تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الثامن عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحل... المجلس الأعلى للإدارة المحلية يمنح المحافظات 10 مليارات ليرة لدعم موازناتها المستقلة.. ناقلة غاز تغادر ميناء بانياس بعد تفريغها 2000 طن الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات دمشق وريف دمشق وحماة وطرطوس والقنيطرة وحمص... بتوجيه من الرئيس الأسد.. مجلس الوزراء يقر إضافة اعتمادات لتمويل مجموعة من المشروعات الحيوية الخدمية ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل تعويض العاملين بالتفتيش ليصبح بنسبة 75 بالمئة من الأجر المقطوع النا... رفع جهوزيته العسكرية في تل رفعت.. وروسيا عززت وجودها في عين العرب … الجيش يحصن مواقعه شمال حلب وفي ت... بحضور الرئيس الأسد.. إطلاق عمل مجموعة التوليد الخامسة من محطة حلب الحرارية بعد تأهيلها وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة... الرئيس الأسد لوفد مشترك من روسيا الاتحادية وجمهورية دونيتسك الشعبية: روسيا وسورية تخوضان معركة واحدة...

لغة الجسد..كتاب يسلط الضوء على سبعة دروس لإتقان اللغة الصامتة

الجسد-660x330كتاب لغة الجسد يسلط الضوء عبر سبعة دروس لإتقان اللغة الصامتة باعتبارها ذات تأثير كبير جدا سواء أراد الإنسان ترويج فكرة أو توضيح رؤية أو فهم ما يفكر به الآخرون.

وبين مؤلف الكتاب جيمس بورغ الذي قامت بترجمته الدكتورة أميمة دكاك وصدر عن الهيئة العامة السورية للكتاب في 253 من القطع المتوسط أن هذه اللغة ستجعل الإنسان على صواب طوال الوقت عبر إتقان سبعة دروس وهي لغة الجسد والعقل والنظر والاصغاء والأطراف والكذب والاعجاب والتسريب ليصبح المرء خبيرا في قراءة الآخرين والتحكم بإيماءاته للحصول على الاستجابة التي يرغب.

ويشير بورغ في كتابه الى تطور الاهتمام في السلوك غير اللفظي أو لغة الجسد بسرعة في السنوات الأخيرة لأن تسارع الوقت في عصرنا الحالي يحكم علينا الاعتماد على الانطباع الاولي على الناس موضحا أن الكلمات وحدها غير قادرة على اعطاء الصورة الكاملة فمن طبيعة حال البشر أننا نتواصل عبر الجسد اكثر من مجرد التواصل عبر اللغة .

وشدد المؤلف على ضرورة أن يتقن الممثلون لغة الجسد لاقناعنا حتى نصدق الدور الذي يلعبونه بحيث يمكننا أن ننخرط في العمل ونضع عواطفنا الشخصية في المسرحية أو الدور التمثيلي ونستمر في تصديق التمثيل الجيد.

وتابع “لأننا جميعا نمثل أدوارا معينة في حياتنا اليومية وحياتنا الشخصية وخاصة أثناء العمل فان لغة الجسد هي طريقة توصل بها أجسادنا سلوكنا أو سلوك شخصيات ما لا يوجد فيه أي خطأ” مستشهدا بقول شكسبير “العالم كله خشبة مسرح .. وكل الرجال والنساء مجرد لاعبين لهم مخارجهم ومداخلهم وشخص واحد يلعب في زمنه عدة أدوار”.

ويوضح بورغ أننا عندما نمثل أدوارنا في حياتنا اليومية علينا التاكد من أن لغة جسدنا مناسبة للشخصية التي نلعبها والا فان أداءنا لن يكون مطابقا ورسالتنا لن تكون قابلة للتصديق.

ولكي نصبح قارئين بارعين في لغة الجسد بحسب مؤلف الكتاب علينا تطوير الوعي الذاتي الذي نحتاج اليه للتحكم بلغة الجسد وقراءتها لدى الاخرين والقيام برد فعل بالطريقة المناسبة وفي النهاية اذا كنا نحاول الدخول على عقول الأشخاص الاخرين بمراقبة ما يحدث في الخارج فهم يقومون بالفعل نفسه تجاهنا لذلك علينا استخدام لغة الجسد المناسبة لنقل الانطباع الذي نود نقله عوضا عن تركها إلى لاوعينا.

ورأى بورغ ان العواطف والمشاعر هي مفتاح لقراءة الناس لأن لغة الجسد تحمل المشاعر بوضوح أكثر مما يحمله الكلام وهي أكثر تعبيرا عن الذكاء العاطفي حيث تم ادراك خمس كفاءات أو مهارات عاطفية تساعد على تنمية هذه الملكة وهي كن مدركا لعواطفك وتعلم كيف تتحكم بها وقيم عواطف الآخرين وابحث عن الدلائل من لغة الجسد وتواصل بنجاح مع الناس الآخرين.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات