تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
المهندس عرنوس: تم وضع خطة إسعافية سريعة للتعاطي مع الكارثة تضمنت في البداية تسخير كل السبل والوسائل ... الرئيسان الجزائري والمصري يتقدمان بالتعازي للرئيس الأسد والشعب السوري مجلس الوزراء يخصص /50/ مليار ليرة سورية كمبلغ أولي لتمويل العمليات الإسعافية المتخذة لمعالجة آثار ال... الرئيس الأسد يتلقى عدد من برقيات التعزية والتضامن مع سورية من رؤساء وملوك وقادة الدول الشقيقة والصدي... الرئيس الأسد يترأس اجتماعاً طارئاً لمجلس الوزراء لبحث أضرار الزلزال الذي ضرب البلاد والإجراءات اللاز... مجلس الوزراء يناقش واقع العملية الإنتاجية وحزمة من الإجراءات لتنشيط القطاع الاقتصادي الإنتاجي خطوات سعودية إيجابية تجاه سورية.. هل بات التقارب بين الرياض ودمشق قريب؟ أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما...

مخالفات تتجاوز 330 مليون ليرة في ثلاث جامعات سورية خاصة

تشير المادة رقم ( 4) الصادرة عن مجلس التعليم العالي للقرار رقم 306 بتاريخ 10/8/2015 والذي تنص ان أنها تحدد أعداد الطلاب كحد أقصى في كليات الطب 150 طالباً.

لكن ما حدث أنه تم تفسير المادة بشكل خاطىء من قبل ثلاث جامعات خاصة الجامعات الخاصة، بالتطبيق 150 طالبا مستجداً وليس العدد الإجمالي في كل كلية ، ليتجاوز عدد الطلاب المستجدين المسجلين في كلية الطب البشري في الجامعات الثلاث 820 طالب.
ووفقاً للمرسوم 383 عام 2011 فإن هذا يعتبر مخالفة (قبول طلاب زيادة عن العدد المحدد للقبول في كل برنامج) ومخالفتها 400 ألف ليرة سورية عن كل طالب وحسم حصة الجامعة من عدد المقبولين للعام القادم.

و عليه تشير مصادر بحسب ما نشرته صفحة “دكاترة الجامعات في سورية” ان السبب وراء إقالة رئيس جامعة القلمون هو قبول الجامعة أكثر من 500 طالب في كلية الطب البشري أي أكثر من الطاقة الاستيعابية المحددة من قبل الوزارة، وعندما تلجأ الجامعة إلى تكليف عدد كبير من الأساتذة بشكل وهمي (في كلية الطب البشري والأسنان والصيدلة) وأيضاً قبول طلاب على اسم هؤلاء المكلفين وهمياً.

لذا من الطبيعي أن تتخذ وزارة التعليم العالي هكذا إجراء بسبب عدم قيام رئيس الجامعة بتطبيق قواعد الاعتماد، لكن من غير الطبيعي ألا تفرض الوزارة غرامة مالية على مخالفة قبول طلاب زيادة، وأن يكون الضحية رئيس الجامعة..هذا غير مقبول.

و توضح المصادر بحسب ما إطلع عليه موقع “بزنس2بزنس سورية” أن الغرامة عن زيادة عدد الطلاب في كليات الطب هو 400 ألف ليرة عن كل طالب زيادة عن الحد الأقصى والمسموح به والبالغ فقط 150 طالب بكل كلية ، ليس أكثر من 500 طالب، أي أكثر من ثلاث أضعاف النسبة المحددة من وزارة التعليم العالي.

و بالحساب تكون الغرامة 200 مليون ليرة ويتم إيقاف التسجيل في الكلية للأعوام القادمة بعدد الطلاب الزيادة.

و بحسب ما إطلع عليه موقع ” بزنس 2بزنس سورية” ان هكذا تفرض العقوبات وفقاً للائحة الجزاءات وليس أن يتم إعفاء رئيس جامعة القلمون الخاصة الدكتور نبيل البطل من منصبه نتيجة مخالفة الأنظمة والقوانين النافذة .
حيث تشير المصادر أن ابرز المرشحين لتولي رئاسة الجامعة سحر فاهوم معاون وزير التعليم العالي !!!
بانوراما طرطوس -B2B-SY

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات