تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
ارتقاء ثلاثة شهداء جراء عدوان إسرائيلي في جنوب دمشق دخول القانون رقم /20/ الخاص بتنظيم التواصل على الشبكة ومكافحة الجريمة المعلوماتية حيز التنفيذ اعتبار... الرئيس الأسد يستقبل وفداً برلمانياً موريتانياً الرئيس الأسد يصدر المرسوم رقم 127 القاضي بتجديد تسمية رئيس المحكمة الدستورية العليا وتجديد تسمية 6 أ... الرئيس اﻷسد يقدم التعازي لقادة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة بوفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان... وجوهٌ من نور … وأرواحٌ قبضت على الزناد وعَبرتْ.. الرئيس الأسد خلال لقائه رئيس اللجنة الدولية لـلصليب الأحمر : الأولوية في العمل الإنساني يجب أن تتركز... الرئيس الأسد يزور طهران ويلتقي المرشد علي الخامنئي والرئيس ابراهيم رئيسي.. والمحادثات تتركز حول التع... وزارة العدل تلغي بلاغات وإجراءات إذاعة البحث والتوقيف والمراجعة المستندة إلى جرائم قانون مكافحة الإر... روسيا: مؤتمرات بروكسل حول سورية تنزلق إلى التسييس المتهور للقضايا الإنسانية وتمنع عودة اللاجئين

استمرار معاناة ريف دمشق مع ساعات التقنين الطويلة!

نور قاسم:

تستمر معاناة قسم كبير من سكان مناطق ريف دمشق بسبب ساعات التقنين الطويلة بنظام ساعتي وصل و٤ ساعات قطع للتيار الكهربائي, ناهيك عن الانقطاعات المتكررة ضمن ساعتي الوصل بسبب ما يسمى بالحماية الترددية!، ومن المعلوم بأن هذه الانقطاعات المتكررة ولساعات طويلة تؤدي لتعثر وصول المياه إلى المنازل. علماً أن المعنيين في (كهرباء ريف دمشق) صُرِّحوا منذ حوالي الشهر  بأن ساعات التقنين في عموم المحافظة ستصبح ٣ ساعات وصل و ٣ ساعات انقطاع بالتدريج .
حول ذلك كشف مدير الشركة العامة لكهرباء ريف دمشق خلدون حدى لصحيفة”تشرين” أن ٧٠٪ من مناطق ريف دمشق مازال على نظام ساعتي وصل للتيار الكهربائي وأربع ساعات قطع، وأنه ليس من مصلحتهم زيادة ساعات التقنين لهذا الحد، ولكن هذه هي الإمكانيات المتاحة بالنسبة لحوامل الطاقة التي أدت لزيادة ساعات التقنين، مبيناً أنه في حال زوّدوا بالوقود اللازم فسيصبح عموم ريف دمشق مباشرة 3ساعات وصل و ٣ ساعات قطع.
وحول معاناة ببيلا من الواقع الكهربائي المزري فيها لفت حدى إلى أن وزير الكهرباء زار منذ عدة أيام المنطقة وتلقى الشكاوى من الناس الذين يعانون من مشكلتين هما الحماية الترددية وعدم وصول المياه إليهم، وحُلّت هاتان المشكلتان ليصبح الترددي يوماً واحداً في الأسبوع بعد أن كان لعدة أيام، وزوِّدوا ليلاً بكهرباء متواصلة من الساعة الثانية إلى السادسة يومياً لكي تصل إليهم المياه، ولدى تواصلت “تشرين” مع أهالي ببيلا أكدوا أن الواقع الكهربائي فيها أصبح أفضل بشكل نسبي عن السابق ولكن التقنين مازال ساعتي وصل وأربع ساعات قطع.
ويبقى السؤال لماذا لا يزوَّد عموم ريف دمشق بالكهرباء المتواصلة ليلاً لعدة ساعات لكي تصل المياه إلى منازلهم؟ ولماذا لا توضع خطة شاملة بذلك وإن كانت يوماً بيوم ولاسيما أنه لا يوجد استجرار كبير للطاقة بعد منتصف الليل؟.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات