تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يطلق المرحلة الأولى من تشغيل مشروع الطاقة الكهروضوئية في مدينة عدرا الصناعية مجلس الوزراء: إعداد خطة متكاملة لتسويق موسمي الحمضيات والزيتون.. الموافقة على إنشاء محطة كهروضوئية ف... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يتضمن النظام النموذجي للتحفيز الوظيفي للعاملين في الجهات العامة مجلس الوزراء .. خطة متكاملة لإعادة النشاط الاقتصادي والزراعي إلى الأرياف وتحسين الواقع الخدمي لبنان يعتقل طبيباً سورياً جند إخوته الضباط لمصلحة الموساد: رحلة التجسس من السويد إلى دمشق السيدة أسماء الأسد تكرم أوائل سورية في الشهادة الثانوية بكل فروعها مجلس الوزراء يناقش مشروعي منح تعويض مالي للعاملين بوظائف تعليمية وإدارية بالأماكن النائية وشبه النائ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بقبول عدد من طلاب كليات الطب ومن حملة الإجازة في الطب كملتزمين بالخدمة لدى... الرئيس الأسد يصدر أمراً إدارياً بإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء للضباط والطلاب الضباط الاحتياطيين وصف الض... مجلس الوزراء يناقش مشروع صك تشريعي يتيح إصدار النظام النموذجي للحوافز والعلاوات والمكافآت للعاملين ف...

رحيل عميد الأسرة الحقوقية في طرطوس الدكتور المحامي “أحمد عمران الزاوي”… عبقرية تتحدى ساعة الزمن

طرطوس-حسن محمد :

أبعدته الحاجة عن ركب الزمن، فانكفأ خمسين عاما عن الكتابة ثم انتفض فألف اكثر 34 كتابا في الفلسفة والدين والتاريخ والمجتمع والإنسان ولازال يؤلف حتى انتقاله إلى جوار ربه اليوم.

هو الدكتور والعلامة والفيلسوف ورجل القانون “أحمد عمران الزاوي” الذي أخذ على عاتقه دحض كتابات المتهجمين على العرب والإسلام.

يعد وريث عائلة عريقة في العلم والدين، انتشرت أخبارها على امتداد جبال الساحل السوري، وحملت اسم “الزاوي” الذي يشتق لغويا من كلمة “زوى” أي “طوى”، وقد كني بهذه الزاوية جد العائلة الشيخ “عمران الزاوي” الذي بنى داره لطلاب العلم والدين.

لم يدخل مدرسة، حيث كان الفقر رفيقا ظالم المعشر، وولد في قرية “حكر الشيخ عمران” في منطقة “الصفصافة” جنوب مدينة طرطوس، ولم يستطع والده الشيخ “محمود الزاوي” تعليمه، فدخل أخوه المدرسة وبقي هو للعمل، ويقول : «كان أخي مريضا دون علمي، وكان أكثر ذكاء مني، وفي حين أدخله والدي المدرسة عملت أنا عند بياع للجبن، ثم أرسلني والدي إلى طرابلس للعمل كحارس، لكنهم استدعوني إلى المنزل بشكل مفاجئ لأجد أخوتي “محمد، وماريا، وجابر” قد ماتوا بسبب مرض “الحصبة” وذلك في حدود عام 1942، وكان عمري 11 سنة وقتها، وبين إصرار والدتي على دخولي المدرسة ورفض والدي باءت كل المحاولات بالفشل حيث كان عمري عندها قد بلغ 13 عاما، وفي تلك الأثناء قام الشيخ “منير العباس” بمبادرة لتدريس أبناء الشيوخ في منطقة طرطوس في المدرسة الشرعية، عبر مكتوب إلى “جميل بك الدهان” بهذا الخصوص، لكني لبثت فيها شهرين وطردت بسبب انتقاداتي لأسلوب التدريس والتعامل فيها، وخلال هذه الفترة زارنا الشيخ “عبد اللطيف غانم” وأخبرني بأن هناك مدرسة إنجيلية في حمص تسمح بتقديم الشهادة الإعدادية بغض النظر عن شهادة “السرتفيكا” وهي شهادة الصف الخامس قديما، فوافق والدي هذه المرة على سفري وباع قطعة أرض بـ 700 ليرة من أجل تكاليف الدراسة، وفي المدرسة الإنجيلية اقترح “القسيس حافظ” أن أدخل الصف السادس – لكني رفضت وطلبت دخول الصف السابع، فوافق القسيس، ثم طلبت تقديم امتحان الصف السابع، وبعد شهر امتحان الصف الثامن، وبعد ثالث امتحان الشهادة الإعدادية. وهنا ضحك القسيس ووافق على الطلب، باعتبار ذلك لايخل بشرط الامتحان النهائي، والقسط السنوي لكل مرحلة . وفعلا حصلت خلال عدة أشهر على الشهادة الإعدادية، وتابعت العمل في المدرسة لتدريس مادة الأدب العربي للطلاب، وكنت وقتها في الرابعة عشر من عمري. ومن هناك من المدرسة الإنجيلية حصلت على الشهادة الثانوية، ثم دخلت كلية الحقوق».

اتجهت أولى أبحاث الدكتور “أحمد” للدين والدفاع عن الإسلام والقرآن، ووصلت مؤلفاته في هذا المجال إلى ثمانية كتب في مختلف قضايا وبحوث الدين والتلاقي بين الاسلام والمسيحية، وجاء بعضها ردا على عدد من الكتاب السوريين والعرب والعالميين مثل :”نبيل فياض، صادق جلال العظم، محمد شحرور، نولد كي،…”.

وفي ميدان آخر كتب في الأمة العربية والعروبة، وكانت بداية ذلك عندما وقع على كتاب “لأنيس منصور” يؤكد فيه أن العرب خرجوا من التاريخ، مما حرضه لتأليف كتاب “كلا لم يخرج العرب من التاريخ ولن يخرجوا منه”، وكتب في المستشرقين الذين رأى في أيديهم مطارق لا أقلام حين يكتبون عن العرب والمسلمين، كما كتب في المجتمع وعلومه، ومن ذلك كتاب بعنوان “عالم الرجال وعالم الأطفال”.

أنتج أكثر من ثلاثين مجلدا، بدأ أولها في سن التقاعد من مهنة المحاماة، أي بعد أن أمضى ستة عقود من عمره، مبتدئا مشواره الفكري بكتابه الهام في الرد على “أبو موسى الحريري” وهو الاسم المستعار للأب “جوزيف قزي” المقيم في الكسليك في لبنان، صاحب “الحقيقة الصعبة” التي تنال من إسلام محمد بطريقة ليّ الحقائق وتطويع الوقائع.

كان يؤلف كتابه لمرة واحدة بدون “مسودة” حرصا على الوقت كما قال، رغم ماوجّه لأسلوبه هذا من انتقاد من حيث تكرار بعض الأفكار، لكن للدكتور حجته بذلك فالعمر جاوز التسعين، وطموحه للتأليف أسرع من سني عمره، وقد حضره خلال لقائنا معه قول الإمام “أحمد بن حنبل” عند سئل عن سبب جلوسه في منزله وبين كتبه فقال: “من المحبرة إلى المقبرة”.

أما قضية عدم تأليفه لأي كتاب وابتعاده عن أي نشاط أدبي خلال خمسة عقود من حياته فقد عللها بأن عمله كمحامي والبقاء بين طبقات المجتمع البسيطة، والناس الباحثين عن حقوقهم، وحل مشاكلهم وجرائمهم، وأيضا بسبب التعب والمرض ترك المحاماة وعاد إلى كتبه، ويقول في ذلك: «شعرت بأني أولد من جديد، ورحت أسابق الزمن وأطارد نفسي فلا ألحقها، فألفت 34 كتابا ومازلت أعمل على مزيد من الكتب الجديدة، ورغم كل ماكتبته وقرأته أجد نفسي صغيرا بين الكبار».

وفيما يلي بعضٌ من كتاب الدكتور في الحضارة: «الحضارة من الحضور، ونحن لايزال حضورنا مع السابقين، نتغنى بصهيل خيول أجدادنا على جبال “البيرينيه”، وقبضاتهم التي دقت بلاد أوربا، وهذا ليس بحضور ولا بحضارة، لذلك نحن متخلفين، بمعنى سلفيين، بحيث يشمل المصطلح الشرق بأكمله لا مايسمى بالجماعات الدينية السلفية، لذلك فإن موقع العرب على السلم الحضاري هو في الحضيض، وهو الاسم الذي أطلقته على كتاب تحدثت فيه عن الحضارة، وموضوعها الحضيض العربي».

أما في فضل العلم فيقول: «”الاسكندر المقدوني” الذي وصل قرني الشمي في مشارق الأرض ومغارب لم تسبقه تلال قتلاه سوى عدة سنوات للموت، أما أرسطو الذي كان خادما له، حتى الأن نمجد يراعته، و”سيف الدولة الحمداني” على عظمته ومحاربته للروم، وحمايته للثغور، لايذكر إلا ي مواضع محددة، و”المتنبي” أحد جلسائه، لازلنا لحد اللحظة نتغنى بشعره، ويقول أحد الشعراء: “لقد ذهب الملوك بكل عصر، وعصر السوقة العلماء باقي».

وفي التاريخ كتب: «التاريخ يكتبه الناس، نأخذ منه ونضيف عليه، وهذا الخليط نتركه تاريخا لمن يأتي، فهو بالتالي نشاط الناس، فيه السيء وفيه الجيد، لذلك عندما تكون في عصر وتأخذ من التاريخ فإن لك عليه حق الوارث على الميراث، فتأخد منه ماتستفيد به، لأنه تسجيل لنشاط، فالتاريخ تلبية لحاجات إنسانية، ولايشترط فيه الصدق الكامل».

مارس مهنة المحاماة لخمسين عاما، وكان أمين سر نقابة المحامين في اللاذقية، ولما صارت طرطوس محافظة أصبح نقيب محامييها لثلاث دورات، وهو عضو في اتحاد الكتاب العرب، وأمين عام اتحاد المحامين العرب لدورتين متتاليتين، وحاليا هو عضو “اتحاد علماء بلاد الشام”.

يذكر أن الاتحاد العالمي للمؤلفين باللغة العربية في فرنسا حصل على بعض دراسات وكتب الدكتور “الزاوي”، فأرسلوا له دكتوراه فخرية في الإبداع، وبعد فترة قصيرة، أرسلوا له شهادة دكتوراه فخرية ثانية في البلاغة.

نهدي الى روحه الطاهرة الرحمة والسلام.. المحامي حيدر سلامة نقلاً عن eSyria 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات