تساقط سلخات بيتونية في مدرسة بطرطوس ومدير التربية: دراسة لنقل الطلاب إلى مدرسة مجاورة

شهدت مدرسة الشهيدة فاطمة العلي في مدينة طرطوس خلال الأيام الماضية تساقط سلخات بيتونية من بعض أسقفها الداخلية وجدرانها الخارجية سقطت على أرض القاعات والكوريدور والباحة الخارجية من دون أن تصيب أحداً بأذى ولولا العناية الإلهية لكانت وقعت على رؤوس التلاميذ والكادر الإداري والتدريسي وهددت حياة أي منهم.
ويبدو أن هذه الانسلاخات حصلت بسبب الواقع الفني السيئ للبناء رغم أنه لا يعتبر من الأبنية القديمة جداً وأنه يضم أكثر من ثمانمئة تلميذ وطالب وكان يفترض أن يتم ترميمه في الصيف الماضي أو ما قبله لحمايتهم.
وفور حصول هذه الحالة تحركت مديرية التربية لاتخاذ الإجراءات الوقائية والعلاجية قبل فوات الأوان، ويقول علي شحود مدير تربية طرطوس لقد قمنا بالشخوص إلى الموقع فور ورود الخبر إلينا وتمت معاينة الواقع وإزالة بعض السلخات التي قد تسبب خطورة، وفي اليوم التالي تم إرسال ورشة إلى الموقع وتم تركيب سقالات على ارتفاع الطوابق الثلاثة، وتم إزالة جميع السلخات الظاهرة والخطرة.
ويضيف شحود: بعد ذلك قمنا بمراسلة لجنة السلامة العامة لإجراء كشف سريع على المدرسة بالكتاب رقم 5563 /ص /1ب تاريخ 3/12/2019م وتقييم الوضع الإنشائي للمدرسة وموافاتنا به وتم الكشف من اللجنة بتاريخ 9/12/2019م وسنقوم كتربية بالتنسيق مع مديرية الخدمات الفنية لإعداد الدراسة اللازمة على ضوء تقرير لجنة السلامة العامة ليصار إلى إجراء التعاقد مع جهة منفذة وبالسرعة الكلية.
ويختم بالقول إنه تم إجراء دراسة لنقل طلاب المدرسة لمدرسة مجاورة وذلك كحل آمن لحماية التلاميذ وسينفذ مع بداية الفصل الدراسي الثاني ريثما يتم الانتهاء من تنفيذ أعمال التأهيل والتدعيم والترميم.

الوطن

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات