“عامل السبعة وذمتها” .. مهرّب ومزور السيارات في طرطوس بقبضة الأمن الجنائي

ألقى فرع الأمن الجنائي في طرطوس القبض على أحد المطلوبين الخطيرين والعقل المدبر في تصريف وبيع السيارات المزورة والمهربة في عدد من المحافظات .

وأوضح رئيس فرع الأمن الجنائي في طرطوس العقيد طاهر نبعة أنه “من خلال البحث والمتابعة، تم إلقاء القبض على المدعو “ع . م” المطلوب بجرم النصب والاحتيال، والتزوير وانتحال الصفة الأمنية، وبيع السيارات المسروقة والمهربة والمزورة من محافظات طرطوس وحماة والسويداء وحمص” .

وأردف العقيد نبعة أن “المدعو “ع . م” تولد دمشق 1986، وينحدر من مدينة اللاذقية”، مشيراً إلى أن “المدعو “ع . م” كان يستخدم هوية مدنية مزورة، باسم علي عبد الهادي درويش والدته منى تولد 1984، علماً أن هذا الاسم لا وجود له في السجل المدني السوري” .

وتابع العقيد نبعة قائلاً “كما عثر بحوزته على بطاقة ضابط أمن مزورة باسم “ع . م”، وبطاقة ضابط بالجيش مزورة باسم “أ . غ” جميعها مسحوبة على جهاز سكانر وبدقة عالية، حيث كان يستخدمها لتسهيل حركته على الحواجز الأمنية”.

مردفاً أنه “تمت مصادرة رخص سير مركبات ووكالات خاصة وعقود تأمين للسيارات المسروقة كانت بحوزته وجميعها مزورة أيضاً” .

وبيّن العقيد نبعة أنه “خلال التحقيق معه اعترف المقبوض عليه المدعو “ع . م” بقيامه بشراء تلك السيارات من أشخاص بمحافظات حماة والسويداء وحمص وطرطوس، حيث كان يبيعها عن طريق عرضها على “فيسبوك” باسم وهمي وعن طريق رقم جوال غير عائد له ومستخدم من قبله”.

وأكمل العقيد نبعة أنه “اعترف أيضاً ببيعه 14 سيارة بذات الطريقة بمحافظات دمشق وحمص واللاذقية وطرطوس”، مشيراً إلى أنه “تم حجز بعض تلك السيارات في المحافظات المذكورة” .

وأضاف رئيس فرع الأمن الجنائي أن “المدعو “ع . م” كان يقوم بالاشتراك مع آخرين بعد سرقة السيارة، بإعداد بيانات وأوراق من وكالة خاصة ورخصة سير وعقد تأمين مزورين، حيث كانت توحي تلك البيانات بأنها لسيارة صحيحة وليس عليها أي إشكالية”.

ولفت العقيد نبعة إلى أنه “عند قيام المدعو “ع . م” ببيع السيارات، كان يقوم باستلام قسم من المبلغ، والمتبقي من ثمنها عند فراغ السيارة” مردفاً “عندها يُفاجئ المشتري بأن السيارة مزورة وبياناتها مخالفة لقاعدة البيانات في مديريات النقل بالمحافظات”.

وذكر العقيد نبعة أن “المدعو “ع . م” استخدم كل وسائل التمويه، ولم يترك أي إثبات يدل عليه، لا من حيث البطاقات التي يستخدمها، ولا عائدية السيارات ولا رقم الجوال الذي يستخدمه”.

وبيّن العقيد نبعة أنه “تم استرداد 5 سيارات من نوع “هونداي أفانتي، وسوناتا، وفيرنا، وكيا ريو، وسامسونج” كلها بيعت بذات الطريقة”، لافتاً إلى أنه “تم استرداد مايقارب مليونين و 500 ألف ليرة كانت بحوزته” .

وكشف العقيد نبعة أنه “تم إلقاء القبض عليه بتاريخ يوم 30 من شهر تشرين الثاني الماضي، إثر كمين محكم عند دوار الرئيس في مدينة طرطوس، وذلك بعد استدراجه وترغيبه لشراء سيارة منه”، موضحاً أن “المدعو “ع . م” حاول كسر جوالاته لإخفاء المعلومات المهمة عند لحظة إلقاء القبض عليه”.

يُشار إلى أن المدعو “ع . م” بحقه 10 إذاعات بحث باسمه الحقيقي، و 3 إذاعات بحث بالاسم المزور، بالإضافة إلى عدد من الأحكام القضائية والنشرات الشرطية التي تتجاوز مدة حكمه بها 10 سنوات، بحسب ما أكده العقيد نبعة.

الخبر

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات