تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
سورية تحتاج إلى رجال أعمال حقيقيين وليس جامعي أموال وعاقدين للصفقات.. الرئيس الأسد يطلق المرحلة الأولى من تشغيل مشروع الطاقة الكهروضوئية في مدينة عدرا الصناعية مجلس الوزراء: إعداد خطة متكاملة لتسويق موسمي الحمضيات والزيتون.. الموافقة على إنشاء محطة كهروضوئية ف... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يتضمن النظام النموذجي للتحفيز الوظيفي للعاملين في الجهات العامة مجلس الوزراء .. خطة متكاملة لإعادة النشاط الاقتصادي والزراعي إلى الأرياف وتحسين الواقع الخدمي لبنان يعتقل طبيباً سورياً جند إخوته الضباط لمصلحة الموساد: رحلة التجسس من السويد إلى دمشق السيدة أسماء الأسد تكرم أوائل سورية في الشهادة الثانوية بكل فروعها مجلس الوزراء يناقش مشروعي منح تعويض مالي للعاملين بوظائف تعليمية وإدارية بالأماكن النائية وشبه النائ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بقبول عدد من طلاب كليات الطب ومن حملة الإجازة في الطب كملتزمين بالخدمة لدى... الرئيس الأسد يصدر أمراً إدارياً بإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء للضباط والطلاب الضباط الاحتياطيين وصف الض...

حضور مميز للصناعات في طرطوس يبشر بدوران عجلة الإنتاج وتصنيع المنتج المحلي

سجلت محافظة طرطوس خلال السنوات الأخيرة حضوراً مميزاً لناحية تطور القطاع الصناعي من كل جوانبه مع ولادة صناعات جديدة لم تكن مسموحة في المحافظة سابقاً ومنها الصناعات الدوائية البشرية، ما جعل عجلة الإنتاج تدور لتعطي إنتاجاً يغطي حاجة السوق المحلية ويصدر قسم منه إلى الخارج على الرغم من العقبات التي وقفت أمامها وأهمها البلاغ رقم /4/.
وبيّن مدير الصناعة في طرطوس- المهندس عمار علي أنه تم منح أول ترخيص لصناعة الأدوية البشرية في محافظة طرطوس بتاريخ 21/4/2011 وأشار إلى أن منح الترخيص يتم خلال 24 ساعة، وقد بلغ عدد معامل الأدوية البشرية المرخصة في المحافظة عشرة معامل رأسمالها أكثر من ملياري ليرة وتشغّل أكثر من ألف عامل.
ونوه عمار بجودة المنتج الدوائي في المحافظة وبلغ عدد المنشآت الحرفية المنفذة في محافظة طرطوس حتى اليوم /6191/ منشأة برأسمال أكثر من مليار و/681/ مليون ليرة تشغّل /10817/ عاملاً و/1221/ منشأة صناعية برأسمال أكثر من 6 مليارات و/901 /مليون ليرة تشغّل /5185/ عاملاً، وبلغ عدد المنشآت الصناعية المنفذة على قانون الاستثمار رقم /10/ لعام 1991 /23/ منشأة برأسمال أكثر من 4 مليارات و498 مليون ليرة تشغل /1329/ عاملاً. مضيفاً أن المحافظة مقبلة على تنفيذ العديد من الصناعات المهمة التي تشكل رافداً كبيراً للسوق المحلية وفائضاً للتصدير وتشغّل أيدي عاملة كثيرة من أبناء المحافظة والوافدين إليها ومنها منشأة لتربية الأسماك وتغليفها وتعليبها، صيانة وإصلاح السفن، منشآت لصناعة الكرتون وصحون البيض لدعم مداجن البيض، معامل لإنتاج الألبان والأجبان ومعامل لإنتاج العصائر من الحمضيات والمكثفات المركزة ومعمل لتصنيع الكونسروه ومنشأة لصناعة المواد العطرية الطبية والاستهلاكية وصناعة التحف وتعبئة المواد الغذائية وتعليب الزيتون بأنواعه… ولكن على الرغم من تطور الواقع الصناعي في طرطوس لكنه مازال يصطدم بالعديد من العوائق التي تقف في وجه نمو هذا القطاع بالشكل المطلوب ولابدّ من العمل على إلغاء شرط الاستطاعات (أقل من خمسة أو ثلاثة أحصنة) لصناعة الصنف الثالث المذكورة بالمرسوم 2680 لعام 1977 مثل (صناعة الألبسة الجاهزة، الأحذية، السكاكر، الشوكولا)… وتعديل تصنيف الحرف المذكورة بأنها صناعات صنف ثان لتصبح صنفاً ثالثاً مثل (الألمنيوم، أبواب، نوافذ خشبية، حدادة إفرنجية، خراطة) وغيرها لتتمكن من الترخيص من الوحدات الإدارية وليس من لجنة البلاغ رقم 4/15/ب.والسماح للمنشآت المرخصة والحاصلة على ترخيص إداري بتوسيع حجمها أو استبدال آلاتها بزيادة في استطاعة الآلات أكثر من 15% وتالياً إعفاؤها من الحصول على ترخيص إداري جديد، وأن يتم وضع معايير جديدة لتصنيف التربة، فالشرط الحالي أن تكون درجة التربة من الصنف الخامس فما فوق،علماً بأن معظم الأراضي في محافظة طرطوس ضمن الصفوف الأولى وأيضاً ضرورة تخفيض مسافة البعد عن الحراج لتصبح 75 متراً مع فرض بعض الشروط الفنية على الصناعيين مثل إقامة سور بارتفاع مترين تقريباً.

تشرين

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات