تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
دخول القانون رقم /20/ الخاص بتنظيم التواصل على الشبكة ومكافحة الجريمة المعلوماتية حيز التنفيذ اعتبار... الرئيس الأسد يستقبل وفداً برلمانياً موريتانياً الرئيس الأسد يصدر المرسوم رقم 127 القاضي بتجديد تسمية رئيس المحكمة الدستورية العليا وتجديد تسمية 6 أ... الرئيس اﻷسد يقدم التعازي لقادة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة بوفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان... وجوهٌ من نور … وأرواحٌ قبضت على الزناد وعَبرتْ.. الرئيس الأسد خلال لقائه رئيس اللجنة الدولية لـلصليب الأحمر : الأولوية في العمل الإنساني يجب أن تتركز... الرئيس الأسد يزور طهران ويلتقي المرشد علي الخامنئي والرئيس ابراهيم رئيسي.. والمحادثات تتركز حول التع... وزارة العدل تلغي بلاغات وإجراءات إذاعة البحث والتوقيف والمراجعة المستندة إلى جرائم قانون مكافحة الإر... روسيا: مؤتمرات بروكسل حول سورية تنزلق إلى التسييس المتهور للقضايا الإنسانية وتمنع عودة اللاجئين عيد الشهداء ترسيخ للروح الوطنية وتعزيز لقيم الفداء والتضحية

الزراعة تضع خطة متكاملة لمكافحة الحرائق والإنذار المبكر.. وزير الزراعة: التركيز على دور المجتمع المحلي وتشكيل لجان على مستوى كل قرية

بانوراما سورية:

ناقش الاجتماع الذي عقد اليوم في وزارة الزراعة برئاسة وزير الزراعة المهندس محمد حسان قطنا تعزيز إجراءات الإنذار المبكر والاعتماد على منصة الحرائق في تحديد الأماكن الأكثر حساسية لحدوث الحرائق واتخاذ الاجراءات الاستباقية لتلافي حدوثها، وذلك بحضور مديري الزراعة في محافظات اللاذقية وطرطوس وحمص وحماة ومدير عام الهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب والمعنيين بالحراج في الوزارة وهذه المحافظات.

وأكد الوزير أنه تم وضع خطة عمل واضحة متكاملة لمكافحة الحرائق والإنذار المبكر وكيفية التعامل مع الحرائق بالتعاون مع كافة الجهات، كما تم تشكيل لجان محلية على مستوى كل قرية محيطة بالحراج أو ضمنه لتوعية الفلاحين بعدم اشعال المخلفات الزراعية والإبلاغ عن أي حريق فور حدوثه، لافتاً إلى دور المجتمع المحلي في منع حدوث الحرائق ومساعدة فرق الإطفاء عند حدوث أي حريق والتدخل السريع فيه لمنع انتشاره، منوهاً أن الحرائق وحسب الخرائط الموضوعة تحدث بين 1/ 5 وتنتهي في تشرين الثاني من كل عام، وعقد هذا الاجتماع يأتي في إطار الاستعداد لموسم الحرائق.

وركز الوزير على ضرورة تطوير منظومة مراقبة الحرائق والإنذار المبكر وآلية تطبيقها، وتعميم دليل الحرائق على كافة عمال الحراج في المحافظات وتدريبهم على كيفية تطبيقه، ووضع ضوابط معينة لتعيين العمال المؤقتين في الحراج وتعريفهم بالأعمال الموكلة إليهم، ووضع خارطة للمواقع الحراجية في كل محافظة وتحديد النقاط المهمة التي يتشكل فيها الحريق وأماكن المناهل والمخافر الحراجية ومراكز الإطفاء والطرق الحراجية وخطوط النار لدورها الكبير في المساعدة وتسهيل الحركة للوصول لمكان الحريق.

وشدد الوزير على إقامة غرف عمليات في مديرية الزراعة لتكون نقطة انطلاق في إدارة الحريق ابتداءً من الإنذار المبكر حتى إخماد الحريق وما بعده، وتكليف مديراً للحريق في الموقع يدير عملية الإطفاء عبر غرفة عمليات مصغرة مزودة بكافة المستلزمات مع تفعيل دور الضابطة الحراجية، لافتاً إلى كيفية التدخل في الموقع المحروق بشكل علمي ومدروس والتشديد على منع قطع الأشجار المحروقة فيه وتركه للتجدد الطبيعي.

ولفت الوزير الى أهمية متابعة البيانات الصادرة عن منصة الحرائق واتخاذ كافة التدابير الاحترازية اللازمة، مبيناً أثر التغيرات المناخية ودورها السلبي في حدوث الحرائق في وقت مبكر، وضرورة توعية الفلاحين والمجتمع المحلي حول أهمية الغابة والحفاظ عليها، مشيراً إلى أنه تم إلغاء جميع عقود الاستثمار في مواقع الحراج وتم منع نقل الأخشاب بين المحافظات وإغلاق المستودعات المخالفة وإلغاء رخص المفاحم المخالفة.

واستعرض مدير الحراج في وزارة الزراعة المهندس باسم سلوم الإجراءات التي تم اتخاذها خلال هذا الموسم لمنع حدوث الحرائق والتحضيرات للتدخل في حال حدوثها، مبيناً أنه تم إخماد 11 حريق حراجي وحوالي 95 حريق زراعي هذا العام، لافتاً إلى أنه تم رصد الاعتمادات اللازمة لتعيين عمال الإطفاء وصيانة الآليات.

حضر الاجتماع معاون الوزير الدكتور فايز المقداد ومستشار الوزير لشؤون الحراج الدكتور علي ثابت.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات