تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيسان الجزائري والمصري يتقدمان بالتعازي للرئيس الأسد والشعب السوري مجلس الوزراء يخصص /50/ مليار ليرة سورية كمبلغ أولي لتمويل العمليات الإسعافية المتخذة لمعالجة آثار ال... الرئيس الأسد يتلقى عدد من برقيات التعزية والتضامن مع سورية من رؤساء وملوك وقادة الدول الشقيقة والصدي... الرئيس الأسد يترأس اجتماعاً طارئاً لمجلس الوزراء لبحث أضرار الزلزال الذي ضرب البلاد والإجراءات اللاز... مجلس الوزراء يناقش واقع العملية الإنتاجية وحزمة من الإجراءات لتنشيط القطاع الاقتصادي الإنتاجي خطوات سعودية إيجابية تجاه سورية.. هل بات التقارب بين الرياض ودمشق قريب؟ أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما... مصدر سوري متابع: مخرجات اجتماع موسكو الثلاثي: انسحاب الجيش التركي واحترام سيادة وسلامة الأراضي السو...

وقائع فعاليات اليوم الأول من مهرجان الشيخ صالح العلي

20140413-205030

بمشاركة فعاليات شعبية وأهلية ورسمية وشبابية وثقافية من مختلف المحافظات بدأت في مدينة الشيخ بدر بمحافظة طرطوس أمس فعاليات مهرجان المجاهد الشيخ صالح العلي السابع عشر إحياء لذكرى جلاء المستعمر الفرنسي عن سورية والذي تضمن معارض فنية وتراثية ومهرجانا شعريا.

وأكد محافظ طرطوس نزار موسى أن أبناء طرطوس والشيخ بدر بشكل خاص وعلى الرغم من الأزمة الراهنة لا يزالون مصممين على الاستمرار في إحياء الذكرى السنوية للمجاهد صالح العلي من خلال هذا المهرجان الذي مثل تظاهرة ثقافية متميزة على مستوى المحافظة يشارك فيها شعراء وفنانون تشكيليون يجسدون في أعمالهم حبهم للوطن وحرصهم على استقلاله ونصره القريب.

من جانبه بين أمين فرع طرطوس لحزب البعث العربي الاشتراكي غسان أسعد أهمية هذا الحدث في استحضار النماذج البطولية المشرفة في تاريخ سورية التي يمثلها المجاهد الرمز الشيخ صالح العلي ورفاقه من صانعي الاستقلال مشيرا إلى أن السوريين يثبتون كل يوم أنهم أحفاد هؤلاء الأبطال والأوفياء لمسيرتهم حتى تستعيد سورية عافيتها.

من جهته أوضح مدير الثقافة شاهين شاهين أن المهرجان يشكل فرصة للإضاءة على تراث المحافظة النضالي والفكري والفني ومن خلاله يكرم أبناء المحافظة بطلا تاريخيا ويعاهدونه على الاستمرار في خطه الوطني وحمل راية المقاومة ضد أعداء سورية.

20140413-204927

وأكد عضو مجلس الشعب المهندس رامي صالح في كلمة أبناء الشيخ بدر على قداسة الشهادة والشهيد وأن أبطال الاستقلال كانوا جنود الحق وشهداء الحقيقة لافتا إلى المقاومة التي أبداها الشيخ صالح العلي ضد العثمانيين والفرنسيين وكان أخا في السلاح لأبطال المقاومة الوطنيين من ابراهيم هنانو إلى حسن الخراط وسلطان باشا الأطرش وأحمد مريود وصولا إلى يوسف العظمة.

وأضاف “رغم ما قامت به قوات المستعمر الفرنسي من تسليط نيران مدفعيتها فوق الشيخ بدر وإحراقها وهدمها عدة مرات إلا أن أبناء المنطقة أعادوا بناءها كما سيعيد السوريون إعمار بلدهم”.

واعتبر المونسنيور ميخائيل رضا ممثل الكنيسة المارونية بطرطوس أن استحضار الجلاء اليوم يكون من خلال الدفاع عن قيم ومبادىء الشهادة التي ضحى من أجلها المجاهد الشيخ صالح العلي ورفاقه مشيرا إلى أن المسيحيين في سورية يصلون ليحل السلام في بلدهم وتعود كما كانت بلد الأمن والأمان.

ولفت الشيخ ابراهيم الدالي رئيس لجنة طرطوس للمصالحات الشعبية إلى ما تمثله مدينة الشيخ بدر من رمز للعطاء والنضال عبر التاريخ والشهداء الذين سقطوا من أجل كرامة وعزة وطنهم متمنيا عودة السلام إلى ربوع الوطن.

من جهته رأى الشيخ محمد هلهل عضو اتحاد علماء بلاد الشام أن الأبطال الذين بذلوا الدماء وضحوا بالكثير في سبيل طرد الاحتلال وتحقيق الاستقلال الوطني شكلوا نماذج مشرفة في التاريخ الوطني.

20140413-210204

واستذكر مختار قرية النيحة محمود ابراهيم احد من عاصروا المجاهد الشيخ لقاءاته المتكررة بالمجاهد الشيخ وتعامله الأخلاقي معه مبينا أن المجاهد كان أول من أطلق الرصاص في وجه قوات المستعمر الفرنسي في معركة النيحة.

وكان محافظ طرطوس وأمين فرع الحزب زارا ضريح الشيخ صالح العلي حيث قرؤوا الفاتحة ووضعوا اكليلا من الزهر عليه كما زارا المتحف الذي يضم أهم مقتنيات الشيخ المجاهد كأسلحته وأدوات الصيد والزراعة إضافة إلى عدد من الوثائق المتعلقة بالثورة السورية وأخرى شخصية تتعلق بعائلة الشيخ وصور عدد من أبطال الاستقلال واطلعا على أعمال ورشة العمل التي نفذتها مجموعة من طلائع البعث وتتضمن عددا من اللوحات المعبرة عن معاني الجلاء وحب الوطن.

 

وضم المعرض الفني والتراثي 65 عملا فنيا لـ 26 فنانا تنوعت موضوعاتها بين الطبيعة والتراث المتعلق بمنطقة الشيخ بدر بشكل خاص والمعاني البطولية لصانعي الجلاء و الجوانب الإنسانية والوطنية.

وأكد نقيب الفنانين التشكيليين بطرطوس علي حسين استمرار الفنانين بمشاركتهم في هذه المناسبة وتجسيد حبهم لوطنهم وتمسكهم بترابه من خلال أعمالهم المختلفة.

وأشارت الفنانة التشكيلية جمانة ابراهيم التي تشارك في المهرجان منذ 15 عاما إلى حرصها في كل مرة على تقديم المميز وما يليق بهذه المناسبة ويعرف بالتراث الحرفي السوري العريق من خلال صناعة القش واستخدام عناصر الطبيعة المختلفة لتشكيل اللوحات والأطباق التي تحاكي في قوامها خصوصية ريف طرطوس وتجسد في الوقت نفسه معاني المقاومة والتواضع والعطاء الذي ترمز إليه سنبلة القمح.

ولفتت الفنانة التشكيلية نظمية اسماعيل التي قدمت لوحة توضح مراحل حياة دودة القز وصولا إلى تصنيع الحرير الطبيعي إلى أن مشاركتها هي محاولة لإحياء تراث هذه المدينة ومنه صناعة الحرير وتربية دودة القز.

وعرضت قرب ضريح الشيخ المجاهد لوحة جدارية بريشة الفنانين الدكتورة نجوى أحمد والفنان كائد حيدر تمجد البطولات التاريخية للأبطال الذين حققوا انتصارات الاستقلال.

20140413-210310

وألقيت خلال المهرجان الشعري قصائد لسبعة شعراء تناولت معاني الجلاء والاستقلال واهمية تمثل هذه التجربة النضالية في المرحلة الراهنة حيث ذكر محمد حمدان رئيس اتحاد الكتاب العرب في طرطوس أن تزامن المهرجان مع عيد الجلاء يمنح قصائد الشعراء المشاركين ألقا اكبر نابعا من عظمة معاني البطولات التي يجددها أبناء سورية كل يوم.

وبين الشاعر الأردني صلاح أبو لاوي أن مشاركته بهذا المهرجان تأتي لإيمانه بالمقاومة الحقة وأنه قدم إلى سورية ليدافع بشعره عن فلسطين وعزة الأمة والهوية القومية مؤكدا أن سورية أثبتت خلال الحرب المعلنة عليها أنها بلد المقاومة وتحمل آلام وآمال جميع العرب وأن الخير سيبقى عميما فيها ترويه دماء الشهداء.

ولفت الشاعر وائل أبو يزبك من السويداء أنه شارك بقصيدة عن محافظة طرطوس التي تتمثل نهج مجاهدها صالح العلي وتقدم آلاف الشهداء على مذبح خلاص سورية وعزتها في حين أوضح الشاعر محمد خالد الخضر أنه جاء ممثلا عن محافظة إدلب ليقدم قصيدته أمام ضريح الشيخ البطل ويحكي قصة نضال يجب أن يستمر بلا تهاون لضمان حياة شريفة لأحرار الوطن.

وأشارت الشاعرة ليندا ابراهيم إلى ما جسده الشيخ المجاهد ورفاقه من معان مجيدة للجهاد تجلت حبا للوطن واستبسالا في التضحية معتبرة أن المهرجان يشكل فرصة لالتقاء الشعراء والمثقفين وتوحيد الكلمة والموقف.

وأكد الشاعر محمود حبيب أهمية المهرجان لتجسيده بطولات الشعب السوري ورجالات الجلاء الذين وضعوا للأجيال القادمة الحجر الاول في بناء الاستقلال مؤكدا أن جنود الجيش العربي السوري هم أحفاد هؤلاء الأبطال وسيحققون الانتصار لتعود سورية بلد العزة والكرامة.

ولفت الشاعر صالح سلمان حفيد الشيخ صالح العلي إلى أن المجاهد الشيخ يمثل رمزا من رموز الاستقلال الوطني وأن سورية ستخرج من محنتها وتدحر المجموعات الإرهابية عن أرضها.

وأوضحت الكاتبة أمية العبيد من الرقة أن سورية تواجه اعتداء إرهابيا على تراثها وتاريخها لافتة إلى أهمية هذه المهرجانات للمحافظة على كل التراث المتبقي من أجدادنا.

ويستمر المهرجان حتى الأربعاء القادم ويتضمن مزيجا ثقافيا فريدا من المعارض الفنية والتراثية والندوات الشعرية والحفلات الموسيقية والحوارات المفتوحة حول معاني الجلاء ودور سورية التاريخي في مواجهة الغزاة والمؤامرات بالمنطقة.

بانوراما طرطوس-سانا

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات