تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الثامن عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحل... المجلس الأعلى للإدارة المحلية يمنح المحافظات 10 مليارات ليرة لدعم موازناتها المستقلة.. ناقلة غاز تغادر ميناء بانياس بعد تفريغها 2000 طن الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات دمشق وريف دمشق وحماة وطرطوس والقنيطرة وحمص... بتوجيه من الرئيس الأسد.. مجلس الوزراء يقر إضافة اعتمادات لتمويل مجموعة من المشروعات الحيوية الخدمية ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل تعويض العاملين بالتفتيش ليصبح بنسبة 75 بالمئة من الأجر المقطوع النا... رفع جهوزيته العسكرية في تل رفعت.. وروسيا عززت وجودها في عين العرب … الجيش يحصن مواقعه شمال حلب وفي ت... بحضور الرئيس الأسد.. إطلاق عمل مجموعة التوليد الخامسة من محطة حلب الحرارية بعد تأهيلها وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة... الرئيس الأسد لوفد مشترك من روسيا الاتحادية وجمهورية دونيتسك الشعبية: روسيا وسورية تخوضان معركة واحدة...

نأمل أن تكون مجرد شائعات..!!

hgبانوراما طرطوس- عبد العزيز محسن:

نأمل ألا تصدق المعلومات التي يتم تداولها عن قرب صدور مجموعة من القرارات “المجحفة” بحق المواطن السوري في هذه الظروف العصيبة التي يمر بها.. حيث تتناقل مواقع التواصل الاجتماعي معلومات مسربة من مصادر “مطلعة” ومفادها أنه يتم الإعداد لرفع أسعار المحروقات بالتوازي مع منح زيادة معيشة على الرواتب.. وتشير  تلك المعلومات بأنه سيتم رفع سعر ليتر البينزين الى 225 ليرة و المازوت الى160 ليرة واسطوانة الغاز الى 2500ليرة، بينما يتم اضافة تعويض معيشي قدره 7500 ليرة الى رواتب موظفي القطاع العام..

من المحتمل أن تكون هذه المعلومات بمثابة بالون اختبار لامتصاص نقمة المواطن قبل صدور القرارات بشكل رسمي، ومن المعروف أن قرار رفع اسعار المحروقات وخصوصاً المازوت لا سمح الله سيؤدي إلى حدوث ارتفاعات جديدة وكبيرة على اسعار معظم السلع والمنتجات والخدمات.. في حين لن تؤدي الزيادة على الراتب الى تغطية فروقات الأسعار ناهيك عن عدم استفادة الغالبية العظمى من المواطنين “غير الموظفين” من هذه الزيادة..

نأمل أن تكون هذه المعلومات مجرد شائعات كاذبة، وأن تتمتع هذه الحكومة أو التي ستليها بمقدار من الحكمة والتعقل وأن لا تقدم على هذه الخطوة الخطيرة كونها ستشكل الضربة القاضية على غالبية المواطنين الذين يعيشون اليوم تحت خط الفقر  وبمستوى معيشي ليس له مثيل.. 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات