تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الثامن عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحل... المجلس الأعلى للإدارة المحلية يمنح المحافظات 10 مليارات ليرة لدعم موازناتها المستقلة.. ناقلة غاز تغادر ميناء بانياس بعد تفريغها 2000 طن الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات دمشق وريف دمشق وحماة وطرطوس والقنيطرة وحمص... بتوجيه من الرئيس الأسد.. مجلس الوزراء يقر إضافة اعتمادات لتمويل مجموعة من المشروعات الحيوية الخدمية ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل تعويض العاملين بالتفتيش ليصبح بنسبة 75 بالمئة من الأجر المقطوع النا... رفع جهوزيته العسكرية في تل رفعت.. وروسيا عززت وجودها في عين العرب … الجيش يحصن مواقعه شمال حلب وفي ت... بحضور الرئيس الأسد.. إطلاق عمل مجموعة التوليد الخامسة من محطة حلب الحرارية بعد تأهيلها وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة... الرئيس الأسد لوفد مشترك من روسيا الاتحادية وجمهورية دونيتسك الشعبية: روسيا وسورية تخوضان معركة واحدة...

لم يحدث أي شيئ…

13450193_249361798768104_2260493777723623769_nبانوراما طرطوس-راما عباس:

لم يحدث شيئ أبدا”… فمازال رصيف بيتنا ممتدا” هناك في ذلك الحي الجميل.. وسطح بيتنا أيضا”.. لايزال باسطا” كفه واسعا” في ليلة مقمرة… تتسلق الياسمينة كتفه العتيق.. تجعل من أغصانها حبالا” خضراء فواحة.. تحاول جاهدة” مصافحة القمر.. يرنو إليها من بعيد.. ويمد لها خيط نور يقبل أزهارها البيضاء.. وتغار منها دالية العنب تجلس على عرشها تحدق بهما… وتسدل أجمل مالديها من أغصانها الغضة… ويلمع من عناقيدها العديد العديد.. كما لو أنها فوانيس قديمة مضى على وجودها زمن عمره من عمر بيتنا… فيحتار القمر أيهما يغازل.. فكلتاهما جميلتان.. وأنا كالعادة أجلس في زاوية من السطح أرقب مايحدث… فأذهب إلى الياسمينة أغني لها.. وتعطيني من زهورها ماأشاء… ودالية العنب أيضا”… قدنادتني وقالت تعالي أعطيكي عنقودا” حلو المذاق… فأقترب منها وآخذ عنقودي اللذيذ.. وأعود إلى طاولتي أزينها بما وهبت من أطايب.. وأنظر إلى القمر وأدعوه لمشاركتي… وأقول له: قد غازلت أشجار بيتنا لسنين طويلة في لياليك المقمرة… ولن أحل هذا القطاف لي وحدي؛ بل ستشاركني ماقطفته… وأعطيته زهرة بيضاء… وماطاب له من حبات العنقود… أجل فلم يحدث أي شيئ… في ذاكرتي على الأقل… ومازال طيفي يسكن تلك الحكاية القديمة… على سطح بيتنا…

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات