تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مرسوم خاص بالأسواق القديمة والتراثية في محافظات حلب وحمص ودير الزور يحمل إعفاءات وتسهيلات غير مسبوقة الاحتلال التركي يطلق تحذيرات للأهالي ويحشد قواته تمهيداً لعدوان جديد على الأراضي السورية استشهاد ثلاثة عسكريين وجرح ستة آخرين باعتداء لطائرات الاحتلال التركي بريف حلب مجلس الوزراء: تشجيع الكفاءات والخبرات للترشح لانتخابات المجالس المحلية.. منح مؤسسة الصناعات الغذائية... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الثامن عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحل... المجلس الأعلى للإدارة المحلية يمنح المحافظات 10 مليارات ليرة لدعم موازناتها المستقلة.. ناقلة غاز تغادر ميناء بانياس بعد تفريغها 2000 طن الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات دمشق وريف دمشق وحماة وطرطوس والقنيطرة وحمص... بتوجيه من الرئيس الأسد.. مجلس الوزراء يقر إضافة اعتمادات لتمويل مجموعة من المشروعات الحيوية الخدمية ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل تعويض العاملين بالتفتيش ليصبح بنسبة 75 بالمئة من الأجر المقطوع النا...

توصية غذائية للأطفال مصابي السرطان

في دراسة حديثة ولافتة للنظر، أوصى باحثون بجامعة يورك الكندية بضرورة تغيير المبادئ التوجيهية الغذائية للأطفال المصابين بالسرطان الذين يخضعون للعلاج الكيمياوي.

ويضغط العلاج الشاق الذي يخضع له مرضى السرطان بصورة كبيرة على الجهاز المناعي، وغالبا ما ينصح معه باتباع نظام غذائي مضاد للخلايا المتعادلة، حيث يتجنب المريض الطعام غير المطبوخ لتقليل التعرض للجراثيم.

وتعتبر الفراولة من الفواكه التي تشكل خطرا بشكل خاص بسبب سطحها المرتفع الذي يوفر مكانا مثاليا للبكتيريا رغم فائدتها العظيمة في مكافحة السرطان.

ومع ذلك، فإن أحدث الأبحاث من جامعة يورك وجدت أن محاولة تعقيم الطعام لا يساعد على منع العدوى بل يضر حياة الأطفال المصابين بالأورام، ودعا الباحثون إلى التركيز على جعل الأغذية آمنة وليس القيام بتعقيمها، حسب ما جاء في صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

ومن جانبه، قال الدكتور بوب فيليبس، قائد فريق البحث الذي نشرت نتائجه في مجلة طب الأطفال والسرطان: يجب تغيير المبادئ التوجيهية الغذائية لمرضى السرطان من الأطفال وأخذ المشورة من الأطباء بشأن تجنب الأطعمة العالية المخاطر من ناحية التسمم الغذائي.

وأضاف فيليبس: بحثنا يؤكد أن دعم التغذية للأطفال المصابين بالسرطان هام للغاية، ولكن النظام الغذائي المضاد للخلايا المتعادلة يقدم للأطفال مغذيات أقل ويجعل الطعام لا طعم له ولا يقلل من العدوى مما يضعف جهازهم المناعي دون جدوى.

وأشار الدكتور فيليبس إلى أن “التوصيات الجديدة يمكنها أن تحدث فارقا صغيرا، لكنه مهم في حياة الأطفال المصابين بالسرطان عن طريق السماح لهم بتناول نظام غذائي يشمل اطعمة محببة لهم.

وانتشر النظام الغذائي سالف الذكر عام 1970 عندما بدأ الأطباء بالتوصية بغلي الطعام، وطهيه جيدا للأطفال المصابين بالسرطان لقتل أي بكتيريا موجودة به.

وفي ظل هذا النظام الغذائي، ينصح الأطفال بعدم تناول الأطعمة النيئة أو الخام جزئيا، مثل البيض نصف المسلوق وجميع الخضراوات والفواكه.
ولا يزال ينصح بهذا النظام على نطاق واسع في جميع أنحاء أوروبا وبعض المستشفيات في المملكة المتحدة.

يذكر أن هناك نحو 25 نوعا رئيسيا من السرطان تؤثر على الأطفال، وأكثرها شيوعا هو سرطان الدم.

مواقع

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات