تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء: تشجيع الكفاءات والخبرات للترشح لانتخابات المجالس المحلية.. منح مؤسسة الصناعات الغذائية... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الثامن عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحل... المجلس الأعلى للإدارة المحلية يمنح المحافظات 10 مليارات ليرة لدعم موازناتها المستقلة.. ناقلة غاز تغادر ميناء بانياس بعد تفريغها 2000 طن الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات دمشق وريف دمشق وحماة وطرطوس والقنيطرة وحمص... بتوجيه من الرئيس الأسد.. مجلس الوزراء يقر إضافة اعتمادات لتمويل مجموعة من المشروعات الحيوية الخدمية ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل تعويض العاملين بالتفتيش ليصبح بنسبة 75 بالمئة من الأجر المقطوع النا... رفع جهوزيته العسكرية في تل رفعت.. وروسيا عززت وجودها في عين العرب … الجيش يحصن مواقعه شمال حلب وفي ت... بحضور الرئيس الأسد.. إطلاق عمل مجموعة التوليد الخامسة من محطة حلب الحرارية بعد تأهيلها وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة...

الشرطة تفض حشود مواطنين أمام المركزي يريدون «الليرة» … مدير فرع المركزي: أوضحنا لهم أنه تم وقف التداول بالليرة منذ سنوات

بين مشكك متردد يرى فيها مجرد حالة إعلانية وآخر متحمس يرى فيها بارقة أمل تعيد لعملتنا ألقها، تناقل الكثير من المواطنين في طرطوس الأخبار المتداولة عن محلات بعينها تقايض سلعها بليرة سورية واحدة وتنوعت هذه المحلات بين اكسسوارات الموبايلات والشواحن ومحلات الكاتو والبالة وحلاقة الشعر وبعض المطاعم.
وصباح أمس شهدت المنطقة المحيطة بمقر المصرف المركزي بطرطوس ازدحاماً كثيفاً وازدحاماً مرورياً خانقاً بسبب تجمع العشرات من المواطنين للحصول على الليرة من فرع المصرف.
مدير فرع المصرف المركزي في طرطوس أكد في اتصال «للوطن» وجود ضغط استمر ليومين على الفرع من مواطنين يرغبون في الحصول على ليرات سورية، مضيفاً: وذلك رغم توضيحنا لهم وجود قرار بوقف التداول بالليرة ولكنهم بقوا مصرين على طلبهم، ما اضطرنا إلى الاستعانة بالشرطة لفض التجمهر.
كما شهدت منطقة دوار الشرطة العسكرية ازدحاماً مشابهاً بسبب وجود أحد محلات الموبايل بالجملة يبيع اكسسورات بليرة واحدة واللافت في التجمعين مشاركة شريحة الشباب والمراهقين وكذلك الرجال والنساء وغير بعيد من هذه المنطقة تجمع عدد أقل أمام متجر لبيع الكاتو يبيع قطعة الكاتو بليرة واحدة أيضاً.
العديد من المواطنين الذين التقيناهم أكدوا لنا أنهم لم يصدقوا حين سمعوا بذلك لكن الحقيقة فاجأتهم وهم استطاعوا الحصول بعد معاناة بسيطة من التدافع الحصول على شواحن لجوالاتهم وآخرون طالبوا بمشاركة أوسع من متاجر أخرى تبيع منتجات غذائية وألبسة.
صفحات التواصل الاجتماعي تناقلت الكثير من الأخبار المصورة عن بائع يبيع فلينة البندورة في سوق الخضار بليرة وآخر يقوم بحلاقة الشعر بليرة ومحل للبالة يبيع القطعة من ليرة حتى مئة ليرة وأيضاً مشاركة المعاهد التعليمية وعيادات الأطباء وبعض المعاهد التعليمية، واللافت أمس كان الإعلان عن مشاركة متاجر المناطق في صافيتا والدريكيش والشيخ بدر، الأمر الذي يؤشر إلى أن الحملة تتصاعد تدريجياً وليست مجرد فقاعة طارئة.

الوطن

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات