بسبب المواصلات.. مدير مدرسة يوقف دوام الطلاب حتى إشعار آخر

اللاذقية – سراب علي

تفاجأ أهالي طلاب مدرسة الدفلة التابعة لمنطقة البسيط في ريف اللاذقية بعودة أبنائهم من المدرسة صباح اليوم بناء على طلب من إدارة المدرسة التي أوعزت إليهم بعدم حضور الطلاب إلى المدرسة بسبب أزمة المواصلات وصعوبة وصول المعلمين إلى مدرستهم.
وقال عدد من أهالي الطلاب تفاجأنا بعودة أبنائنا من المدرسة صباح اليوم بناء على طلب مدير المدرسة الذي أخبر الطلاب بأنه لا يوجد مدرسون لتدريسهم وعليهم أن يعودوا إلى منازلهم حتى إشعار آخر, الأمر الذي أثار استغراب الأهالي لعدم تأمين كادر تدريسي بديل رافضين هذا القرار مهما كانت الظروف.
وأضاف الأهالي: نحن نقدّر الظروف ومعاناة المدرسين في الوصول إلى المدرسة بسبب أزمة الوقود الحالية لكن هذا يتطلب اتخاذ إجراء صحيح من إدارة المدرسة وعودة الطلاب إلى مدرستهم.
من جانبه، قال رئيس بلدية البسيط نبيل شيخ أحمد لـ«تشرين»: تم التأكد من الوضع في المدرسة وأن مدير مدرسة الدفلة قد اتخذ هذا الإجراء بسبب عدم قدرة وصول المدرسين إلى المدرسة إذ إن السرفيس الذي يقلهم من منازلهم من المدينة إلى مدرسة الدفلة في الريف لا يتوافر لديه المازوت بسبب الأزمة الحالية.
وبيّن شيح أحمد أن عدد طلاب المدرسة 300 طالب و طالبة، مؤكداً أنه مهما كانت الظروف فإن هذا الإجراء الذي اتخذه مدير المدرسة خاطئ ولا يجوز صرف الطلاب من المدرسة.
ولفت إلى أنه تم الإيعاز إلى مدير المدرسة بتأمين كادر تدريسي من أبناء القرية لمتابعة الطلاب تعليمهم غداً ريثما تحل مشكلة وصول المدرسين الأساسيين إلى المدرسة، مؤكداً أنه سيتابع الموضوع في المدرسة لتسير العملية التعليمية بسهولة.
بدوره ، أكد مدير التربية في اللاذقية عمران أبو خليل أنه لا يجوز لمدير المدرسة اتخاذ هذا القرار وهو مسؤول عن قراره وسيحاسب عليه، مشيراً إلى أنه تم التوجيه إلى جميع المدارس في الريف في حال حدوث أي طارئ و عدم قدرة وصول المدرسين إليها أن يقوم الكادر الإداري في المدرسة بمتابعة تعليم الطلاب ريثما تحل المشكلة، وإذا كان نقص الكادر التعليمي في مدرسة ابتدائية في الريف فإنه يتم الاستعانة بمدرسين حلقة ثانية و مدرسيّ الثانوية و لا يجوز تعطيل العملية التدريسية في أي مدرسة.

بانوراما سورية-تشرين

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات