تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
دخول القانون رقم /20/ الخاص بتنظيم التواصل على الشبكة ومكافحة الجريمة المعلوماتية حيز التنفيذ اعتبار... الرئيس الأسد يستقبل وفداً برلمانياً موريتانياً الرئيس الأسد يصدر المرسوم رقم 127 القاضي بتجديد تسمية رئيس المحكمة الدستورية العليا وتجديد تسمية 6 أ... الرئيس اﻷسد يقدم التعازي لقادة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة بوفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان... وجوهٌ من نور … وأرواحٌ قبضت على الزناد وعَبرتْ.. الرئيس الأسد خلال لقائه رئيس اللجنة الدولية لـلصليب الأحمر : الأولوية في العمل الإنساني يجب أن تتركز... الرئيس الأسد يزور طهران ويلتقي المرشد علي الخامنئي والرئيس ابراهيم رئيسي.. والمحادثات تتركز حول التع... وزارة العدل تلغي بلاغات وإجراءات إذاعة البحث والتوقيف والمراجعة المستندة إلى جرائم قانون مكافحة الإر... روسيا: مؤتمرات بروكسل حول سورية تنزلق إلى التسييس المتهور للقضايا الإنسانية وتمنع عودة اللاجئين عيد الشهداء ترسيخ للروح الوطنية وتعزيز لقيم الفداء والتضحية

صحفييو طرطوس يعقدون مؤتمرهم السنوي.. ومن بين المطالب تشميل الإعلاميين العاملين والمتقاعدين بالضمان الصحي ورفع قيمة تعويض المسؤولية وطبيعة العمل

أنس حسين – طرطوس

تحت شعار “اﻻمل بالشفافية” عقد فرع اتحاد الصحفيين في طرطوس اليوم مؤتمره السنوي في مبنى نقابة المهندسين، بحضور عدد كبير من الصحفيين في طرطوس من جميع الوسائل الاعلامية وعدد من الفعاليات الرسمية، و تمحورت المطالب حول عودة الصحف الورقية، وتقديم تخفيضات وحسومات خاصة على الهاتف والانترنت السيرف، والعمل على تشميل الاعلاميين العاملين والمتقاعدين بالضمان الصحي ، كما طالبوا برفع قيمة تعويض المسؤولية وطبيعة العمل ومنع نقل العاملين الإداريين إلى التحرير، والسعي الى مزيد من تبادل الخبرات والزيارات الإعلامية الاطلاعية الخارجية بالتعاون ما بين الاتحاد في سورية واتحادات الصحفيين بالخارج الصديق، وطالبوا أيضا بايفاد ملحقين إعلاميين من ذوي الخيرة والكفاءات في السفارات والقنصليات في الخارج،

بالنسبة للبث المحلي وبالتحول من البث الأرضي إلى البث الفضائي ، والإسراع بإنجاز قانون الإعلام وتجاوز الثغرات التي ظهرت أثناء التطبيق، كما طالبوا برفع سن التقاعد الصحفي إلى ال 65 عاماً ، وبرفع قيمة التعويض الصحفي للزملاء، وبرفع سقف التقاعد الصحفي إلى 50 ألف ليرة كمرحلة أولى.

الزميل أيهم إبراهيم من جريدة تشرين طالب بتأمين مستلزمات العمل الصحفي وبتعديل الاستكتاب وتحسين الظروف المعيشية للصحفي، بدورها طالبت الزميلة ربا أحمد مكتب الثورة بتعديل قانون الاعلام وتسهيل عمل الصحفي في الحصول على المعلومة التي تحجب عنه بحجة تعاميم تمنع الاجابة عن اي موضوع دون الرجوع للإدارة العامة او الوزارة.

الزميل هيثم محمد أشار إلى معاناة المكاتب الصخفية وامكانياتهم الضعيفة وارتباطهم بالمركزية الشديدة كما طالب بتثبيت المؤقتين، وتعاقد الاتحاد مع اطباء لتخفيف المعاينات وبإصدار جريدة الكترونية خاصة بطرطوس، وطالب رئيس مكتب جريدة الثورة في طرطوس.

الزميل شعبان أحمد طالب بتعديل الاستكتاب وتعديل طبيعة العمل الصحفي لافتا الى ان التعويضات هي على الراتب القديم ولكن الحسومات على الراتب الجديد .
في معرض رده على مدخلات ومطالب الزملاء الصحفيين اكد رئيس اتحاد الصحفيين في سورية موسى عبد النور فيما يخص تثبيت المؤقتين أنه ليس من صلاحيات الحكومة تثبيت العاملين والموضوع يحتاج لمرسوم جمهوري ، وعن تعديل طبيعة العمل بين ان الموضوع في طور إعداد مشروع القرار لتعديل طبيعة العمل على الراتب الحالي وهو 13 بالمية، وأشار الى انه سيتم يوم الخميس 10/3 الاعلان عن إصدار التقرير الأول للحريات الصحفية في سورية ويتضمن الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيين بالارقام….. واكد عبد النور على ضرورة مسائلة الاعلامي فيما يكتبه عبر قانون الاعلام وليس على قانون الجرائم الالكترونية ….

ثم استعرضت رئيسة فرع اتحاد الصحفيين في طرطوس عائدة ديوب التقرير السنوي لما تم إنجازه العام المنصرم واهمها تأمين مقر للفرع، وأشارت في كلمة لها إلى أن الحرب الكونية على سورية اتخذت حيز جديد وهي تنهي عامها الحادي عشر لافتة إلى أن هذه الحرب كلفت الشعب السوري الكثير من الدماء والتضحيات والشهداء وهجرت ابناء البلد ودمرت البنى التحية مما أدى إلى تدني مستوى المعيشة لدى الشريحة الأكبر من المواطنين، الذين لم يعد مدخولهم يغطي أدنى احتياجاتهم اليومية، بسبب غلاء الأسعار والتضخم وتقلبات أسعار الصرف والحصار الظالم على حياة المواطنين بكل تفاصبلها وانتشار وباء العصر، ومع ذلك يسجل الشعب السوري صبرا عظيما وتعايشا مع الوضع الذي فرض عليه بلا ذنب وتفهما لما آلت إليه أمور حياتهم اليومية؛ ﻷنه لا يريد الانكسار والانهزام بل يرفضه بعد أن قدم أغلى ما يملك من الشهداء والجرحى والمفقودين دفاعا عن سوريته ووجوده، مؤكدة أن التاريخ سيجل هذا الصمود الأسطوري وهذا الصبر العظيم وسيجل أيضا إننا انتصرنا واهم صور الانتصار خلال العام الماضي كان تجديد الثقة للسيد الرئيس بشار الأسد وإعادة انتخابه لولاية دستورية جديدة، إيمانا منا بأنه الأقدر على قيادة سورية.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات