تخطى إلى المحتوى

يتابع موقع بانوراما طرطوس نشر رواية( نبضُ الجذور) للأديبة فاطمة صالح صالح- الجزء الرابع

12033549_954955724592396_544613874_nهربوا.. بعد أن أشبَعوني ضرباً، وشَتماً، وسباً.. وأنا وحيدٌ، أعزَل..
وعندما عُدتُ إلى بيتي، ورآني إخوتي على هذه الحال، قالوا لي :
– ألم نقلْ لكَ، لا تعلَقْ مع ناسٍ من هذا النوع..؟!
كنتُ أغلي من قهري، وإحساسي بالذلِّ والمَهانة :
– ليس أنا مَن يسكتُ على ضَيمٍ، يا إخوَتي.. سأنتقِم لحَقي، وكرامتي، فهَلاّ تؤازروني..؟!
– لا تعْلَقْ معهم.. سنشكوهم إلى المختار..
– إذاً، ستتخلّون عني وقتَ الشدّة..؟!
لم أنمْ تلك الليلة…
وفي الصباح، ذهبت بمفردي، حامِلاً عصايَ، وقهراً مُضاعَفاً، ودِماءً تغلي، طالبةً الإنتقام..
لكنّ الأنذالَ، كانوا قد توَقعوا انتقامي، فاستعَدّوا لمواجهتي، بقوةٍ، وعددٍ أكبر من الأوّل.. وأنا بمُفرَدي.. فانهالوا عليّ ضرباً، وشَتماً، حتى كادوا يقتلونني..نتَفوا لحيتي، التي كنت أعتزّ بها، كعربيّ مُسلم.. ولم أستطع النيلَ منهم، إلاّ الشيء اليسير، مما زاد من شعوري بالذلّ، والهَوانِ، والقهر من إخوتي الذين تقاعَسوا عن نصرتي وقت الشدّة، 12717853_954624567958845_1837320488439438027_nمُدّعين أنهم سيتبعون الطرق القانونية…
( سنشكوهم إلى المختار…)…
وماذا سيقعل المختار..؟!
هل أنتظر أن يحلّ المُختار محَلّ ردّ فعليَ الطبيعيّ، الفِطريّ، للدفاعِ عن نفسي، وحقوقي،وكَرامتي..؟!
هل يجوز ذلك.. وأنتم تعرفون ” عَدالةَ ” ذلكَ المختار الذي سَلّطته علينا الحكومةُ العثمانية..؟!
-آه.. يا جدي.. ذكّرتني بحالِنا اليوم.. نكَأتَ جراحي التي لم، ولن تندمِلَ، أبداً.. فأعمق الجراح، تلك التي يُحدِثها الأحبة.. ولا أظنها تندَمِل…
-تعبتُ، يا جدي.. دَعيني أسترِح قليلاً، قبل أن أتابع التذكّر.. فأنا، حتى الآن، وبعد كل هذه السنوات التي مضت على مغادرَتي دنياكم، ما تزال تُدمي قلبي بعضُ الذكريات.. وهذه من أكثرِها إيلاماً..
وعاد الرجلُ ليستريحَ على ذلك المقعد.. أو أنهُ توَسّدَ ذراعَ زوجته،ونامَ قليلاً، قبل أن يستيقظَ، ويتابع :
-أظنكِ الآن عرفتِ أسبابَ حزني، يا جَدي..
-معكَ حق يا جدي.. أنا التي أعرف.. الغربةُ في الوطن.. الغربةُ بين الأهل، هي أقسى أنواعِ الغربة.. وأنا أعذركَ جداً.. فأكمِلْ حَديثك، لو سمحت..

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات