تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
سورية تحتاج إلى رجال أعمال حقيقيين وليس جامعي أموال وعاقدين للصفقات.. الرئيس الأسد يطلق المرحلة الأولى من تشغيل مشروع الطاقة الكهروضوئية في مدينة عدرا الصناعية مجلس الوزراء: إعداد خطة متكاملة لتسويق موسمي الحمضيات والزيتون.. الموافقة على إنشاء محطة كهروضوئية ف... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يتضمن النظام النموذجي للتحفيز الوظيفي للعاملين في الجهات العامة مجلس الوزراء .. خطة متكاملة لإعادة النشاط الاقتصادي والزراعي إلى الأرياف وتحسين الواقع الخدمي لبنان يعتقل طبيباً سورياً جند إخوته الضباط لمصلحة الموساد: رحلة التجسس من السويد إلى دمشق السيدة أسماء الأسد تكرم أوائل سورية في الشهادة الثانوية بكل فروعها مجلس الوزراء يناقش مشروعي منح تعويض مالي للعاملين بوظائف تعليمية وإدارية بالأماكن النائية وشبه النائ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بقبول عدد من طلاب كليات الطب ومن حملة الإجازة في الطب كملتزمين بالخدمة لدى... الرئيس الأسد يصدر أمراً إدارياً بإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء للضباط والطلاب الضباط الاحتياطيين وصف الض...

المعمر “سليم الحامض”.. قرن وربع قرن من التفاؤل والصحة

طرطوس-مها محفوض: 
لم يتلقَّ تعليمه في مدارس، لكن الحياة كانت مدرسته، تعلم منها الصبر والحكمة، واليوم بعد أن بلغ من العمر قرناً وربع القرن، أصبح مدرسة للجيل الشاب في التواضع والمحبة والإخلاص والكرم.
مدونة وطن “eSyria” زارت قرية “العلية” بتاريخ 15 أيلول 2017، والتقت المعمّر “سليم الحامض” ليحدثنا عن ميلاده وعائلته، حيث قال: «يعود تاريخ مولدي إلى عام 1893 في قرية “مرشتة” المجاورة لقرية “العلية” التابعة لريف منطقة “القدموس”، التي أقيم فيها حالياً، وأصل عائلتي يعود إلى جدنا الأكبر “حامد”، لكن بسبب خطأ في قيد النفوس كتبت “الحامض”. أبلغ حالياً مئة وأربعة وعشرين عاماً، وقد تزوجت مرتين؛ زوجتي الأولى توفيت بعد أن أنجبت خمس بنات. أما زوجتي الثانية “وهيبة”، فقد أنجبت ذكرين؛ “محمد” وهو موظف في مصفاة “بانياس”، و”علي” ضابط في الجيش العربي السوري، ولي من بناتي وأبنائي سبعة وخمسون حفيداً وحفيدة أنعم برعايتهم ومحبتهم جميعاً. لطالما عملت في الزراعة؛ فهي مهنتي الأساسية ومصدر عيشي وعائلتي، لكن حالياً وبسبب تقدمي في السن أقوم ببعض الأعمال الخفيفة حفاظاً على صحتي، وهنا لا بد أن أذكر أنني لم أزرْ الطبيب في حياتي إلا مرة واحدة منذ بضعة أشهر بسبب ارتفاع بسيط في ضغط الدم، لكن الآن أنعم بصحة جيدة».
لم يتلقَّ المعمّر “سليم” تعليمه في المدارس، إلا أنه تتلمذ على يد خطيب القرية منذ أن كان صغيراً؛ هذا ما قاله ابنه “محمد الحامض”، ويكمل: «تحت سنديانة القرية القديمة تعلّم والدي القراءة وحفظ القرآن مع عدد من أبناء جيله، فكانت مدرسته الحياة التي تعلّم منها الحكمة والصبر، وتراه دائم الحمد في السرّاء والضراء، خاصة عندما فجع بوفاة اثنين من إخوته في يوم واحد إثر تعرضهما عام 1982 لحادث أليم في “مصفاة بانياس” أودى بحياتهما، ولم أذكر أنني رأيته يوماً غاضباً؛ فهو دائم الابتسامة والرضا، متفائل لأي سبب، وما زال يتميز حتى بعد هذا العمر بروح الدعابة والمزاح، ويضفي جوّاً رائعاً في أي مجلس يحضر فيه».
ويضيف: «حتى اليوم لم يستطع أحد أن يغير من نمط حياته البسيط، فتراه بعيداً عن كل وسائل الحداثة، ومن اللافت أنه لم يعلم أي شيء عن الحرب التي تعيشها بلدنا إلا منذ مدة بسيطة، لكنه لم يبدِ أي نوع من أنواع القلق أو الحزن، بل اكتفى بالقول: (“سورية” منتصرة على كل من يريد بها شراً؛ هكذا عودتنا)، وهذا ليس غريباً على رجل عاصر في بداية حياته فترة الاحتلال العثماني في أواخرها وما رافقها من ظلم وقسوة وتجويع، وما عاناه الشباب في تلك المرحلة عند أخذهم إلى حروب الدولة العثمانية آنذاك “السفر برلك”، ولم يكد يخرج العثمانيون حتى ابتليت البلاد بالاستعمار الفرنسي، وحينئذٍ كان لوالدي دوره في ثورة الشيخ “صالح العلي” التي مثّل “ريف القدموس” أحد أهم معاقلها، فعمل مع رجال ثورة الشيخ كدليل ومراقب لدوريات الفرنسيين لكونه يعيش في منطقة مرتفعة كاشفة جميع الطرق التي تصل ريف “القدموس” بريف “بانياس”».
أما جاره “سهيل عروس”، فقد قال: «كان المعمّر “سليم” ولايزال حتى وهو في هذا العمر مصدر ثقة لكل أهالي قريته وجوارها والمنطقة بوجه عام، وإذا ما نشب خلاف بين طرفين سواء على حدود أو أرض أو منزل أو زواج وخطبة وغيرها يرجع الحل النهائي إليه، ودائماً كان رأيه المصيب، ولطالما اتصف بالكرم الذي لا حدود له، وقد سمي بيته “المنزول” لكل شخص يحل ضيفاً على القرية. ومن الطريف أنه على الرغم من تقدمه الكبير في السن، مازال يحافظ على روحه الشابة ورومنسيته؛ وهذا ما تشاهده عند المرور بجانب شرفته في كل صباح، فتراه يحضر “المتة” بخلطة الزهورات الخاصة به، ويلف السجائر العربية ويقدمها لزوجته “وهيبة” المرأة المسنة أيضاً، يقدّمان الدروس المجانية في الإخلاص والمحبة والتواضع للأجيال الشابة الجديدة».

بانورما طرطوس- مدونة وطنeSyria

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات