تخطى إلى المحتوى

مجلس مدينة طرطوس وحلوله المذهلة….

{844ffa2143412ea891528b2f55ebeeea4f4149805fd1a42d4f9cdf945aea8d4e}d8{844ffa2143412ea891528b2f55ebeeea4f4149805fd1a42d4f9cdf945aea8d4e}b7{844ffa2143412ea891528b2f55ebeeea4f4149805fd1a42d4f9cdf945aea8d4e}d8{844ffa2143412ea891528b2f55ebeeea4f4149805fd1a42d4f9cdf945aea8d4e}b1{844ffa2143412ea891528b2f55ebeeea4f4149805fd1a42d4f9cdf945aea8d4e}d8{844ffa2143412ea891528b2f55ebeeea4f4149805fd1a42d4f9cdf945aea8d4e}b7{844ffa2143412ea891528b2f55ebeeea4f4149805fd1a42d4f9cdf945aea8d4e}d9{844ffa2143412ea891528b2f55ebeeea4f4149805fd1a42d4f9cdf945aea8d4e}88{844ffa2143412ea891528b2f55ebeeea4f4149805fd1a42d4f9cdf945aea8d4e}d8{844ffa2143412ea891528b2f55ebeeea4f4149805fd1a42d4f9cdf945aea8d4e}b3-1-660x330طرطوس-رنا الحمدان:

لن ندخل اليوم بجدل عن شرعية مشروع البورتو انترادوس أو جونادا حاليا والذي سمح للإدارة المحلية والسياحة باحتلال جزء كبير من كورنيش يفترض أنه ملكية عامة للمواطن السوري بحجة استثمار لم تحصل مدينة طرطوس عن حصتها المتفق عليها حتى الآن فيما تقوم الجهة  شبه المالكة أو المستثمرة كما يقولون بمتابعة بناء أبراجها الحاجبة للبحر وبيع الشاليهات الشقق أو المكاتب السياحية كما تريدون بأسعار سياحية للأثرياء !.. ولن نتساءل عن الآلية التي حولت الجزء الجنوبي من الكورنيش بدورها لملكيات شبه خاصة عبر أجارات طالت أكثر من 50 عاما وشاليهات فخمة بيعت لمالكين متتابعين تكرارا وبأسعار وصلت لعشرات الملايين واستفاد مالكوها طويلا عبر استثمارها والتمتع بها بمجانية خجولة من قبل مجلس المدينة ذاته..اليوم لن نتحدث عن ضاحية الفاضل التي هدمت بعد استكمال البناء ولا عن عدم الانتهاء من مشروع المارينا الموعود حتى الآن.. سنتحدث اليوم عن طرفة خرجت بها مدينة طرطوس ردا على شكوى المواطنين لعدم وجود ممرات عبور على كامل كورنيش طرطوس الضخم الذي دشن عام 2008 بتكلفة قاربت المليار و200 مليون نظراً للكثافة المرورية ومعاناة وخطورة العبور للطرف الآخر حيث بين مجلس مدينة طرطوس في معرض رده الرسمي على الشكوى أنه نظراً لعدم  وجود نفق منفذ للمشاة فإن المدينة تدرس إمكانية تنفيذ جسر مشاة لتأمين الانتقال الآمن للمشاة من الجهة الشرقية إلى الجهة الغربية وبالعكس .. أليس من الأسهل والأمثل يا مدينة طرطوس تركيب إشارتي مرور على الأقل على هذا الصرح الحضاري لتسهيل المرور الآمن للمواطنين خاصة وأن الجسر الموعود لن يكون حلا مثاليا لعربات الأطفال والكراسي المدولبة لشبابنا الذين أصيبوا وتضرروا جراء الحرب الاستنزافية المؤسفة وعجائز المحافظة الذين لا متنفس لهم سوى الكورنيش ناهيك عن خطورة هذا الجسر أثناء عواصف الشتاء القاسية ..يتساءل مراقبون!

بانوراما طرطزس- الوحدة

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات