ابو سعدى: نعمل على أن يكون 2022 عام التنظيم للواجهة الشرقية للكورنيش البحري والواجهة الجنوبية لمدينة طرطوس

طرطوس:

اكد محافظ طرطوس المحامي صفوان ابو سعدى أنه تم إنجاز كل ما يمكن انجازه آملاً ان يكون عام 2022 عام التنظيم للواجهة الشرقية للكورنيش البحري و الواجهة الجنوبية لمدينة طرطوس.
السيد المحافظ وأثناء حضوره جلسة لمجلس مدينة طرطوس في دورته الاولى لهذا العام ، اكد ان طرطوس مدينة جميلة و واعدة بالإستثمار و أهلها يستحقون الأفضل ، لما قدموه لبلدهم من الحب و التضحية و لما يمتلكونه من امكانيات علمية مميزة، لذا يجب العمل لاستكمال ماتم إنجازه، بعد أن تم تذليل العقبات أمام المشاريع السياحية المتعثرة و إجراء الدراسات اللازمة لتعديل تنظيم الواجهة الشرقية للكورنيش البحري، و انهاء تنظيم التوسع الجنوبي للمدينة و استكمال مشروع تهذيب مجرى نهر الغمقة و غيرها من القضايا الملحة، و جاري التنسيق مع الجهات المركزية للبت بها .
و لفت السيد المحافظ الى حالة التنمية الحقيقية و الازدهار الذي ستشهده المدينة عند تصديق المخطط التنظيمي المعدل للواجهة الشرقية للكورنيش البحري و إصدار مراسيم إحداث المناطق التنظيمية في التوسع الجنوبي للمدينة (المخالفات الجماعية) بعد انتهاء عمليات المسح الفني لها، داعياً مجلس المدينة لمتابعة استدراك الملاحظات على عمليات المسح الفني الذي تجريه الشركة العامة للدراسات الهندسية و استلامه اصولاً.
كما دعا ابو سعدى مجلس المدينة للعمل على وضع الرؤى التنظيمية و التنموية و العمرانية اللازمة لتطوير المدينة، كاستغلال مجرى نهر الغمقة سياحيا ،من خلال جسور توضع عليه و ترتيبات تجعل جريانه دائما ،و تشغيل خط نقل بالسكة الحديدية يبدأ من ابو عفصة حتى شمال المدينة، منوها إلى إمكانية استثمار موقع معمل الاسمنت البالغة مساحته ٣٥٠٠ دونم كضاحية سكنية جديدة فيها ابراج سكنية مخدمة بشكل متطور .
و اشار السيد المحافظ إلى النهضة العمرانية التي تشهدها المدينة لاسيما بوجود اعلى برج فيها و مثنياً على إجراءاتها التحفيزية لتركيب و استثمار مصادر الطاقة الكهرضوئية في الأبنية. كما أثنى على أداء مجلس المدينة خلال ازمة كورونا وجه الى ممارسة المجلس لدوره بالتوعية لتلقي لقاح الكورونا من قبل كافة المواطنين.
و أكد على المجلس ممارسة صلاحياته بتطبيق المرسوم رقم ٨ لعام ٢٠٢١ الخاص بحماية المستهلك لجهة ضبط كل ما يتعلق بالمرافق الخدمية المتعلقة بالمواطنين كالنقل و مراقبة الاسعار ، وضرورة معالجة واقع الردميات التي توضع على الطرقات بشكل عشوائي يسيء الى مظهر المدينة ، و أشار إلى أهمية تفعيل عمل لجان الاحياء واشراكها في إعداد الخطة السنوية للمجلس .
و تمحورت مداخلات اعضاء مجلس مدينة طرطوس على إمكانية دعم المدينة بآليات و عمال لتحسين واقع النظافة و المساعدة بإكساء الطرقات بالمجبول الإسفلتي و تخديم المواقع الأثرية بالخدمات السياحية المطلوبة و إعادة تأهيل القسم الغربي من الكورنيش البحري و إنهاء تنفيذ و استثمار محطات المعالجة .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات