تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار

تهرصات غيلان الطرطوسي….

*باسل الخطيب:

يسألني البعض، ماسبب هذا الهجوم العنيف والمتكرر على مسلسل (كسر عظم)…. خذوا علما”، لاشيء كالدراما قادر على تركيب الذاكرة أو إعادة تدويرها، لاشيء كالدراما قادر على تكوين الصور النمطية وترسيخها في اللاوعي، لانستطيع أن ننكر أن مسلسلات ك ( باب الحارة، ضيعة ضايعة، إخوة التراب، غزلان في غابة من الذئاب، الولادة من الخاصرة، نهاية رجل شجاع، الفصول الأربعة، الهيبة……وغيرها) قد صارت جزءا” من ذاكرتنا، بل جزءا” من تاريخنا، وقدمت صورا” نمطية صارت راسخة ومتجذرة في لاوعينا، ولن يستطيع أي مقال أو كتاب أو خطاب أو منطلقات نظرية أو فيلم وثائقي إزالتها…..
كل عمل درامي هو فعل سياسي، وان لم يكن في ظاهره كذلك، مسلسل الهيبة وكونه اعتمد في شخصيته الرئيسية على ممثل مشهور ومحبوب وموهوب، قدم صورة البطل- النموذج، صورة البطل- القدوة، سواء من حيث الشكل أو الممارسات أو حتى الالفاظ، هل نستطيع أن ننكر أن شخصية (جبل) صارت (قدوة)، وركزوا على كلمة قدوة، صارت قدوة لجيل كامل، وخاصة بين المراهقين، حيث تكون الفترة العمرية بدايات تشكل الوعي والشخصية؟؟!!….
قلدها الجميع في تصفيفة الشعر، في شكل اللحية، في الألفاظ، في الممارسة والأخلاقيات، وتمنى الجميع أن يكونوا مكانه يمارسون مايمارس، لم يكترث أحد أنه زعيم عصابة، أنه خارج عن القانون، أنه مهرب، أنه تاجر ممنوعات، أنه زعيم ميليشيا، أنه لايفك الحرف….
سوق صناع المسلسل للشخصية من خلال إظهارها بمظهر المساعد الفقراء والضعاف، حتى الاسم (جبل) لم يكن صدفة، وهل من قمة وعلو وسمو فوق الجبل؟؟!!…هذا جبلكم فاقتدوا به، هذا كان لسان حال صناع المسلسل، هذا هو المستقبل، والأنكى من ذلك وزيادة في التسويق، جعلوا اجمل الجميلات يتهافتن بل يتكالبن عليه، ولاننسى في هذا السياق الدور الذي يلعبه الكبت الجنسي في تكوين شخصيتنا الشرقية…
سوق مسلسل باب الحارة صورة نمطية للمجتمع الشامي، والمرأة الشامية، هذه الصورة كأنها صارت تعميما” للمجتمع والمرأة السوريين، ولا داعي للاسهاب في شرح تلك الصورة السلبية التي قدمها المسلسل، لأن ذلك يحتاج إلى عدة مقالات.
لا أنكر أن مسلسل (كسر عظم) ذو قيمة فنية عالية، وذاك عائد بالدرجة الأولى إلى براعة وعبقرية واحترافية الممثلين السوريين، لدرجة أنك تشعر أنك أمام مشاهد حقيقية وليست تمثيلية. لا أنكر أن المسلسل يطرح قضايا جوهرية وحساسة وبحرأة كبيرة، ولكن مهمة الدراما الاولى هي حل مشاكل المجتمع وناسه، وليس بيع المجتمع وناسه في سوق الفرجة، مسلسل (كسر عظم) باعنا جميعا” في سوق الفرجة.
نحن مجتمعات تعود إلى ماقبل مفهوم الدولة، مازالت (ثقافة القبيلة) طاغية وحاكمة، حتى تاريخه لاتليق بمجتمعاتنا الديمقراطية، قبل أن نمارس الديمقراطية يجب أن نتعلم (ثقافة الديمقراطية)، ثقافة الديمقراطية تعني أن نجيد الاستماع، نحن نجيد التكلم ولكن لا نجيد الاستماع…. مجتمعات ماقبل الدولة، وحيث الانتماءات الضيقة أقوى من المواطنة، تحتاج إلى أعمدة وسقف حتى لاتتشظى، الأعمدة هي مؤسسة الجيش، والسقف هي مؤسسة الرئاسة، في المجتمعات حيث الدولة راسخة يقوم بهذا الدور الدستور والقانون، مسلسل (كسر عظم) كسر هيبة مؤسسة الجيش، لو أن المسلسل قدم ماقدمه هذا الجيش خلال السنوات السباق من تضحيات جسام للحفاظ على هذه الدولة وهذه الجغرافيا، لكنا تقبلنا الإشارة إلى بعض الجوانب السلبية، المسلسل لم يقدم الجيش كمؤسسة وطنية، وهذا أمر خطير، ومثلبة وسقطة كبيرة، بل قدمه على أنه مرتهن لمراكز قوى مافيوية. أعود وأكرر، عدا عن أن ذلك مجافي للحقيقة، هذا أمر جلل وخطير، وعودوا إلى ماقلته أعلاه عن الذاكرة والصورة النمطية….
تبنى المجتمعات بالقدوة، القدوة عامل أساسي في صياغة بنية وأخلاقيات المجتمع، تستطيع القدوة تسويق أي شيء، السيد الرسول عليه الصلاة والسلام لم يسمى بالصادق الأمين بعد أن أتته الدعوة، بل لأنه الصادق الامين تم تكليفه بالدعوة، اختار الله سبحانه افضل قريش لنشر الدعوة…..
لم أكن يوما” ضد الرأي الآخر، لأنني أنا قد أكون يوما” ما الرأي الآخر، ولطالما كنت مع الحرية، ولكن الحرية المرفوعة الأنف، والأنف فقط……

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات