسبتها 18.9%.
سعر الصرف
في مطلع العام، كان سعر صرف الدولار مقابل الليرة في التعاملات الرسمية 1,250 ليرة للشراء و1,262 ليرة للبيع، ثم ارتفع في منتصف نيسان 2021 إلى 2,500 ليرة للشراء، و2,525 ليرة للمبيع، بزيادة قدرها 100%.
الرواتب والأجور
الرواتب والأجور زادت خلال 2021 بنسبة 80%، ففي تموز 2021 صدر مرسومان قضى الأول بزيادة الرواتب والأجور للعاملين (مدنيين وعسكريين) بنسبة 50%، والثاني زاد المعاشات التقاعدية للعسكريين والمدنيين 40%، وأصبح الحد الأدنى للأجور 71 ألف ل.س بدل 47 ألف ل.س.
وفي 15 كانون الأول 2021 صدرت 3 مراسيم، قضت بزيادة رواتب وأجور العاملين في الدولة بنسبة 30%، وزيادة رواتب المتقاعدين بنسبة 25%، واحتساب التعويضات على أساس الراتب الحالي بدل الراتب المحدد عام 2013، وأصبح الحد الأدنى للأجور 92,970 ليرة.
وبعدها، صدر مرسوم برفع التعويض العائلي لموظفي الدولة من 300 إلى 3,500 ل.س عن الزوجة (غير العاملة)، ومن 200 إلى 1,500 ل.س عن الولد الأول، ومن 150 إلى 1,000 ل.س عن الثاني، ومن 100 إلى 750 ل.س عن الولد الثالث شهرياً.
وحديثاً، أكد رئيس الحكومة حسين عرنوس أنه سيتم إبعاد نحو 25% من مجمل الشعب السوري إلى خارج الدعم مطلع 2022، لزيادة دعم الشريحة الأكثر هشاشة في المجتمع، وتحسين الرواتب والأجور، حسب كلامه.
ويبلغ الإنفاق المقدّر في موازنة العام المقبل 13.325 تريليون ل.س (يندرج ضمنه المبلغ المخصص للدعم والبالغ 5.53 تريليون ل.س)، وستتم تغطيته عن طريق الايرادات العامة المقدّرة بـ9.2 تريليون ليرة، ليقارب العجز 4.12 تريليون ل.س.
الاقتصادي

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات