هيئة الثروة السمكية تنتج 5 مليون إصبعية في 2021… و682 مزرعة سمكية في سورية.. والتوجه للاستزراع البحري

بانوراما سورية:

أنتجت الهيئة العامة للثروة السمكية والأحياء المائية 5 مليون إصبعية خلال عام 2021، تم استزراع حوالي 3 مليون إصبعية منها في السدود والبحيرات الكبيرة وبعض السدات والمسطحات المائية في محافظات اللاذقية وحمص وحماة وطرطوس على أن يتم استخدام الكميات الباقية خلال هذا العام لإجراء التجارب وتلبية احتياجات المربين وأصحاب المزارع الخاصة ومستثمري السدود والمزارع الأسرية.

مدير عام الهيئة الدكتور عبد اللطيف علي بين أن الهيئة ومن إنتاج عام 2020 قامت ببيع1.4 مليون إصبعية للمربين أصحاب المزارع الخاصة ومستثمري السدود وبسعر 3235 ليرة للكغ الواحد، لافتاً إلى أن التسعير يتم من قبل لجان مختصة تأخذ بعين الاعتبار كافة مستلزمات الإنتاج.

وأكد علي أنه تم توزيع 170 ألف إصبعية ل 1218 مربٍ ضمن مشروع المزارع الأسرية في محافظات اللاذقية وطرطوس وحماة وحمص وريف دمشق والقنيطرة ودرعا وحلب، واستزراع 10 آلاف إصبعية كارب عاشب ضمن الأحواض لتنظيفها، كما تم استخدام 98 ألف إصبعية لإجراء التجارب في مراكز أبحاث الهيئة بمصب السن ومزرعة 16تشرين.

وقال علي: إن الهيئة وفي سعيها الدائم لتطوير الثروة السمكية تستمر بإجراء التجارب العلمية والفنية وقدرت كمية الأسماك الناتجة عن التجارب المنفذة في مركز أبحاث الهيئة ومزرعة 16 تشرين 36 طن، حيث أجرت الهيئة خلال العام المنصرم ولأول مرة في سورية العديد من التجارب لتربية أسماك المشط بأنواعه الأزرق والنيلي ووحيد الجنس ضمن الأقفاص العائمة في مزرعة أقفاص 16 تشرين بغرض إثبات المردودية الاقتصادية التي تحققها عملية التربية في الأقفاص العائمة ووصول الأسماك إلى أوزان تسويقية، إضافة إلى القضاء على ظاهرة التفريخ العشوائي عند تربيتها في الأحواض الترابية، كما تم أيضاً ولأول مرة تجربة على أقلمة أسماك المشط الأزرق في المياه البحرية.

وأضاف علي: أجرت الهيئة تجاربها على الجيل الأول من إصبعيات المشط وحيد الجنس من خلال استخدام أمات المشط النيلي، التي تم استيرادها من مصر، وذكور المشط الأزرق المحلية لإنتاج المشط وحيد الجنس بنسبة 80٪ ذكور وقد أظهرت النتائج البحثية أن معدلات النمو مرتفعة لهذه الأسماك وأدخلت في التربية.

وأجريت تجارب لتفريخ أسماك الكارب العاشب والفضي صناعياً في مركز ابحاث الهيئة وشكلت النتائج التي تم الحصول عليها حافزاً لتشجيع المربين على تربيتها ضمن مزارعهم كأنواع جديدة في التربية والتسمين والحفاظ على أمات الأسماك وتحسينها بهدف المحافظة على السلالة الجيدة لاستخدامها في التفريخ وإجراء تجارب على أسماك الكارب والمشط.

وأشار علي إلى أنه تم اجراء العديد من التجارب على تفريخ أسماك الزينة لأنها من الأنواع المرغوبة للتصدير وأجريت تجارب على تربية الأسماك البحرية المحلية “بوري وسمنيس وسرغوس”.

وحول المزارع السمكية ذكر علي أن مجموع المزارع السمكية بلغ 682 مزرعة منها 280 مزرعة مرخصة، وبلغ عدد السدود المؤجرة 16سداً وبحيرة بريع سنوي إجمالي 43 مليون ليرة.

وأنشأت الهيئة مفرخي أسماك مياه عذبة في محافظة القنيطرة ومركز أبحاث الهيئة بالسن، و قامت بمنح 6 موافقات لمزارع أسماك بحرية ثلاثة منها أقفاص عائمة وثلاثة شاطئية، وأجرت دراسة لإنشاء حيود ومحميات بحرية تساهم في تأمين بيئة مناسبة لتكاثر الأسماك بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة وتمكنت من إيجاد حل لمشكلة بدل استثمار الحيز المائي في السدود والمسطحات المائية العذبة والتي كانت تقف عائقا أمام انشاء مزارع التربية المكثفة، كما أدخلت في عملية التربية لدى المربين أربعة أنواع أسماك مياه عذبة جديدة هي المشط الأزرق والمشط وحيد الجنس والكارب العاشب والكارب الفضي.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات