تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار

ورشة عمل حول إعادة هيكلية الشركات الانشائية العامة التابعة لوزارة الأشغال العامة والإسكان.. 

بانوراما سورية:

ناقش المشاركون في ورشة العمل التي نظمتها وزارتي الاشغال العامة والإسكان والتنمية الإدارية وهيئة التخطيط والتعاون الدولي المبررات الفنية لإعادة الهيكلية للشركات الانشائية العامة التابعة لوزارة الاشغال العامة والإسكان .
كما ناقش المشاركون بالورشة التي أقيمت بمجمع صحارى بريف دمشق الدراسة التنظيمية لتقييم الحالة الراهنة للشركات ودراسات أخرى تتعلق بالجانب المالي والسوق المستقبلية ومقترحات إعادة الهيكلة لهذه الشركات.
وفي تصريح للصحفيين بين وزير الأشغال العامة والاسكان المهندس سهيل عبد اللطيف ان محاور الورشة تغطي الجوانب الاساسية لاتخاذ القرار الصحيح في مجال اعادة الهيكلة ودور هذه الشركات في مرحلة إعادة الاعمار لافتا الى أهمية إعادة هيكلية الشركات الانشائية التابعة للوزارة التي تعرضت لاضرار كبيرة جراء الإرهاب الامر الذي اثر سلبا على القطاع الانشائي .
وأوضحت وزير التنمية الادارية سلام سفاف ان العروض التي تضمنتها الورشة حول دراسات إعادة الهيكلية جاءت بعد تحليل الواقع الاداري والتنظيمي والعمالة في الشركات الإنشائية مؤكدة ان إعادة هيكليتها يدعم تحقيق أهدافها ورفع جودة أدائها لتكون قادرة على المنافسة في السوق المحلية .

ولفت رئيس هيئة التخطيط والتعاون الدولي فادي سلطي الخليل الى ان الهيئة اعدت دراسة مالية لسوق قطاع البناء والتشييد من عام 2015 وحتى 2020 بهدف وضع اكثر من /سيناريو/ لتطوير عمل هذه الشركات وتعزيز دورها في الاقتصاد الوطني .
وقدم مدير التنمية الإدارية باسم ديوب من وزارة الاشغال العامة والاسكان لمحة عن الشركات الانشائية التابعة للوزارة وهي / الشركة العامة العامة لاعمال الكهرباء والاتصالات والشركة العامة للبناء والتعمير والشركة العامة للطرق والجسور والشركة العامة للمشاريع المائية / إضافة الى تحليل كمي ونوعي لطبيعة المشاريع التي تنفذها .
بينما تناول العرض الذي قدمته سناء لخوج ورجاء مصطفى من وزارة التنمية الإدارية تقييم الحالة الراهنة لهذه الشركات وخارطة توزع فروعها بالمحافظات ومدى تشابه بنيتها التنظيمية مع الجهات ذات الطابع الاداري إضافة الى عدد من المقترحات لاعادة هيكليتها بما يتناسب مع الاحتياجات الأساسية لتطور سوق الشركات الانشائية من عام 2021 وحتى عام 2030.
ومن هيئة التخطيط والتعاون الدولي قدم المهندس وسام الحلبي عرضا حول السوق المستقبلي لقطاع الانشاء والتعمير أوضح فيه أهمية مقترح دمج هذه الشركات وعلاقته بالقطاعات الأخرى وتطور مستلزمات انتاج هذه الشركات والانفاق الاستثماري لها من عام 2015 وحتى عام 2019 إضافة الى تطوير مهارات العاملين بها وتوزع الاستخدامات والارباح والخسائر حسب كل شركة.

بعد العروض تم فتح باب النقاش وقدم الخبراء الاقتصاديين والفنيين مداخلات أغنت الأفكار المقدمة بالعروض.
وبنهاية الورشة تم التأكيد على متابعة الدراسة للوصول للقرار الأصوب.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات