تخطى إلى المحتوى

ورشة النحت على الخشب فرصة للإبداع يقدمها المركز الوطني للفنون البصرية للفنانين الشباب

تتسابق أزاميل تسعة نحاتين من الشباب لعرض نتاجهم الفني في ورشة النحت على الخشب التي يقيمها حاليا المركز الوطني للفنون البصرية بدمشق.

2

ووفر المركز للمشاركين الذي تم اختيارهم من الخريجين الجدد لكلية الفنون الجميلة ومن الفنانين الشباب كل لوازم العمل مع إفساح المجال لهم في اختيار الفكرة والأسلوب الذي يريدون دون أي تدخل أو توجيه.

الدكتور محمود شاهين عميد كلية الفنون الجميلة قال خلال تصريح لسانا “درج المركز الوطني على اقامة ورشات عمل للفنانين الشباب المتميزين في مختلف أصناف الفنون البصرية من حفر ونحت وتصوير ولاسيما أن المركز مجهز لهذه الغاية عبر قاعة كبيرة للورشات”.

3

وأضاف شاهين “تم اختيار تسعة فنانين شباب للمشاركة في ورشة النحت على الخشب التي تقام في الهواء الطلق ضمن حديقة المركز الوطني بهدف زيادة خبرة هؤلاء في التعامل مع مادة الخشب وإفساح المجال لكل فنان مشارك اختيار الموضوع والأسلوب الذي يريد ليتوج عمله بمنجز نحتي سيقدم خلال معرض خاص بالورشة وصولا إلى الهدف الأهم وهو تقريب النحت من الذائقة العامة للناس ولاسيما أن زيارة المكان متاحة للجمهور” مؤكدا أن المركز لديه برنامج كثيف لورشات مماثلة.

4

الفنانة الشابة مروى سليمان قالت “العمل الذي انفذه مستوحى من العلامات الموسيقية بشكل تجريدي واخترت خشب المشمش لأن له طبيعة رقيقة تتلاءم مع فكرة عملي” موضحة أن مشاركتها بالورشة هي الأولى لها بعد حصولها على الإجازة الجامعية لأنها خريجة كلية فنون جميلة عام 2016.

وقال الفنان الشاب هشام المليح “أشتغل على خشب الزيتون على عمل له علاقة بالحركة الميكانيكية بما يلامس روحي وطبيعتي الداخلية بإطار من التجريد ضمن اتجاهي الدائم في اعتماد التوازن القلق بالكتلة” معتبرا أن الخشب من أصعب الخامات النحتية لأنه كائن حي يخضع لدورة الحياة التي تتطلب من الفنان التعامل معها بحذر واحترام خصوصيتها.

5

أما الفنانة فاطمة عثمان خريجة كلية فنون جميلة سنة 2015 فقالت “مشاركتي في الورشة سمحت لي تجريب العمل خارج نطاق الكلية وتكوين العمل الفني بعيدا عن المؤسسة الأكاديمية واخترت خشب الجوز للعمل لقساوته ولجماله الفني في آن معا ولأنه يلائم الشكل الفني الذي اخترته وهو عبارة عن جسد الأنثى وأحاول خلاله عكس حزني الداخلي وأن أوصل رسالة معينة للجمهور لذلك أعمل على ادخال التعب والارهاق والترهل على جسد المرأة.

وأوضح تمام أبوعساف خريج كلية الفنون الجميلة سنة 2015 أن المركز الوطني للفنون البصرية قدم للمشاركين كل التسهيلات اللازمة للعمل في الورشة التي تستمر مدة شهر كامل مبينا أنه اختار خشب الجوز لعمله القائم على تحوير لجسد المرأة لافتة إلى أن خامة الخشب تتحكم احيانا بالعمل الفني لذا على الفنان اختيار قطعة الخشب التي تلائم عمله.

بانوراما طرطوس-سانا

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات