إنجاز 95 بالمئة من الأعمال المدنية والمعمارية في مشروع المجمع التعليمي بجرمانا

تقوم الشركة العامة للبناء والتعمير بتنفيذ المراحل الأخيرة لمشروع المجمع التعليمي بمدينة جرمانا بريف دمشق مع وصول نسبة إنجاز الأعمال المدنية والمعمارية لأكثر من 95 بالمئة ومرحلة التجهيزات إلى 70 بالمئة ومن المتوقع وفق القائمين عليه تسليم المشروع خلال الأربعة أشهر القادمة بقيمة إجمالية قد تصل إلى 4.5 مليارات ليرة سورية.

وكالة سانا رصدت العمل في المشروع حيث أوضح مدير فرع المنطقة الجنوبية في الشركة المهندس كمال حسن أن انطلاقة العمل بعقد المشروع كانت في شهر أيار لعام 2017 بقيمة 2.300 مليار ليرة وهو عبارة عن أربع كتل تضم مبنى إدارياً لإدارة المجمع التعليمي وثلاث مدارس وكل مدرسة 30 قاعة صفية بمساحة 50 متراً مربعاً لكل قاعة.

ويقع المشروع وفق حسن على مساحة 21 ألف متر مربع من ضمنها ساحات من البازلت والحدائق بحدود 8 آلاف متر مربع فيما تبلغ المساحة الطابقية لكل طابق من الكتل 1600 متر مربع.

ولفت حسن إلى ان المجمع صمم ونفذ وفق معايير عالمية وبأحدث المواصفات مبيناً أن المرحلة الحالية مرحلة التشطيبات وتعمل الشركة على تذليل كل العقبات للانتهاء من المشروع واستثماره خلال العام القادم.

مدير المشروع المهندس فادي حجو أشار إلى أن موقع المشروع استراتيجي لكونه في مدخل مدينة جرمانا وجاء استجابة للعدد الكبير للطلاب فيها لافتاً إلى أن مباني المدارس الثلاث تتألف من قبو يحوي مستودعات للكتب وغرفة حراقات ومراجل تزود المدرسة بنظام تدفئة مركزي فضلاً عن وجود ألواح طاقة شمسية وثلاثة طوابق يضم كل منها عشرة صفوف بمساحة 50 متراً مربعاً للصف إضافة إلى مخبرين في كل طابق أي بمعدل ستة مخابر لكل مبنى اثنان للكيمياء واثنان للفيزياء واثنان للحاسوب.

أما المبنى الإداري فيضم وفق حجو غرف مكاتب إدارية ومخبراً صغيراً وغرفة مطالعة وصالة رياضية مساحتها 600 متر مربع مزودة بأفضل التجهيزات.

ومن موقع العمل ذكر المهندس سعيد حماد أن أعمال المشروع تنجز وفق دفاتر الشروط الفنية الموضوعة واعتمد أفضل الأنواع في الإكساء مشيراً إلى وجود منظومة إنذار حريق كاملة مؤلفة من خزانة معدنية وخرطوم وقاذف إضافة إلى ستة مآخذ موزعة في الموقع العام حيث وضع مأخذان خارجيان بكل مدرسة فضلاً عن فوهات الإطفاء الموضوعة بداخلها.

رئيس جهاز الإشراف في المشروع المهندسة ناريمان ناصر بينت أن التعديل الأخير لإضافة طابق آخر يتطلب إعادة دراسة من قبل شركة الدراسات واستصدار مخططات جديدة للمشروع وإضافة ملحق عقد ما سبب تأخر العمل والتنفيذ الذي تم تداركه بالتعاون مع الجهة المنفذة.

بانوراما سورية-مدى علوش-سانا

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات