تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
حملة الأمانة السورية للتنمية تعيد الحياة إلى الأراضي الزراعية بريف محافظة اللاذقية ارتقاء ثلاثة شهداء جراء عدوان إسرائيلي في جنوب دمشق دخول القانون رقم /20/ الخاص بتنظيم التواصل على الشبكة ومكافحة الجريمة المعلوماتية حيز التنفيذ اعتبار... الرئيس الأسد يستقبل وفداً برلمانياً موريتانياً الرئيس الأسد يصدر المرسوم رقم 127 القاضي بتجديد تسمية رئيس المحكمة الدستورية العليا وتجديد تسمية 6 أ... الرئيس اﻷسد يقدم التعازي لقادة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة بوفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان... وجوهٌ من نور … وأرواحٌ قبضت على الزناد وعَبرتْ.. الرئيس الأسد خلال لقائه رئيس اللجنة الدولية لـلصليب الأحمر : الأولوية في العمل الإنساني يجب أن تتركز... الرئيس الأسد يزور طهران ويلتقي المرشد علي الخامنئي والرئيس ابراهيم رئيسي.. والمحادثات تتركز حول التع... وزارة العدل تلغي بلاغات وإجراءات إذاعة البحث والتوقيف والمراجعة المستندة إلى جرائم قانون مكافحة الإر...

الصقيع يضرب مجدداً محاصيل زراعية في حماة … اتحاد الفلاحين: نأمل تعويض خسائر المزارعين وتأجيل ديون البذار

ضربت موجة صقيع جديدة، خلال الأيام الأخيرة من الشهر الجاري، عدة محاصيل زراعية في مجال الهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب ومديرية زراعة حماة، وأبرزها الشوندر السكري والبطاطا والفول والبازلاء، إضافة للأشجار المثمرة، التي بدأت أمس اللجان المختصة بحصرها.

وكانت موجة صقيع أخرى قد شهدتها منطقة الغاب بالشهر الأول من العام الحالي، أتلفت مساحة واسعة من الأراضي المزروعة بالشوندر السكري.

وبيَّنَ مدير الثروة النباتية في الهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب وفيق زروف لـ«الوطن»، أن المنطقة شهدت أول من أمس صقيعاً شديداً، وتم توجيه الأقسام الحقلية للكشف الحسي وحصر الأضرار في الشوندر وغيره. وأوضح أن الأضرار ليست نهائية، ما دامت الحالة الجوية غير مستقرة.

ولفت إلى أن العديد من الفلاحين شكوا مؤخراً تعرض أراضيهم المزروعة بالشوندر للصقيع، فتم الكشف عليها من اللجان المختصة، وحصر المساحات المتضررة.

وأشار إلى أن الخطة المقررة لزراعة الشوندر السكري في الغاب هي 4322 هكتاراً، وتمت زراعة 3111 هكتاراً تضرر منها 927 هكتاراً، في مجال أقسام عين الكروم وشطحة وجب رملة، وكانت الأسباب متعددة منها الصقيع، والزراعة في غير موعدها، وعدم الري بشكل جيد نتيجة اعتماد بعض المزارعين على المطر.

وأكد أن ذلك الرقم ليس نهائياً ، وإنما هو للمساحة المتضررة بالشهر الأول من العام الحالي.

من جانبه بيَّنَ رئيس اتحاد فلاحي حماة حافظ سالم لجريدة «الوطن»، أن موجة الصقيع أضرت بمساحات واسعة من المحاصيل الزراعية الشتوية، كالفول والبطاطا والبازلاء وغيرها إضافة إلى الشوندر السكري والأشجار المثمرة كاللوزيات.

وأوضح أن الاتحاد طالب في كل الاجتماعات وفي المؤتمر العام لاتحاد الفلاحين، بإنصاف المتضررين وتعويضهم، كما راسل الجهات المعنية لحماية الفلاحين وتعويض خسائرهم، وإذا أمكن تأجيل ديون البذار المترتبة عليهم للمصارف الزراعية على أقل تقدير.

وأشار إلى أن الهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب ومديرية زراعة حماة، شكلتا لجاناً للكشف على الحقول المتضررة، ليصار إلى وضع آلية لتعويض المزارعين والتخفيف من الخسائر.

وكشف أن المساحات المزروعة بمحصول الشوندر السكري 3159 هكتاراً منها 3122 هكتاراً، بمجال الهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب، ضمن خطتها البالغة 4322 هكتاراً تضرر منها 937 هكتاراً، وفي مجال زراعة حماة 37 هكتاراً من المخطط 63 هكتاراً، وأما البطاطا العروة الربيعية فبلغت المساحات المزروعة 1178 هكتاراً في مجال هيئة تطوير الغاب، من المخطط البالغ 3160 هكتاراً، إضافة إلى 2311 هكتاراً في مجال زراعة حماة من خطتها البالغة 4144 هكتاراً.

وبيَّنَ مدير فرع صندوق الجفاف والكوارث الطبيعية في الغاب قصي سلوم لجريدة «الوطن» أنه تم رفع تقرير فني لوزارة الزراعة بالأضرار السابقة لموجات الصقيع بالغاب، تم فيه تحديد الأضرار حسب الوحدة الإدارية.

وأوضح أن فرع الصندوق ينتظر قرار الوزارة للعمل بمقتضاه.

ولفت إلى أن الأضرار كانت في بعض الأقسام الحقلية 80 بالمئة، وفي بعض الأراضي 100 بالمئة، وفي أقسام أخرى أقل من 20 بالمئة.

وأشار إلى أن القوانين والأنظمة تعوض للمزارعين إذا كانت نسبة الضرر أكثر من 50 بالمئة، وكل ما زادت نسبة التضرر كانت نسبة التعويض أكبر.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات