تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما... مصدر سوري متابع: مخرجات اجتماع موسكو الثلاثي: انسحاب الجيش التركي واحترام سيادة وسلامة الأراضي السو... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 21-12-2022 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بصرف منحة بمبلغ 100 ألف ليرة للعاملين في الدولة من المدنيين والعس... الخارجية السورية تتحدث عن حجم الخسائر جراء سرقة الولايات المتحدة للنفط السوري مجلس الوزراء يناقش آليات توزيع مادة المازوت على جميع القطاعات  انطلاق أيام الثقافة السورية تحت عنوان (تراث وإبداع).. الرئيس الأسد يلتقي عدداً من طلبة الجامعات السورية الذين شاركوا في الجلسات الشبابية الحوارية التي أطل...

ملتقى البعث الثالث للحوار لعام 2019 في طرطوس

أقام مكتب الإعداد والثقافة والإعلام الفرعي ملتقى البعث الثالث للحوار لعام 2019 بعنوان( القوى الناعمة وتأثيرها في عالم اليوم ) للمحاور : الباحث والكاتب والمحلل السياسي د. طالب إبراهيم

بدأ الحفل بالوقوف دقيقة صمت إجلالا لأرواح شهداءنا الأبرار وأنشد الحضور النشيد الوطني للجمهورية العربية السورية
لفت الدكتور إبراهيم أن القوى الناعمة وصل ذروته بعد الهزيمة المدوية وإن الهزيمة بحاجة لمن يعترف بها وأشار أن القوى الناعمة تأتي من ثقافة البلد ومن قيمته السياسية في الداخل وإن الإتحاد السوفيتني كان يملك الجاذبية كونه من دول العالم الثالث ويواجه الإمبريالية

ولفت أن الإيدلوجية الوحيدة الباقيةهي حزب البعث العربي الاشتراكي وهناك فرق بين القوى الناعمة والقوى الذكية ولم نعد بعصر القوى الغاشمة التي تقتل وتدمر والقوى الذكية هي الدمج بين القوى الناعمة والقوى الصلبة والقوى الذكية تخدم الطرف القوي كأقل الخسائر وأعلى الخسائر للآخر

وبين أن دعم الكتاب أهم من دعم أي قضية أخرى وأي رديف
نشهد في العالم نمطية إنتقال القوة وإنتشار القوة ولم تعد القوى بيد الغرب بل إنتقلت للشرق وروسيا وانتقلت القوى الناعمة من الكتب والروايات وأكد أن حزب البعث العربي الاشتراكي شكل أكبر القوى الناعمة وإعادة تعريف الحزب.
ومن ثم إستمع لمداخلات الحضور وختم الملتقى بنشيد البعث .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات